الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الطائرة الروسية : موسكو تعلق رحلاتها إلى مصر وتنفى فرضية (الهجوم الإرهابي)

الطائرة الروسية : موسكو تعلق رحلاتها إلى مصر وتنفى فرضية (الهجوم الإرهابي)

موسكو ــ عواصم ــ الوطن ــ وكالات :
وافق الرئيس الروسي فلاديمر بوتين على تعليق جميع الرحلات التجارية إلى مصر حتى الانتهاء من التحقيق بشأن تحطم الطائرة الروسية الأسبوع الماضي. في قرار أكد خلاله المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف أنه لايعنى أن فرضية الهجوم الإرهابي هي الرئيسية بين فرضيات سقوط الطائرة.
وجاء قرار التعليق بناء على معلومات من الاستخبارات الروسية. وأوصى رئيس جهاز الاستخبارات الروسي، الكسندر بورتنيكوف، بتعليق رحلات شركات الطيران الروسية إلى مصر وقال بورتنيكوف خلال اجتماع للجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب في تصريحات نقلتها التليفزيونات الروسية: “أرى أنه من الضروري تعليق رحلات الطيران الروسي إلى مصر إلى أن نتمكن من معرفة الأسباب الحقيقية لما حدث”. وذكرت وكالة إنترفاكس أن بوتين أعطى توجيهات بإرساء التعاون مع مصر لضمان سلامة الرحلات الجوية.
وأفادت الوكالة أن الرئيس الروسي أمر الحكومة بوضع آلية لإعادة الروس من مصر. كما نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن أوليج سافونوف، رئيس وكالة السياحة الروسية الحكومية قوله، إن نحو 45 ألف روسي يقضون إجازاتهم حاليا في مصر. وقال ألكسندر نيرادكو، رئيس هيئة الطيران المدني الروسية في مؤتمر صحافي، أمس إن الهيئة بدأت في وضع خطط لوقف الرحلات بين روسيا ومصر.
ونفى ديميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين أن يكون قرار الرئيس الروسي بتعليق الرحلات إلى مصر يعنى أن فرضية الهجوم الإرهابي هي الرئيسية بين فرضيات كارثة سيناء. وأضاف قائلا “لا شك أن أية من الفرضيات لا يمكن الآن أن تكون هي الرئيسية، وذلك لغياب أدلة تدعم هذه الفرضية”.
وكانت مؤشرات ذهبت إلى أن قنبلة مزروعة على متن الطائرة تسببت في تحطمها قرب شرم الشيخ. وأعلن بوتين عن قراره في أعقاب استخلاص محققين بريطانيين بأنهم يعتقدون بأن قنبلة وضعت على متن الطائرة قبل إقلاعها، الأمر الذي أدى إلى مقتل جميع ركابها 224. وأوقفت بريطانيا جميع رحلاتها إلى شرم الشيخ، وتعكف حاليا على إعادة السياح البريطانيين إلى بلادهم.
وادعى أنصار (داعش) في سيناء أنهم أسقطوا الطائرة التي كانت في رحلة من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورج عندما سقطت السبت الماضي ، وكان معظم الضحايا من الروس.

إلى الأعلى