الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / توافد أبطال رياضة المحركات وفرق الدعم الفنية على السلطنة
توافد أبطال رياضة المحركات وفرق الدعم الفنية على السلطنة

توافد أبطال رياضة المحركات وفرق الدعم الفنية على السلطنة

للمشاركة في رالي عمان الدولي
ناصر العطية: سعيد جدا بمشاركتي في منافسات رالي عمان الدولي

أعلنت الجمعية العمانية للسيارات عن بدء توافد المتسابقين والملاحين وفرق الدعم الفنية المشاركة في رالي عمان الدولي في نسخته الثالثة والعشرين، الذي يشكل الجولة السابعة وما قبل الأخيرة من بطولة الشرق الأوسط للراليات التي ستستضيفها السلطنة في الفترة الممتدة من 5 إلى 7 نوفمبر الجاري بحضور نائب رئيس الإتحاد الدولي للسيارات ناصر بن خليفة العطية، حيث وصل إلى ارض السلطنة أمس المتسابق القطري عبدالعزيز الكواري بطل رالي عمان الدولي 2014، وبطل الراليات الكويتي صلاح بن عيدان، وسيصل صباح اليوم البطل القطري ناصر العطية الذي يعد من أبرز المُشاركين في رالي عماني الدولي 2015 حيث يتطلع لاعتلاء منصة التتويج في الحدث الأضخم على صعيد رياضة المحركات بالسلطنة، حيث الفرصة تعتبر سانحة أمامه لمُعادلة الرقم القياسي لناحية أكبر عدد الانتصارات على ساحة البطولة التي انطلقت بشكل رسمي وباعتراف من قبل الإتحاد الدولي للسيارات (فيا) في العام 1984، والمُسجل من قبل الإماراتي المخضرم محمد بن سُليّم، والبالغ 60 انتصارًا، وتأتي مُشاركة العطية بعد أسابيع قليلة من فوزه برالي الأردن وحصده للقبه الـ 11 في بطولة الشرق الأوسط للراليات، كما سيصل الشيخ خالد القاسمي الغريم التقليدي للعطية قادما من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى السلطنة للمشاركة في مُنافسات البطولة، ويعتبر القاسمي أخر من دون أسمه في سجل الفائزين عندما نُظم الحدث للمرة الأخيرة في العام 2007، فستأتي مشاركته خلف مقود سيارة “سيتروين آر، أر، سي” يشرف الفريق المصنعي وبشكل رسمي عليها. وكعادته سيتواجد إلى جانب القاسمي في المقعد الساخن ملاحه كريس باترسون.

سجل مشرف
أشار نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات السيد ناصر بن خليفة العطية عن أهمية رالي عمان الدولي 2015 – الجولة السابعة وقبل الأخيرة من بطولة الشرق الأوسط للراليات، 2015 وتكمن هذه الأهمية في ذلك السجل المشرف الذي تتمتع به السلطنة على كافة الأصعدة وبالأخص رياضة السيارات، كما أن المشاركة الفاعلة للشباب العماني في عملية التنظيم لهذا الحدث الدولي قد إضافة لمحة جميلة وجديدة لمستقبل الرياضة، كذلك حجم المنافسة اللافتة لرالي هذا العام. وأضاف العطية قائلا: بداية أبارك للجهود المخلصة التي تقوم به الجمعية العمانية للسيارات قادرين على إبراز السلطنة كبلد راع وداعم حقيقي لرياضة السيارات المحلية وكذلك الدولية حيث تتجلى تلك الرعاية من خلال المواقف المشرفة للسلطنة على صعيد رياضة السيارات العالمية إضافة الى رياضة الدراجات وهذا التميز جاء بفضل تلك الخبرة التي يتمتع به كافة منتسبي الجمعية وفي مقدمتهم العميد سالم المسكري بصفته رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات. وأفاد: “تلعب السلطنة دور رئيسي في النهوض بمستوى اللعبة عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – مينا ولعل استضافتها للعديد من الدورات التدريبية المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات ” فيـا ” لاسيما المتعلقة بجوانب الأمن والسلامة إضافة إلي الجانب التنظيمي قد رفع من معدل الخبرة لدى الشباب العماني العاشق لرياضة السيارات، فنجدهم اليوم يتصدون لتنظيم رالي عمان الدولي لهذا العام وهم قادرون على تسجيل إنجاز جديد لرياضة السيارات العمانية مشيرا بالوقت ذاته بأن رالي عمان الدولي هذا العام تميز هو الأخر بحجم الاستعدادات المبكرة، وبحسب المعطيات التي أعلن عنها منظم رالي عمان الدولي 2015 فإنها تسجل اختلافا عن سابقتها من حيث تنوع جغرافيتها بتلك المنحدرات الوعرة والمرتفعات، مما سيضيف مناخا جيدا للمنافسة بين المشاركين.

