الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / تعليمية الداخلية تكرم المجيدين في أولمبياد الكيمياء
تعليمية الداخلية تكرم المجيدين في أولمبياد الكيمياء

تعليمية الداخلية تكرم المجيدين في أولمبياد الكيمياء

كتب / سيف بن عامر الهطالي:
احتفلت المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية ممثلة بدائرة تنمية الموارد البشرية بتكريم الطلبة المجيدين في برنامج أولمبياد الكيمياء والبالغ عددهم 22 طالبا وطالبة ، حيث رعى الحفل سليمان بن عبدالله السالمي، مدير عام تعليمية الداخلية وبحضور عدد من مدراء الدوائر والمشرفين على البرنامج والطلبة وأولياء أمورهم.
وقد ألقى سالم بن سيف الكيمياني، مشرف علوم كلمة قال فيها إن برنامج أولمبياد الكيمياء الدولي عبارة عن مسابقة دولية في الكيمياء يشارك فيها طلاب ما قبل المرحلة الجامعية ودون العشرين عاما، وتعقد هذه المسابقات سنويا في نهاية العام الدراسي، تستضيفها دولة من دول العالم لمدة عشرة أيام، يتنافس ما يقارب ثلاثمائة طالب من سبعين دولة على تحقيق أفضل النتائج للحصول على ميداليات الأولمبياد
بعدها قدم حمد بن سليمان بن سيف ال الشيخ، مشرف مادة الكيمياء بتقديم نبذه عن الأولمبياد ودور التعليمية في حث الطلاب وتشجيعهم على المشاركة و تحدث عن الإنجازات التي حققتها المحافظة في هذا المجال. كذلك قدمت أزهار بنت سعيد المحرزية ،طالبة من مدرسة ولاية بدبد تجربتها في تأهلها عبر مستويات ثلاثة ضمن برنامج الأولمبياد والتحديات التي واجهتها ومدى استفادتها من هذه التجربة. وفي الختام قام راعي الحفل بتكريم الطلبة المجيدين في الأولمبياد على مدى المستويات الأربعة التي اجتازوها .
وأكد الطلبة المجيدين عن استفادتهم من المشاركة حيث تقول أروى بنت ناصر الرواحي ، طالبة بمدرسة أم الخير بولاية إزكي والتي مثلت السلطنة الصيف الماضي في الاولمبياد بدولة أذربيجان: سعيدة بمشاركتي في البرنامج وتمثيلي السلطنة بدولة أذربيجان ، فقد اكتسبت مهارات جديدة في الجانبين العملي والنظري في مادة الكيمياء مما رفع من مستواي التحصيلي أما الشفاء بنت عبدالله الريامية ، طالبة بمدرسة الشعثاء للتعليم الاساسي بولاية نزوى تقول استفدت من تجربتي في أولمبياد الكيمياء بحيث ساعدني في فهم منهج الكيمياء للصف الثاني عشر ، وأشكر تعليمية الداخلية على حثها وتشجيعها لنا للمشاركة بمثل هذه البرامج ويقول سليمان بن علي الرقمي، طالب بمدرسة أسامة بن زيد للتعليم الاساسي : تجربتي مع الأولمبياد من أكثر التجارب متعه حيث فتحت لي افاق المعرفة في مادة الكيمياء واكتساب معارف متنوعة من خلال المواد النظرية والعلمية التي اشرف عليها المختصين بالمديرية. ووقالت منار بنت عبدالله الزكوانية ، طالبة بمدرسة العين للتعليم الاساسي: هذه التجربة شجعتني أن اخوض تجارب أخرى ومسابقات اوسع ، فقد صقلت من شخصيتي وعززت من ثقافتي في مادة الكيمياء .

إلى الأعلى