الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / المرأة شريك أساسي وحاضرة في برامج الوزارة ولم يتم إقصاؤها من برامج الدعم والاستراتيجات الوطنية
المرأة شريك أساسي وحاضرة في برامج الوزارة ولم يتم إقصاؤها من برامج الدعم والاستراتيجات الوطنية

المرأة شريك أساسي وحاضرة في برامج الوزارة ولم يتم إقصاؤها من برامج الدعم والاستراتيجات الوطنية

وكيل وزارة الزراعة يرد على مخاوف إقصاء المرأة الريفية من برامج دعم الوزارة:

كتبت ـ جميلة الجهورية:
قال سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل الزراعة والثروة السمكية للزراعة: ان وزارة الزراعة والثروة السمكية كانت وما زالت وتظل داعمة للمرأة الريفية وكذلك الساحلية، حيث كانت من الجهود السابقة للوزارة انشاء دائرة مخصصة بمسمى دائرة المراة الريفية وهذه الدائرة يتبعها أقسام على مستوى المركزية وعلى مستوى جميع المحافظات .
وقال سعادته في تصريح لـ (الوطن الاقتصادي) حول وضع المرأة الريفية بعد إلغاء دائرة تنمية المرأة الريفية بوزارة الزراعة والثروة السمكية: كما هو معروف بصدور المرسوم السلطاني بنقل تبعية عدد من الصناديق للدوائر المختصة الى صندوق الرفد، فتم نقل جميع موظفات الدائرة على مستوى المركزية فقط، وترك الاختيار لباقي الموظفات بالمحافظات للإنتقال إلى صندوق الرفد او البقاء على مستوى الوزارة، وعليه تم إللغاء دائرة المراة الريفية بموجب قرار وزاري من قبل معالي الدكتور وزير الزراعة والثروة السمكية وعلى ضوء التنسيق مع وزارة الخدمة المدنية، تم ابقاء على اقسام المرأة الريفية بجميع المديريات بالمحافظات .
دعم مشاريع المرأة
وأضاف أن الوزارة قامت هذا العام بجهد مقدر في دعم مشاريع المرأة الريفية، سواء كان من جانب الإنتاج الحيواني او النباتي، والمتابع للفعاليات الماضية لعامي 2014 و2015 م يلمس جهود الوزارة ويجد ان المرأة الريفية حاضرة مع جميع الفعاليات سواء في اسواق النحل العماني، فالمرأة شريكة اساسية في فعاليات اسواق التمور، واسواق المراة الريفية والساحلية، حيث تم تنظيم اكثر من فعالية في محافظة ظفار ومسقط،حيث أقيم مؤخرا سوق لمنتجات المرأة الريفية والساحلية وهو يعد اضافة نوعية للمرأة المنتجة.
وقال: كما اننا تعمدنا إقامته تزامنا مع احتفالات السلطنة بيوم المرأة العمانية الذي يصادف 17 اكتوبر من كل عام، وبالتالي هي منظومة متكاملة لوزارة الزراعة التي دأبت على دعم المراة، ووجود الأقسام في مختلف المحافظات يؤكد دعم الوزارة مستمر إلى الخطة الخمسية التاسعة ونأمل ان تكون هناك مشاريع وانشطة وبرامج وكذلك مهرجانات واسواق داعمة لإبراز المنتج العماني من البيوت والوحدات الصغيرة، وتنظيم هذه الأسواق لدعم افضل، كذلك طموحنا الارتقاء بمستوى الجودة وسلامة الغذاء بما يخدم لتوفير دخل للمرأة في ولاياتهن ان شاء الله .
واكد سعادته انه لم يتم إقصاء المرأة الريفية من برامج الدعم والاستراتيجيات الوطنية للوزارة وقال : ابدا هذه المعلومة غير دقيقة، فالمرأة شريك أساسي، وستظل شريك اساسي لوزارة الزراعة والثروة الوطنية في كل برامجنا المرأة حاضرة، ومستفيدة في كثير من برامجنا، بل على عكس ذلك فالمراة لدينا مزارعة ومربية ثروة حيوانية والمراة منتجة نحل عسل وتعمل في القطاع السمكي فالمرأة شريك اساسي وستظل باقية ونحن نؤكد لكم دعم الوزارة في هذا الجانب ان شاء الله .
وعن تمويل المراة الريفية واشكال الدعم المقدمة من صندوق الرفد لها وعلاقته بالمراة الريفية علق سعادته قائلا : اعتقد صندوق الرفد جهة حاضنة ليس فقط للمراة الريفية، وانما لكل الشباب، وبالتالي دور الوزارة ان تقدم الدعم، والدعم المقدم هو فني ومن ثم دعم مالي وفق الاعتمادات المالية الجوانب الارشادية، لكن الدعم الفني هو بناء الكادر التدريبي ونقل التنقية والمعلومة وتطبيقها في ارض الواقع وتقديم الدعم المباشر والغير مباشر لتبني ونقل التقنيات الى ان تنضج الفكرة ن والتي يمكن ان نطلق عليها حاضنات صغيرة ن وهذه الحاضنات الآن يتم العمل فيها ما بين الوزارة وهيئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمعروفة بالريادة، وصندوق الرفد اشمل، وقد شاهدنا الكثير من قصص النجاح لبعض الأخوات التي تحدثت عن نجاحها وفي طور حصولها على دعم من صندوق الرفد ن لتصبح مؤسسة فاعلة في المستقبل، واتوقع صندوق الرفد داعم لنا، وموظفات الدائرة على مستوى المركزية هن يعملنا الآن في الصندوق ونتوقع انهن اداه فاعلة ايضا للمرأة الريفية والساحلية .
مخاوف
وطمئن سعادته المرأة الريفية حول تلك المخاف ومن تراجع الاهتمام بالمرأة الريفية بعد إللغاء الدائرة ونقل موظفيها الى صندوق الرفد، ان الوزارة ما زالت داعمة لها.

إلى الأعلى