الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / فعاليات مصاحبة تشهدها النهائيات الكبرى لبطولة البنك الوطني العماني للجولف
فعاليات مصاحبة تشهدها النهائيات الكبرى لبطولة البنك الوطني العماني للجولف

فعاليات مصاحبة تشهدها النهائيات الكبرى لبطولة البنك الوطني العماني للجولف

أكد أحمد المسلمي الرئيس التنفيذي للبنك الوطني العماني أن بطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف والتي ستقام بالسلطنة وذلك خلال الفترة من 4 ـ 7 نوفمبر المقبل بملعب الموج للجولف ستشهد العديد من الفعاليات المصاحبة، حيث قال: يسرنا أن نستضيف العديد من الأسر في الجولة النهائية لبطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف، ونود أن نغتنم هذه الفرصة لتشجيع الجيل القادم على ممارسة رياضة الجولف التي تعد بطبيعتها رياضة ملائمة لكافة الأعمار وباعتبارها واحدة من أبرز الفعاليات الرياضية في السلطنة، ونسعى في ’البنك الوطني العماني‘ إلى إلهام طلاب المدارس وتشجيع جميع أطياف المجتمع على متابعة هذه البطولة المميزة ذات المستوى العالمي. وقال المسلمي: حتى أولئك الذين لا تربطهم صلة برياضة الجولف، سيجدون في انتظارهم باقة واسعة من الأنشطة الترفيهية التي تضمن للجميع قضاء يوم لا ينسى. وقال الرئيس التنفيذي للبنك الوطني العماني: من المتوقع أن تسهم الجولة النهائية لبطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف في توطيد مكانة السلطنة كمركز عالمي للمنـافسات الرياضية رفيعة المستوى. وتقام البطولة هذا العام تحت شعار “الطريق الى عمان” وتشتمل بطولة التحدي الأوروبية للجولف على 25 مسابقة تقام في (19) بلدا حول العالم، ويشارك في النهائيات والتي ستقام بالسلطنة أفضل (45) لاعبا يمثلون نجوم هذه الرياضة في العالم.
وكان البنك الوطني العماني قد دعا عملاءه للاستمتاع بباقة من الأنشطة الترفيهية المميزة لجميع أفراد العائلة خلال الجولة النهائية لبطـولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف، والتي ستقام على أرض ملعب الموج للجولف، فبالإضافة إلى مشاهدة لاعبي الجولف العمانيين والعالميين وهم يتنافسون ضمن إطار المرحلة الأخيرة لموسم “جولة التحدي الأوروبية”، تتيح الجولة النهائية لبطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف للمشاهدين كذلك فرصة زيارة “القرية العامة” بغية الاستمتاع بالعديد من الفعاليات الترفيهية الموجهة للأطفال والكبار على السواء. وتضم فعاليات “القرية العامة” عرضاً مميزاً لمجموعة أغاني الفيلم الشهير “فروزن ”Frozen، حيث تؤدي 3 من شخصيات الفيلم بعضاً من أغانيه الرائعة بما فيها أغنية Let It Go التي حازت على شعبية مذهلة واستحقت جائزة الأوسكار لأفضل أغنية أصيلة. ويقام هذا العرض الممتع يومي الجمعة 6 نوفمبر والسبت 7 نوفمبر، وتباع البطاقات بأعداد محدودة بمسقط سيتي سنتر بين يومي 24 و30 أكتوبر، وثمة أيضاً العديد من الأنشطة المتاحة لكبار الشخصيات، والضيوف المميزين، والكبار والأطفال على حد سواءٍ؛ منها دروس في تسديد كرات الجولف، ومنصات القفز، ومسدسات الهواء، والقلعة النطاطة.