طبيعة خلابة
من جانبه قال القطري ناصر بن صالح العطية متصدر بطولتي العالم والشرق الأوسط للراليات: “سعيد جدا بالمشاركة في رالي عمان الدولي 2015، وقد شاركت في رالي السلطنة أكثر من مرة وحققنا أكثر من بطولة، ومن خلال المنافسات السابقة استطيع أن أقول أن رالي السلطنة من أفضل المنافسات التي تقام في الشرق الأوسط نظراً لما تزخر به السلطنة من تضاريس جغرافية وطبيعة خلابة أعطاه الله إياها، وأنا على أتم الاستعداد الآن لدخول المنافسات مع أبطال الرالي من الوطن العربي وأبناء السلطنة. وخلال المنافسات التي خضتها في السلطنة، لم تكن فقط مراحل الرالي مثيرة وشيقة، بل كان هناك مستوى عال من التنظيم والسلامة، ونوجه الشكر للجمعية العمانية للسيارات على الجهود التي تبذلها رياضة المحركات، والتي لا شك سوف تجعلها في صدارة دول المنطقة في تلك الرياضة، وفي النهاية يمكنني القول إنني أتطلع إلى تحقيق الفوز، وحصد نتائج جيدة في نسخة لرالي عمان الدولي بعد اعتماده مجددا من الاتحاد الدولي للسيارات، وأتمنى للجميع أن يحققوا نتائج جيدة”.

جاهزية تامة
فيما أنهى البطل الإماراتي الشيخ خالد بن فيصل القاسمي استعداداته للمشاركة في رالي عمان الدولي في نسخته الـ 23 ـ الجولة السابعة وما قبل الأخيرة من بطولة الشرق الاوسط للراليات ـ قبل انطلاق الرالي يوم الخميس القادم بمرحلة استعراضية تستضيفها الجمعية العمانية للسيارات في قلب العاصمة مسقط. وعبر القاسمي عن سعادته بالعودة للمشاركة مرة أخرى في رالي عمان الدولي بعد إدراجه كمرحلة رئيسية ضمن روزنامة بطولة الشرق الأوسط لهذا الموسم، وقد شارك االقاسمي في آخر نسخة رسمية لرالي عمان الدولي في عام 2007 قبل توقفه لـ 7 سنوات، وكذلك شارك في نسخته الأخيرة التجريبية التي نظمت العام الماضي، واختتم القاسمي أننا سعداء بالمشاركة في هذا الحدث مجددا ونتطلع للفوز واعتلاء منصة التتويج في الرالي الأكثر منافسة وإثارة ضمن جولات البطولة.

