السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / اختتام المرحلة الثانية من برنامج الكفاءات الحكومية
اختتام المرحلة الثانية من برنامج الكفاءات الحكومية

اختتام المرحلة الثانية من برنامج الكفاءات الحكومية

بمشاركة 45 مديراً عاماً في القطاع الحكومي

اختتمت أمس فعاليات برنامج الكفاءات الحكومية الذي ينظمه معهد الإدارة العامة بالتعاون مع شركة “كفاءة للموارد البشرية” المرحلة الثانية بتنظيم منتدى “الوضع الراهن” والذي أقيم بفندق مسقط انتركونتيننتال وبمشاركة 45 مديرا عاما من القطاع الحكومي .
وقد استعرض البرنامج مجموعة من القضايا الإستراتيجية التي تهم دول مجلس التعاون الخليجي جمع عددا من الخبراء والاختصاصيين الذي يبحثون شتى القضايا وتأتي في مقدمتها التجارة الإقليمية والشباب في دول مجلس التعاون وريادة الأعمال وقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وسيناريوهات الطاقة وتحديث القطاع الحكومي في الخليج العربي.
اشتمل المنتدى على كلمة لسعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري والذي سلط من خلالها الضوء على استدامة التنمية والسيطرة على الإنفاق وضرورة تولي القطاع الخاص دوره الكامل في التنمية.
كما تطرق سعادته في معرض كلمته إلى التجارب الناجحة ببعض الدولة وإمكانية الاستفادة منها ، وأكد سعادته أن هذا البرنامج طرح مجموعة من المواضيع الهامة مشيراً إلى أنها تصب في صالح المشاركين وأن أهداف هذا البرنامج تأتي في إطار الاهتمام المستمر بأهمية الموارد البشرية ودور وزارة الخدمة المدنية ومعهد الإدارة العامة للمساهمة في رفع مهارات وقدرات العاملين في الوحدات الحكومية للدولة معربا عن سعادته بتنفيذ هذا البرنامج بالشراكة الكاملة مع مؤسسات القطاع الخاص وبتمويل كامل من عدد شركات القطاع الخاص والتي قامت بدعم هذا البرنامج وهي الشركة العمانية للاتصالات عمانتل وشركة التنمية السياحية عمران وشركة الغاز العمانية وبنك مسقط ، فلهم كل الشكر والتقدير على دعهم ورعايتهم للبرنامج.
وقد شهد البرنامج في أيامه الثلاث نقاشات ومداخلات كان لها الأثر الكبير في إنجاحه حيث شارك سعادة طلال بن سليمان الرحبي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط بمداخلة حول ريادة الأعمال والتي تعد المحور الراهن في سياسات الدول الخليجية كونها من الأولويات الاقتصادية الذي تنشده هذه الدول الطامحة في أن تكون في طليعة الدول المتقدمة.
فيما شارك سعادة سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز بمداخلة ثرية حول الطاقة وأهميتها في اقتصاديات العالم وعلى وجه الخصوص في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كونها المصدر الحقيقي لثراء اقتصادياتها ونوه سعادته في هذا الشأن إلى أن هذا البرنامج كان في منتهى الأهمية كونه يناقش مجمل القضايا الراهنة المعنية بالتنمية البشرية وشارك الدكتور طارق يوسف الرئيس التنفيذي لمؤسسة صلتك وجاستن دارجن خبير شؤون الطاقة في منطقة الشرق الأوسط بجامعة أكسفورد حول أهمية هذه الطاقة كونها محور السياسات في المنطقة كونها المصدر الأساسي لنمو التنمية في كافة المجالات ولما لها من أهمية كبرى في حياة الشعوب.
عرض مرئي:
كما قدم الدكتور يسار جرار الشريك بالمجموعة الدولية للاستشارات عرضا مرئيا عن عمان 2040 التحديات و الفرص حيث سلط من خلال هذا العرض المرئي على التحديات الراهنة وإمكانية خلق الفرص في ظل السياسات التي تنتهجها السلطنة بحكمة واقتدار , وهي رؤية خلابة تعتمد على الأساليب المنهجية.
برنامج متميز:
وقال السيد زكي البوسعيدي مدير عام معهد الإدارة العامة بأن البرنامج موجه للمدراء العموم ومن في حكمهم وعدد المشاركين فيه 45 مشاركاً ، وهذا البرنامج يختلف عن البرامج التقليدية في التنفيذ وذلك بحكم طريقة تنفيذه حيث يمتد إلى ستة أشهر والحضور في هذا البرنامج بواقع ثلاثة أيام في الشهر كما أنه يعتمد على طريقة التعليم المباشر وهو وجود محاضر ومتدربين أو إعطاء المادة العلمية على هيئة محاضرات إضافة إلى العصف الذهني والحوارات والمنتديات والمؤتمرات وفتح قاعدة بيانات من الكتب التخصصية والتي يتم مناقشة محتواها.
وأضاف السيد زكي أن أحد الطرق المبتكرة في البرنامج هي (منتدى الوضع الراهن) والذي يناقش أهم القضايا والتحديات التي تواجها دول العالم والمنطقة ومناقشتها مع الاختصاصيين والمسؤولين.
محاور البرنامج:
وأكد السيد زكي البوسعيدي بأنه لابد من ملامسة الفجوات الموجودة عند بعض موظفي القطاع الحكومي لإطلاعهم على كل المستجدات والتطرق إلى موضوع التخطيط الاستراتيجي والذي يعد من أهم المحاور الرئيسية والذي لابد من التركيز عليه والابتكار في ظل التحديات التي تواجه أغلب المؤسسات الحكومية.