مبادرات
وكشف أحمد المسلمي الرئيس التنفيذي للبنك الوطني العماني، عن دعم البنك لثلاث مبادرات جديدة للعبة الجولف بالتعاون مع جولة التحدي الأوروبية وأهم العناصر الرئيسية لهذه الاتفاقية الجديدة، ومن المتوقع أن تسهم هذه الاتفاقية في تعزيز مكانة السلطنة و”البنك الوطني العماني” على الصعيدين الإقليمي والعالمي، في الوقت الذي تعطي فيه دفعة كبيرة للجهود الهادفة إلى ايجاد بيئة تشجع العمانيين على الاهتمام بمختلف الأنشطة الرياضية والمشاركة فيها. وتتمتع بطولة “نهائيات البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف” التي أعيد تصميمها حديثا، بأهمية عالية وتعتبر أكبر الفعاليات على جدول جولة التحدي الأوروبية. وسيشهد هذا الحدث الذي سيُقام على هذا النحو طيلة السنوات الأربع القادمة، منافسة كبيرة بين 45 من أفضل لاعبي الجولف المصنفين وذلك من أجل الفوز بجائزة قيمتها 397 ألف دولار أميركي. وعلى إثر ذلك سيتم اختيار أفضل 15 لاعباً للعب مع النجوم في جولة التحدي الأوروبية في موسم 2016. بالإضافة إلى ذلك وكجزء من التزامه نحو المجتمع وجهوده الرامية إلى تحفيز المواهب العمانية في رياضة الجولف، سيقوم “البنك الوطني العماني” بتنظيم مسابقة خاصة بالتعاون مع بطولة “نهائيات البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف”، تقتصر بالتحديد على اللاعبين العمانيين المؤهلين.
جولة عالمية
وقال أحمد المسلمي الرئيس التنفيذي للبنك الوطني العماني: نسعى في البنك الوطني العماني إلى دعم نمو وازدهار وطننا من خلال إطلاق العديد من مبادرات المسؤولية الاجتماعية. وتعد هذه المناسبة إنجازاً تاريخياً آخر في مسيرة ’البنك الوطني العماني، وبعد النجاح الكبير الذي حققناه في تنظيم واستضافة بطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف على مدى عامين باعتبارها المرحلة ما قبل الأخيرة ضمن موسم جولة التحدي الأوروبية. وأضاف: منذ إطلاق بطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف والتي تعد أول بطولة جولف للمحترفين تنظمها جولة التحدي الأوربية على مستوى السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي، فإن الإعجاب بهذه البطولة لم يقتصر على مشجعي رياضة الجولف فحسب، بل حاز النجاح الباهر الذي حققته على إشادة محبي هذه الرياضة من شتى دول منطقة الشرق الأوسط والعالم أيضاً، مما ساهم بدوره في تعزيز مكانة السلطنة والبنك الوطني العماني‘ في كافة أنحاء العالم. وتابع المسلمي: لقد دخلت السلطنة تاريخ أفضل جولات التحدي الأوروبية في عام 2013 وذلك عندما أصبحت أول دولة في المنطقة تقوم بتنظيم إحدى فعاليات جولات التحدي، وهي “بطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف” وقد حظينا بفرصة رائعة لإبراز قدرات السلطنة وأهليتها لاستضافة الفعاليات الرياضية العالمية ولا زالت البطولة تنمو وتكبر عاماً بعد عام وتسطر قصة نجاح كبيرة حظيت بالإشادة والتقدير على مستوى العالم، ليس فقط لاستضافتنا “نهائيات البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف”، بل لمساهمتنا أيضاً في وضع السلطنة على خريطة العالم لسياحة الجولف.