دعوة للجماهير
أكد البطل القطري عبدالعزيز الكواري بطل رالي عمان الدولي 2014، على جاهزيته واستعداده للمنافسة على لقب رالي عمان، ذلك بعد فترة قصية من عودته وملاحه البريطاني كلارك مارشال من رالي أسبانيا في بطولة العالم للراليات حيث سجلا مشاركة قوية على متن سيارة فورد “فييستا آر آر سي”. وأعرب الكواري عن سعادته بالمشاركة في رالي عمان الدولي، لما تتمتع به السلطنة من جماهيرية عالية في متابعة رياضة المحركات، وهو ما يثري المنافسات فضلا عن مشاركة الكبار الذين يتمتعون بخبرات عالية تضيف الجديد إلى جميع المشاركين، واشاد بالمراحل المتنوعة والمثيرة التي يتمتع بها رالي عمان الدولي والذي يتحدث الجميع عنها في بطولة العالم للراليات، كواحدة من أجمل الجولات التي تحفر في ذاكرة المتسابقين، حيث تحظى السلطنة بطبيعة خلابة تأسر الألباب. وناشد الكواري الجمهور العماني والخليجي بحضور الحدث الأكبر في رياضة السيارات العمانية، واستغلال الفرصة للتعرف على الجوانب المضيئة في هذه الرياضة وأساليب ممارستها الآمنة وفقا لتعليمات الاتحاد الدولي للسيارات، والاستمتاع بمشاهدة الأبطال والأسماء اللامعة على مستوى العالم في رياضة المحركات. واختتم الكواري بتقديم الشكر للداعم الرسمي لجميع مشاركاته وزارة الشباب والرياضة القطرية، متمنيا ان يضيف خلال مشاركته في رالي عمان إنجازا جديدا لرياضة المحركات العربية والقطرية.

إضافة حقيقية
قال بطل الراليات الكويتي صلاح بن عيدان: “رالي عمان من أمتع الراليات في المنطقة ونحن سعداء لإدراجه مجددا ضمن روزنامة بطولة الشرق الأوسط للراليات، بعد نجاح النسخة التجريبية للعام الماضي، وأكثر ما يميز رالي عمان هو مراحله وتضاريسه المتنوعة والتي تبرز مهارات السائقين وكذلك الحضور القوي للسائقين العمانيين المعروفين بمهاراتهم العالية وهو ما يلهب المنافسات، فضلا عن عشق الشباب العماني لرياضة المحركات وهو ما يمثل إضافة حقيقية لأي منافسة ويساهم بشكل كبير في إنجاحها”. وأضاف بن عيدان: “حالفنا الحظ وكنا ضمن المشاركين في رالي عمان عام 2007م، ونحن سعداء بالعودة للمشاركة مرة أخرى وحريصون على المشاركة وتم التجهيز لها من فترة، وندعم رالي عمان كحدث مميز وناجح على مستوى المنطقة، ونتطلع لانتشار ممارسة رياضة المحركات بشكل أكبر بين الشباب العربي والخليجي”. واختتم بن عيدان بتوجيه الشكر للرعاة والداعمين له بشكل مادي متمنيا ان يتمكن من رفع اسم الكويت عاليا في منصات التتويج العربية والعالمية لرياضة المحركة وإسعاد الجماهير.

مراحل الرالي
يتألف رالي عمان الدولي من 13 مرحلة طولها الإجمالي (بالإضافة إلى مراحل الربط) 540 كلم تقريباً، منها 250 كلم من المراحل الفعلية والخاصة بالسرعة، وحوالي 290 كلم مراحل ربط. تقام المرحلة الاستعراضية في الجمعية العمانية للسيارات على مسار ترابي (الخميس 5 نوفمبر الساعة 4 عصرا) بطول 3كلم. بينما يتألف اليوم الثاني (الجمعة 6 نوفمبر) من ثلاث مراحل تعاد مرتين بطول 119.6 كلم تجمع بين الطرقات المعبدة والوعرة وتشمل المراحل كلا من، مرحلة الرسيل بطول 19.400 كلم ، و مرحلة المسفاة بطول 23.200 كلم، ومرحلة سعال بطول 16.700 كلم. وتستمر المنافسة والتحدي للمشاركين في اليوم الثالث والأخير (السبت 7 نوفمبر الجاري)، الذي يتألف من 3 مراحل تعاد مرتين أيضا بطول إجمالي حوالي 125 كلم، وتشمل مراحل اليوم الأخير كل من مرحلة وادي الخوض بطول 20.860 كلم، ومرحلة مريرات بطول 22.450 كلم، ومرحلة المسفاة الشمالية بطول 19.200 كلم، وقد تم مراعاة جوانب تنوع المسارات لتجمع بين الطرقات المعبدة والوعرة وتمكن المشاركين من استخراج أفضل ما لديهم من مهارات في منافسات رالي عمان الدولي.

إلى الأعلى