الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يعدم فلسطينيين ميدانيًّا ويعربد بالضفة
الاحتلال يعدم فلسطينيين ميدانيًّا ويعربد بالضفة

الاحتلال يعدم فلسطينيين ميدانيًّا ويعربد بالضفة

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس شهيدين فلسطينيين أمس ميدانيًّا، فيما واصلت عربدتها في الضفة بترهيب واعتقال عشرات الفلسطينيين، وأضاف الاحتلال الإسرائيلي أمس شابين فلسطينيين، إلى قوائم الشهداء بينما أصيب ثالث برصاص قوات الاحتلال والمستوطنين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، رافعا حصيلة إرهابه إلى 68 شهيدا فلسطينيًّا منذ اندلاع الهبة الشعبية بالأراضي الفلسطينية المحتلة، يأتي ذلك فيما شهدت مناطق مختلفة من الضفة الغربية مواجهات عنيفة تركزت في الخليل وجنين والبيرة. واستشهد الشاب مهدي محمد رمضان المحتسب (22 عاما) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب المسجد الإبراهيمي بالخليل، وذلك بذريعة طعن جندي الأمر الذي نفاه شهود عيان، مؤكدين أن قتل الشاب تم بدم بارد. وقالت مصادر فلسطينية إنه شاهد جنديا من حرس الحدود يلبس قبعة بيضاء اللون، يطلق الرصاص على الفتى فأصابه في الكتف ثم اقترب منه وأطلق الرصاص مباشرة على رأسه ووضع سكينا بجواره. وأكد شاهد عيان آخر أنه سمع صوت إطلاق رصاص وشاهد شابا يركض ثم أطلق الجنود الرصاص عليه ليسقط على الأرض، وبعد ذلك قام الجنود بحمله وجردوه من ملابسه وغطوه بكيس أسود. كما شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، حملة مداهمات واعتقالات نفذتها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين، طالت عشرات من الفلسطينيين بينهم طلاب.
وفي قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الطالبة الجامعية رولا حسن التميمي (26 عاما)، وأفاد الناشط في مجال حقوق الإنسان بلال التميمي أن الاحتلال اقتحم منزل المواطنة الفلسطينية واعتقلها ونقلها إلى جهة مجهولة وهي طالبة تدرس بجامعة القدس المفتوحة، وصادر جهاز الحاسوب والجوال الخاص بها. وأشار التميمي إلى أن دوريات عسكرية اقتحمت قرية بيت ريما المجاورة واعتقلت الطالب محمد نابت الريماوي (25 عاما) من منزله، فيما اندلعت مواجهات مع الشبان، أقدم خلالها الجنود على مصادرة أجهزة تسجيل كاميرات المحال التجارية. من ناحيتها زعمت المواقع الإسرائيلية كالعادة أن الفتى حاول طعن أحد الجنود وأصيب أحدهم بجروح طفيفة، في حين أطلق الجنود النار عليه ما تسبب في إصابته بجروح وصفت بالخطيرة أدت إلى استشهاده.

إلى الأعلى