السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / المواجهات تعم الأراضي المحتلة
المواجهات تعم الأراضي المحتلة

المواجهات تعم الأراضي المحتلة

• عشرات الجرحى بصدامات في (القدس) ومرابطون يتصدون لاقتحام الأقصى
• الاحتلال يعتقل العشرات بينهم قاصرون ودعوات لتصعيد شامل في الضفة

القدس المحتلة ـ الوطن:
أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، أمس في المواجهات المندلعة مع قوات الاحتلال في بلدة سلواد شمال شرق رام الله، كما شنت قوات اخرى حملات اعتقال لعشرات الفلسطينيين على وقع دعوات القوى الفلسطينية لتصعيد شامل في مجمل الاراضي الفلسطينية.
وقالت مصادر محلية إن مواجهات اندلعت على المدخل الشرقي لبلدة سلواد مع جنود الاحتلال الذين بادروا بإطلاق النار الحي، والرصاص المغلف بالمطاط بشكل مكثف وعشوائي في محيط المدخل.
وأضافت أن عشرات الجنود اقتحموا البلدة من الجهة الشرقية وأطلقوا وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المنازل، ما أدى لإصابة العشرات بحالات الاختناق.
في وقت دعت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة الى توسيع العمل الشعبي المقاوم في القرى والارياف وتصعيد العمل بصورة مباشرة ضد الاستيطان واعتبار كل الايام المقبلة ايام تصعيد شامل بوجه الاحتلال ومستوطنيه وتوجيه الضربات المباشرة لكل تعبيرات وجود الاحتلال فوق أرضنا.
ودعت القوى في بيان صحفي جماهير الشعب بكل قطاعاته وشرائحه والطلابية والشبابية والنقابية والنسوية للمشاركة الواسعة في برنامج الفعاليات وحشد الامكانات وتوحيد الجهد الميداني على نقاط الاحتكاك وفي ميادين التحدي والبطولة .
وأعتبرت أن يوم الثلاثاء المقبل يوم للتصعيد الميداني ضد الاحتلال ومستوطنيه في كافة المناطق وندعو جماهيرنا للتجمع قرب محطة المحروقات القريبة من معتقل عوفر الاحتلالي عند الساعة الثانية عشرة والنصف ثم الانطلاق باتجاه بوابة معتقل عوفر .
إضافة اعتبار يوم الجمعة المقبل يوما للتصعيد الشعبي على حاجز بيت ايل الاحتلالي يكون التجمع امام مسجد حمزة منطقة البالوع خلف المول وتنطلق المسيرة بعد صلاة الجمعة لإيصال رسالة للاحتلال ان دماء الشهداء هي طريقنا نحو الحرية .
ودعت الى استدامة الحالة الميدانية وتطويرها بكل الاشكال المتاحة وفق رؤية وتوحيد الاهداف والادوات وتحقيق المصالحة الوطنية عبر وحدة الموقف والهدف والبرنامج، والابتعاد عن الاشكال السلبية والحفاظ على الممتلكات العامة ، والتوقف عن الاشكال الضارة ومظاهر عسكرة الانتفاضة او تحويل الصورة الجقيقية لشعب يدافع عن وجوده فوق ارضه رفضا للعدوان وحرب الابادة وصولا لمحاكمة دولة الاحتلال على جرائمه بحق شعبنا.
وفي ذات السياق اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح امس الأحد،المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.
ونشر الاحتلال منذ ساعات الصباح عناصره وقواته الخاصة و”حرس الحدود” في باحات الأقصى وعلى بواباته لتأمين اقتحامات المستوطنين المتواصلة.
وقال مصدر في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة لـــ ( الوطن ) إن 40 مستوطنًا اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى على ثلاث مجموعات، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية شرطية مشددة.
وأضاف أن مستوطنين حاولوا أداء صلوات تلمودية عند منطقة باب الرحمة، ولكن حراس الأقصى تصدوا لهم ومنعوهم، في حين وجه مستوطنًا كلمات بذيئة لأحد الحراس عند باب السلسلة.
وأوضح أن باحات الأقصى شهدت تواجدًا للمصلين والمرابطين الذين تصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين واستفزازاتهم.
وذكر المصدر أن شرطة الاحتلال المتمركزة على البوابات احتجزت الهويات الشخصية للنساء والشبان قبيل دخولهم للمسجد، فيما واصلت منع دخول عشرات النساء ضمن ما يعرف بـ”القائمة السوداء”، حيث يواصلن رباطهن عند بواباته.
وفي السياق، تواصل شرطة الاحتلال تواجدها الأمني ونصب حواجزها العسكرية في البلدة القديمة ومحيطها، وتجري عمليات تفتيش دقيقة واستفزازية.
في وقت اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأحد، 24 فلسطينيا من عدة محافظات في الضفة، وتركزت معظم الاعتقالات في محافظة الخليل.
وذكر نادي الأسير في بيان له أن عشرة أشخاص اعتقلوا من الخليل غالبيتهم من القاصرين والأطفال، هم: يحيى صبارنة، وإبراهيم أبو دية، وبسام محمود الطيط (16 عاما)، وصهيب خالد صبارنة (17 عاما)، ومعاذ نواجعة، ومالك مغنم (17 عاما)، وفارس مغنم (13 عاما)، ومعاذ أبو شيخة، ويوسف أبو شيخة، وصهيب أبو وردة.
كما اعتقل خمسة من بلدة صور باهر في القدس، وهم كل من: عماد عميرة، وأحمد جاد الله، ومحمد بكيرات، وماهر عطون، ونائل رباعية.
فيما اعتقل فتى وشاب من قلقيلية وهما محمد الشوبكي (14 عاما)، وشوقي يمين (39 عاما).
هذا واعتقل الاحتلال فتى من بيت لحم وهو محمد حازم عساكرة (15 عاما)، وعلى حاجز زعترة اعتقل أربعة فلسطينيين لم تعرف هوياتهم، إضافة إلى فلسطيني ونجله من بلدة قصرة في نابلس وهما حسين أبو ربيع ونجله طارق.

إلى الأعلى