موقع المنافسات
ستُقام مبادرة الجولف العمانية للعب (36 حفرة) في اليومين الأخيرين، الجمعة والسبت الموافق 6 و 7 من شهر نوفمبر المقبل من “نهائيات البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف” في ملعب الموج للجولف، وذلك في ذات الأجواء الحماسية للنهائي. وتهدف البطولة، التي تقام بالتعاون مع اللجنة العمانية للجولف، إلى تشجيع لاعبي الجولف العمانيين من فئة الشباب على اتقان مهارات اللعبة من أجل تمثيل السلطنة في المسابقات العالمية الكبيرة مستقبلاً. إضافة إلى ذلك، سيتم إعادة تعريف موسم جولات التحدي الأوروبية ليصبح شعاره “الطريق إلى عمان” والذي سيبلغ ذروته في “نهائيات البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف” والذي يؤكد على الأهمية الكبيرة التي تمثلها هذ البطولة الجديدة، حيث سيقترب اللاعبون في كل محطة من جولات “الطريق إلى عمان” خطوة أخرى باتجاه ملعب الموج للجولف من أجل اللعب في ذروة الموسم، مما سيسهم في وضع السلطنة على خريطة الجولف العالمية. وكان “البنك الوطني العماني” قد استضاف بنجاح أحداث المرحلة ما قبل الأخيرة من جولات التحدي الأوروبية خلال العامين الماضيين، ونتيجة لهذا النجاح الباهر أصبحت البطولة الآن في مرحلة جديدة كلياً وذلك باستضافة “نهائيات البنك الوطني العماني الكلاسيكية الكبرى للجولف” لمدة الأربع سنوات القادمة. ويعد النجاح الكبير الذي حققته البطولة شهادة على استحقاق السلطنة وجدارتها في استضافة أكبر بطولات الموسم. ومن المتوقع أن تكون مبادرة “الطريق إلى عمان” أكثر البطولات إثارة في تاريخ جولات التحدي الأوروبية، إلى جانب إسهامها في إبراز ما تتمتع به السلطنة من وجهات، ومواقع تاريخية وثقافية وسياحية جذابة.
الترويج للسلطنة
أكد السيد محمد بن خلفان البوسعيدي عضو اللجنة المنظمة ورئيس اللجنة الإعلامية ببطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف 2015 والتي ستقام بالسلطنة وذلك خلال الفترة من 4 – 7 نوفمبر المقبل بملعب الموج للجولف أكد على أهمية الجانب الإعلامي في هذه البطولة وأهميته في الترويج للسلطنة وللمشاركين في البطولة، وقال البوسعيدي: بلا شك أن حضور وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية المحلية منها والخليجية والدولية لتغطية أحداث النهائيات الكبرى للبطولة ستساهم في الترويج بالشكل الصحيح للأماكن السياحية والثقافية الموجودة بالسلطنة للزوار والمشاركين في البطولة، كما أن المركز الإعلامي الخاص بالبطولة سيبدأ في تقديم خدماته وتسهيلاته للإعلاميين المحليين والأجانب وتوفير كافة المعلومات لكوكبة الإعلاميين المحليين والضيوف الزائرين من مختلف أنحاء العالم المشاركين في البطولة، وأشار البوسعيدي إلى أن اللجنة المنظمة قامت بتجهيز المركز الاعلامي بكافة الاجهزة التي تسهل للإعلاميين من صحفيين ومصورين ومذيعين، كما أن المركز الإعلامي يضم عددا من أجهزة الحاسب الآلي مزودة بخدمة الانترنت، كما سيوفر المركز خدمات الاتصال المطلوبة والمتنوعة من أجل تسهيل عملية تواصل الإعلاميين ونقل أحداث البطولة أولا بأول. وأوضح عضو اللجنة المنظمة ورئيس اللجنة الإعلامية ببطولة البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف 2015 أن اهتمام وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية المحلية منها والدولية بنشر الأخبار اليومية سيكون له أبلغ الأثر في نجاح البطولة ومنحها زخما إعلاميا كبيرا يتناسب مع أهميتها. وأضاف إن الاهتمام بمختلف البطولات التي تقام على أرض السلطنة ليس بغريب على وسائل الإعلام المحلية التي دأبت على الدوام أن تكون شريكاً فاعلا في إنجاح مختلف الفعاليات الرياضية والشبابية انطلاقا من مسئوليتها الوطنية تجاه شباب السلطنة.

إلى الأعلى