الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / شهيدان في الضفة وغزة والفلسطينيون يطالبون بمحاكمة قادة الاحتلال
شهيدان في الضفة وغزة والفلسطينيون يطالبون بمحاكمة قادة الاحتلال

شهيدان في الضفة وغزة والفلسطينيون يطالبون بمحاكمة قادة الاحتلال

القدس المحتلة ــ الوطن :
استشهد أمس شاب فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في خانيونس جنوب شرقي قطاع غزة، في حين استشهدت مسنة فلسطينية بالرصاص الإسرائيلي في مدينة الخليل، التي شهدت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال. يأتي ذلك فيما طالبت وزارة الإعلام الفلسطينية، المجتمع الدولي بتقديم قادة الاحتلال الإسرائيلي وقادة جيشه إلى محاكم الجنايات الدولية على ما اقترفوه ويقترفونه من جرائم حرب بحق المدنيين العزل من أبناء الشعب الفلسطيني.
واستشهد الشاب سلامة موسى أبو جامع (23 عامًا) أثناء مواجهات مع قوات الاحتلال في حي الفراحين شرقي محافظة خانيونس بقطاع غزة.
من جهته أكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة استشهاد الشاب أبو جامع وأشار القدرة إلى إصابة 38 شابًا برصاص الاحتلال، في المواجهات التي اندلعت شرقي خانيونس والبريج وغزة وشمال القطاع، منهم 29 بالرصاص الحي، و6 بالاختناق، و3 بالمطاط ، وللجمعة السادسة منذ اندلاع انتفاضة القدس يخوض شبان من قطاع غزة مواجهات في المناطق الحدودية مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأمر الذي أدى لاستشهاد 18 منهم وإصابة المئات.
وفي الخليل أكدت وزارة الصحة استشهاد المسنة الفلسطينية ثروت إبراهيم شعراوي (72 عامًا) ، متأثرة بإصابتها الخطيرة جراء استهداف قوات الاحتلال لسيارتها التي كانت تقودها في منطقة رأس الجورة بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وأفادت مصادر فلسطينية بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الكثيف صوب مركبة فلسطينية تقودها إحدى السيدات، بعد انحراف المركبة عن مسارها في المكان وارتطامها بأحد الأعمدة في محطة للوقود ما حدا بجنود الاحتلال لإطلاق الرصاص الكثيف صوب المركبة. وهرعت إلى المكان قوّات كبيرة من جيش الاحتلال وفرضت طوقا أمنيا في المكان، فيما قدمت طواقم الإسعاف الفلسطينية الإسعاف الأولي للمسنة الفلسطينية، قبل أن يجري نقلها عبر مركبة إسعاف إسرائيلية، وتُعلن مصادر إسرائيلية عن استشهادها متأثرة بجراحها.
وأصيب 5 شبان فلسطينيين في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في عدة مناطق حدودية من قطاع غزة. كما أصيب 8 فلسطينيين جراء إطلاق النار عليهم، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلية في مدينة الخليل، حسبما أفادت وكالة (وفا) الفلسطينية . كما اندلعت مواجهات شرقي مدينة البيرة قرب رام الله، أدت إلى إصابة عدد من الفلسطينيين هناك بالاختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.
من جهة أخرى أصيبت فلسطينية بجروح خطيرة، بعد إطلاق النار عليها بزعم محاولتها دهس جنود إسرائيليين قرب بلدة حلحول شمالي الخليل. وفي السياق ذاته، أعلنت الشرطة الإسرائيلية إصابة مستوطن طعنا في مستوطنة غوش عتصيون بالخليل، فيما جرح مستوطن آخر بعد إلقاء زجاجة حارقة على مركبته في بلدة حزما شرقي القدس.
من جانبها أوضحت وزارة الإعلام الفلسطينية في بيان لها أمس أن تفاخر الناطق العسكري الإسرائيلي بأحد جنود قوات الاحتلال، قتل ثلاثة شبان فلسطينيين قرب مستوطنة عتصيون المقامة على أراضي بيت لحم، هو دعوة علنية لاستباحة الدم الفلسطيني، ومواصلة الجرائم بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ونبهت إلى أن وصف الجندي الإسرائيلي القاتل بـ” البطل” إنما هو استهتار بالدم الفلسطيني، ومحاولة” لشرعنة الفتك بأبناء الشعب الفلسطيني”، من خلال تنافس جيش الاحتلال على قتلهم.
ودعت وزارة الإعلام الفلسطينية ، الهيئات الحقوقية والمدافعة عن حقوق الإنسان في العالم إلى ملاحقة الجندي الإسرائيلي المجرم والمسؤولين عنه، باعتبارهم متورطين في أعمال إرهابية، ومكانهم الطبيعي محكمة الجنايات الدولية ، محذرة من استمرار إرهاب وجرائم جيش الاحتلال، وتباهي قادته بالوحشية وقتل الفلسطينيين بدم بارد.

إلى الأعلى