السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / شهيد جديد بمسلسل الإعدامات الميدانية الإسرائيلية للفلسطينيين
شهيد جديد بمسلسل الإعدامات الميدانية الإسرائيلية للفلسطينيين

شهيد جديد بمسلسل الإعدامات الميدانية الإسرائيلية للفلسطينيين

الإعتداء على المسعفين ومنع إغاثة الشاب..وحملة في القدس على أصدقاء الشهداء

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
استشهد الشاب فادي حسن عيسى الفروخ (29 عاما) من بلدة سعير أمس، برصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي في منطقة مثلث بيت عينون شرق مدينة الخليل، بدعوى محاولته طعن جندي اسرائيلي.
وأفاد شاهد عيان، إنه شاهد شاباً وقد اصابه جنود الاحتلال بالرصاص في منطقة مثلث بيت عينون، ومنعوا سيارة اسعاف فلسطينية من الوصول اليه.
وأضاف شاهد العيان، بان جنود الاحتلال اطلقوا على الشاب أكثر من رصاصة، وقد وقع على الارض دون حراك، واحاط به جنود الاحتلال، في منطقة بعيدة عن الشارع الرئيسي.
وتابع في حديثه: “قام جنود الاحتلال بتغطيته بكيس أسود اللون، وحضر الى المكان أعداد كبيرة من جنود الاحتلال، ومنعوا طواقم الاسعاف من الوصول اليه لاسعافه، لقد اعدموه بدم بارد”.
وزعمت المواقع العبرية أن الشاب قد حاول طعن أحد الجنود على مفرق بيت عينون وقد اطلق عليه الرصاص.
وقال أحد المسعفين في الهلال الاحمر، بانهم حاولوا الوصول الى الشاب في العشرينيات من عمره، لتقديم الاسعافات له، لكن جنود الاحتلال منعوهم من الاقتراب منه، وتم اجبارهم تحت تهديد السلاح على الابتعاد عن المنطقة.
وأضاف، بانه شاهد الدماء تنزف منه وقد اصيب بعدة رصاصات، مرجحاً بأنه قد استشهد.
في غضون ذلك، قام جنود الاحتلال بالاعتداء على بعض الصحفيين الذين حاولوا الاقتراب من مكان الحادث لتغطية الحدث، فأجبروهم على الابتعاد ايضاً عن المنطقة.
ونقل جنود الاحتلال الشاب بعد تغطيته في سيارة اسعاف تابعة لجيش الاحتلال ونقله من المنطقة الى مكان مجهول.
وفي سياق متصل سمح جهاز المخابرات العامة في إسرائيل “الشاباك” أمس بنشر تفاصيل اعتقال الشاب عبد العزيز مرعي من بلدة أبو ديس شرقي القدس، وهو صديق للشهيد الفلسطيني مهند حلبي، بتهم التخطيط وتقديم المساعدة لمنفذ عملية البلدة القديمة في القدس.
وبحسب ما نشر موقع صحيفة “يديعوت احرونوت” فقد اعتقلت الشرطة الاسرائيلية بالتعاون مع جهاز “الشاباك” عبد العزيز مرعي مؤخرا، والمتهم بتقديم المساعدة والتخطيط للعملية التي نفذت بداية الشهر الماضي في البلدة القديمة بالقدس الشرقية، على يد الشاب مهند حلبي من مدينة البيرة والتي قتل فيها مستوطنان واصيب عدد آخر قبل ان يستشهد حلبي برصاص قوات ما يسمى “حرس الحدود” في الجيش الاسرائيلي. وفي التفاصيل فقد كان مهند حلبي على علاقة مع عبد العزيز مرعي الذي بدوره كان يساعد الشبان على الدخول الى مدينة القدس ، حيث سبق ودخل مرعي برفقة مهند حلبي الى مدينة القدس بنية الصلاة في المسجد الاقصى، ولكنهما منعا من قبل الجيش الاسرائيلي من الوصول الى المسجد للصلاة ، فقام مرعي باقناع مهند حلبي بتنفيذ عملية طعن في القدس ضد المستوطنين انتقاما على منعهم من دخول المسجد الاقصى.
وأضاف الموقع أن مرعي رافق مهند حلبي يوم تنفيذ العملية وتجول معه في مدينة القدس، وقام بشراء السكين بقيمة 50 شيقل من أحد المحال التجارية في القدس، وسلم السكين الى مهند حلبي وبقي معه حتى وقت قصير من تنفيذ العملية، حيث قام مهند حلبي بطعن مستوطن 21 عاما مع زوجته قبل ان يتدخل حاخام “جندي سابق” لمساعدتهما، حيث طعنه حلبي واستولى على مسدسه وطلق النار به، واستطاع عدد من جنود ما يسمى “حرس الحدود” في الجيش الاسرائيلي اطلاق النار عليه ما ادى الى استشهاده.

إلى الأعلى