الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) تختتم زيارتها لدولة قطر
سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) تختتم زيارتها لدولة قطر

سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) تختتم زيارتها لدولة قطر

متوجهة إلى محطتها الخامسة بميناء زايد بالإمارات

الضابط مدني/ محمد بن سعيد الحوسني:
غادرت صباح امس سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) ميناء الدوحة بدولة قطر متوجهة إلى محطتها الخامسة بميناء زايد بدولة الإمارات العربية المتحدة ضمن مسار رحلتها الأولى (شراع التعاون 2015م) إلى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وبهذه المناسبة نظمت سفارة السلطنة بدولة قطر عدداً من الفعاليات كان أبرزها حفل الاستقبال الرسمي بالسفينة حضره العديد من القيادات العسكرية والرسمية بدولة قطر وأعضاء السلك الدبلوماسي للدول الشقيقة والصديقة والملحقين العسكريين بدولة قطر، حيث رحب العقيد الركن بحري سيف بن ناصر الرحبي قائد السفينة (شباب عمان الثانية) بالحضور الذين تجولوا في مختلف مرافق السفينة وتعرفوا على أهداف رحلتها الحضارية .
وقد أدلى اللواء الركن بحري وقد قام وفد من البحرية الأميرية القطرية بزيارة سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) خلال وجودها بميناء الدوحة وذلك بهدف الاطلاع والتعرف على ما تحويه من مرافق والتعرف على أسس التدريب على الإبحار الشراعي.
الجدير بالذكر بأن سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) حظيت باهتمام واسع من قبل مختلف وسائل الإعلام القطرية فور وصولها إلى ميناء الدوحة وأفردت لها الصحف القطرية مساحة واسعة على صفحاتها اليومية إضافة إلى التغطية المباشرة من قبل التلفزيون القطري طوال فترة وجود السفينة.
وقال إبراهيم بن سعد الكبيسي قائد القوات البحرية الأميرية القطرية بالوكالة: نتشرف باستقبال السفينة (شباب عمان الثانية) في دولة قطر، ونفتخر بالهدف الأسمى الذي تحمله السفينة من معاني المحبة والأخوة والصداقة، ونفتخر بها لتميزها في مجال التدريب على الإبحار الشراعي وهذا ليس غريبا على السلطنة فلها تاريخ وسيرة بحرية ضاربة منذ القدم.
من جانبه أكد سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية بدولة قطر: “نحن فخورون بوجود سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) في دولة قطر كونها تضم عدداً من المشاركين والمتدربين من مختلف دول العالم ودول مجلس التعاون والذي سيثمر عنه تبادل الخبرات والثقافات إلى جانب التدريب في مجال الإبحار الشراعي خلال فترة إبحار السفينة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وقال سعادة محمد بن ناصر الوهيبي سفير السلطنة لدى دولة قطر: لا شك أن رحلة سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) وإبحارها لأول مرة بين موانئ دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في رحلة (شراع التعاون 2015) يدل على عمق العلاقات بين دول المجلس والذي يتأتى من الهدف الأسمى للسفينة وهو رسالة المحبة والسلام، إضافة إلى تقديم السلطنة وتاريخها إلى العالم من خلال هذه السفينة.
كما أعرب سعادة منير غنام سفير دولة فلسطين لدى دولة قطر عن سعادته قائلاً: نشكر السلطنة متمثلة في البحرية السلطانية العمانية على فكرة السفينة (شباب عمان الثانية) والهدف الذي صممت من أجله وذلك من خلال خطط التدريب والتأهيل في مجال الإبحار الشراعي للمتدربين والمشاركين على ظهر السفينة إضافة إلى توجيه رسالة للعالم أجمع بأننا دعاة سلام ومحبة وتآلف وأخوة وهو نموذج للتعايش بين دول العالم.
وأشار العقيد الركن راشد بن حمود التمامي الملحق العسكري العماني بدولة قطر إلى أنه يأتي برنامج سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) امتدادا لبرامج سابقة لسفينة (شباب عمان الاولى) من حيث مد جسور التعاون والترابط والتلاحم الأخوي بين شعوب العالم اضافة إلى التمازج بين المشاركين والمتدربين وطاقم السفينة والذي يعكس روح المحبة والسلام بين شعوب العالم.

إلى الأعلى