الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مجلس البحث العلمي ومكتب اليونيسيف بالسلطنة ينظمان حلقة مراجعة وحصر المؤشرات الخاصة بالطفولة

مجلس البحث العلمي ومكتب اليونيسيف بالسلطنة ينظمان حلقة مراجعة وحصر المؤشرات الخاصة بالطفولة

تغطية ـ محمد السعيدي :
انطلقت صباح أمس فعاليات حلقة العمل حول مراجعة وحصر المؤشرات الخاصة بالطفولة ، والتي ينظمها مجلس البحث العلمي ممثلا في برنامج بحوث المرصد الاجتماعي بالتعاون مع مكتب اليونيسيف بالسلطنة وذلك لمدة يومين بفندق مجان كونتيننتال وبمشاركة من مختلف الجهات المعنية بالسلطنة.
وقد ألقى الدكتور سعيد بن سليمان الظفري ، مدير برنامج بحوث المرصد الاجتماعي بمجلس البحث العلمي كلمة قال فيها : إن هذه المؤشرات التي تبحث فيها حلقة العمل هي جزء من مشروع يقوم به المرصد الاجتماعي بمجلس البحث العلمي ، ويهدف إلى إيجاد مؤشرات للطفولة توجه الجهد البحثي في المرصد الاجتماعي إلى القضايا المتصلة بالطفولة ، ونحن لدينا مجموعة من المؤشرات الاجتماعية والتي تم الانتهاء منها ، وهذه المؤشرات تندرج تحتها ثلاثة قطاعات وهي قطاع تماسك الأسرة وقطاع الشباب وقطاع العمل.
وأضاف الدكتور سعيد الظفري بأنه بمبادرة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة – اليونيسيف تم اقتراح إيجاد مجموعة من المؤشرات التي تركز على الطفولة في السلطنة وذلك بالتعاون مع أحد المعاهد المتخصصة في أسبانيا ، وتم تقديم مقترح لهذه المؤشرات الخاصة بالطفولة ، وخلال هذين اليومين نستضيف مجموعة من المختصين والمسؤولين من مختلف الجهات المعنية بالسلطنة كالوزارات والمؤسسات الخاصة والجامعات والكليات ومؤسسات المجتمع المدني للتباحث حول هذه المؤشرات من حيث مدى أهمية المؤشرات المقترحة ومدى قيمتها للمجتمع العماني ومناسبتها محليا للطفولة ، بالإضافة إلى مدى توفر البيانات الخاصة بهذه المؤشرات سواء أكان في وزارة التنمية الاجتماعية أو وزارة التربية والتعليم أو مجلس البحث العلمي من أجل إيجاد صياغة نهائية للمؤشرات والتي سيتبناها المرصد الاجتماعي من أجل توجيه البحث العلمي بالسلطنة فيما يتعلق بالطفولة.
من جانبه قدم الدكتور أسامة مكاوي خوجلي ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة باليونيسيف في السلطنة كلمة قال فيها : تحت ظل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب الجلالة المعظم – حفظه الله ورعاه – استطاعت السلطنة وعبر الخطط الخمسية التنموية أن تحرز تقدما ملحوظا في متوسط الدخل القومي والتي بفضلها قام البنك الدولي بتصنيف السلطنة من ضمن الدول المرتفعة الدخل ، هذا إلى جانب الأداء الرائع في مؤشرات التنمية البشرية حيث تأتي السلطنة في المركز 84 من ضمن 128 دولة حول العالم في عام 2012م، وكذلك قدرت منظمة الأمم المتحدة في عام 2013م معدل الوفاة لدى الأطفال الرضع بعشرة أطفال من ألف مولود، وقال : إن المؤشرات تشير في عام 1971م إلى أن معدل الحياة يصل إلى 51 عاما تقريبا ولكن في عام 2011م وصل معدل الحياة المتوقع إلى 76 سنة ، ووصلت نسبة التحصين بين الأطفال لأكثر من 98%، والسلطنة أصبحت اليوم دولة حديثة حيث تشير الإحصائيات الخاصة بالطفولة إلى مجانية نظام الرعاية الصحية للطفولة ، كما تقدم الحكومة التعليم المجاني لكافة المراحل مع النقل المجاني.
وتضمنت فعاليات اليوم الأول لحلقة العمل عددا من المواضيع منها مراجعة وحصر المؤشرات الخاصة بالطفولة وتقديم عدة أوراق عمل حيث قدمت شنونة الحبسية ، الخبيرة التربوية بمكتب وكيل التعليم والمناهج بوزارة التربية والتعليم عرضا مرئيا عن الاستثمار والمعايير في تنمية الطفولة ، وقدمت ميثاء العيسائية من وزارة التنمية الاجتماعية عرضا مرئيا عن الاستراتيجية الوطنية للطفولة ، وقدم خبراء من مركز ديف ستات الدولي الأسباني عدة أوراق عمل مختلفة ، كما قدمت الدكتورة هبة الليثي عرضا مرئيا عن الحماية المجتمعية للأطفال ، وقدم خوسيه لويس ثيرفيرا ورقة عمل عن مشروع رفاهة الطفولة، واستعرض بهجت اشيكباش ورقة عمل عن بناء قاعدة مؤشرات الطفولة وتختتم اليوم الأربعاء فعاليات حلقة العمل حول مراجعة وحصر المؤشرات الخاصة بالطفولة باستعراض مجموعة من أوراق العمل المختلفة وقراءة توصيات حلقة العمل.

إلى الأعلى