الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “القوى العاملة” توقع اتفاقية لتطوير أجهزة التحكم الرقمي بمركز التدريب المهني بعبري
“القوى العاملة” توقع اتفاقية لتطوير أجهزة التحكم الرقمي بمركز التدريب المهني بعبري

“القوى العاملة” توقع اتفاقية لتطوير أجهزة التحكم الرقمي بمركز التدريب المهني بعبري

وقعت سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة التعليم التقني والتدريب المهني بوزارة القوى العاملة صباح أمس مع الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال اتفاقية لتطوير أجهزة التحكم الرقمي (CNC) بمركز التدريب المهني بعبري بقيمة ثمانية وثمانين ألفا وسبعمائة ريال عماني (88,700) ريال عماني، وتأتي هذه الاتفاقية حرصاً من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على الدور الفاعل للشركة في تطوير قطاع التعليم التقني والتدريب المهني والذي من شأنه تعزيز الكوادر العمانية المؤهلة لرفد سوق العمل بقوى وطنية منافسة ومؤهلة وقادرة على اثبات جدارتها في ظل التحديات المستجدة وذلك إيمانا بأهمية التطوير والتنمية المستدامة تحت ظل التوجيهات السامية والتعاون الدائم بين القطاع الخاص والجهات الحكومية.
وحول توقيع الاتفاقية قال المهندس حارب بن حارث المحروقي القائم بأعمال مدير عام التدريب المهني بوزارة القوى العاملة: يأتي توقيع اتفاقية تمويل أجهزة التحكم الرقمي لمركز التدريب المهني بعبري ضمن توجه وزارة القوى العاملة مع بعض منشآت القطاع الخاص لخدمة المجتمع، وتعتبر هذه الأجهزة حديثة ومتطورة تستخدم النظام الرقمي وجاءت هذه الاتفاقية من أجل مخرجات ذات جودة عالية للقطاع الخاص ليكونوا مسلحين بمعلومات وخبرات لأحدث الاجهزة التي يتطلبها سوق العمل، كما أن هناك توجها قائما بين وزارة القوى العاملة وكافة منشآت القطاع الخاص لتمويل مثل هذه الأجهزة من أجل مخرجات مجيدة لسوق العمل العماني.
وقال هلال بن علي السناني مدير المسؤولية الاجتماعية بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال: توقيع اتفاقية اليوم تأتي في إطار التعاون المستمر بين وزارة القوى العاملة والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال لإيجاد الفرص التي تسلح طلبة الكليات التقنية ومراكز التدريب المهني بأجود أنواع الأجهزة التي تساعدهم في العمل والابتكار وتقوم الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بتزويد بعض مراكز التدريب المهني بالسلطنة بأجهزة التحكم الرقمي (CNC) حتى تمكنهم من مواكبة التقنيات الجديدة في مجال التصميم وتنفيذ الأعمال الهندسية، ونتمنى أن يساهم هذا المشروع في تمكين الطلبة بالخروج بخبرات تدريبية أكثر جودة لكي ينقلوا هذه المعرفة لسوق العمل والأجيال القادمة في المستقبل.

إلى الأعلى