تطوير البرنامج:
وذكر أن البرنامج يركز حاليا على فئة المديرين العموم ومن في حكمهم ولكن يوجد هناك تصور آخر للفئة التي تسبق هذه الفئة والتي تكون مؤهلة إلى فئة المديرين العموم ويجري العمل حاليا على صياغة برنامج يتناسب مع هذه الفئة والذي نأمل في تنفيذه خلال العام القادم .
وأكد السيد زكي البوسعيدي ان تقييم البرنامج مستمر وهو يتم عقب انتهاء كل مرحلة منه، كما أن هناك تقييماً مبدئياً للمشاركين والذي تم قبل تنفيذ البرنامج وذلك بغرض الاطلاع على بعض المهارات و القدرات التي يمتلكها المشاركين على ان يتم مع نهاية البرنامج القياس مرة أخرى لتلك المهارات و القدرات حتى نتأكد انه تم إكساب المشاركين بالبرنامج المهارات المطلوبة و التي حددت كأهداف لهذا البرنامج.
الشراكة بين القطاعين:
وأشار السيد زكي أن مثل هذه البرامج تجسد الشراكة بين القطاعين العام و الخاص وهو التوجه السائد في السلطنة في الوقت الحالي ونتمنى أن يكون ما نقوم به مستقبلا دون معزل عن القطاع الخاص فهم شركائنا في عملية التنمية المستدامة وعندما نتحدث عن الموظف الحكومي فأن جميع مؤسسات القطاع الخاص تتعامل مع القطاع الحكومي وبالتالي نحتاج إلى موظفين حكوميين يتحدثون بلغة القطاع الخاص ومثل هذه البرامج تحاكي الواقع المنشود مستقبلا والطموح ، فالجميع يعد رابحاً من هذه الشراكة سواء القطاع الحكومي بتأهيل كوادره والقطاع الخاص الذي سوف يستفيد من هذه المخرجات ، فمن هذا المنطلق فأن القطاعين مكملين لبعضهما فليس من الممكن أن يعمل احدهما بمعزل عن الآخر.
مشاريع مشتركة:
وتعليقاً على تنظيم هذا المنتدى أكد المهندس عامربن مصطفى الفاضل الرئيس التنفيذي لشركة كفاءة للموارد البشرية على الأهمية التي تحملها مثل هذه اللقاءات لما لها من شأن للمساهمة بتوسيع الآفاق حول العديد من المسائل الراهنة الحيوية ولاسيما عبر إستضافتها مجموعة من الأختصاصيين.
وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة كفاءة للموارد البشرية أن الشركة تحرص على أن تكون المبادرات التي تقوم بتنظيمها تتميز عن غيره من البرامج مشيراً بأن تم تقسيم المشاركين إلى سبع مجموعات وكل مجموعة ستنفذ مشروع خاص بها بالتعاون مع مؤسسات القطاع الخاص الداعمة بالإضافة إلى إنشاء بوابة الكترونية خاصة للمشاركين بالبرنامج وأطلق عليها اسم
“بوابة المعرفة” والتي تحتوي على جميع المعلومات والنقاشات التي يتم تداولها.
آراء المشاركين:
وقد أعرب المشاركين عن انطباعهم حول البرنامج , حيث قال الشيخ محمد بن غالب الهنائي مستشار تخطيط الموارد البشرية بوزارة القوى العاملة أن البرنامج معد بطريقة احترافية به التنوع في كافة القطاعات التي تمس الاقتصاد العماني، حيث يشمل هذا البرنامج على عدة محاور هامة من حيث ريادة الأعمال وتحدياتها ومستقبل النفط و الغاز والطاقة و هذا القطاع عموما هو المحرك الأساسي في السلطنة ومواضيع شتى في قضايا الشباب
وقال يوسف بن محمد اليحيائي من شؤون البلاط السلطاني أن هذه هي المرة الأولى التي احضر فيها برنامج بهذه الصورة فهو يمتد إلى مدة ستة أشهر وكل شهر نحضر لمدة ثلاثة أيام فقط وهذا نوعا ما تعدى الإطار التقليدي للبرامج السابقة والتي تكون ممتدة إلى فترة أسبوعين متصلة، وأضاف يوسف اليحيائي إن الاستفادة في هذا البرنامج كانت كبيرة لوجود ممثلي الوحدات الحكومية على نطاق واسع أمثال أصحاب السعادة و غيرهم بالإضافة إلى وجود مجموعة الخبراء ومستشارين يمتازون بخبرات و باع طويل في الموضوعات المطروحة والآنية والتي تمس الواقع الراهن.
وقال المهندس منير بن حسين اللواتي مدير عام التخطيط و التطوير بوزارة الزراعة و الثروة السمكية إن هذا البرنامج يأتي في سياق تعزيز الكفاءات الحكومية في مختلف مؤسسات الدولة وفرصة لالتقاء هذه الكفاءات تحت سقف واحد للتباحث و التشاور في الأمور المشتركة . وأضاف منير اللواتيا إن البرنامج يعد قيمة عالية لأنه يضم مجموعة من الخبرات العالمية و الإقليمية لهم باع طويل و ينقلون لنا قصص نجاحاتهم وهي تلامس واقعنا في السلطنة ويمكننا الاستفادة منها.
يذكر أن البرنامج قد تم تدشينه في شهر سبتمبر 2015م من قبل معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون الموقر وزير الخدمة المدنية رئيس مجلس إدارة معهد الإدارة العامة وسيتم تنفيذ البرنامج خلال الفترة من شهر أكتوبر 2015م إلى شهر مارس 2016م بواقع (3) ثلاثة أيام تدريبية في كل شهر ويركز البرنامج على ثلاثة مواضيع تنموية هامة وهي التفكير الاستراتيجي والتنفيذ الاستراتيجي، والقيادة الشخصية مع عدد من المواضيع الفرعية الأخرى.

إلى الأعلى