السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / زرقاء أكثر

زرقاء أكثر

لا أعرف النهر
لكني نبت على جوانبه حكمة
ومضيت كظل يبحث عن إيقاع ليتبعه
أرتق أصوات العلماء بذيول حكمتي
أنا ابنة الأبجدية
مقام عربي
لا أنسى كيف سقطت من خط رقعي
ولكنة بدوية
وأذكر جيدا خيلا فارسية
مرت على العود في أماسي هارون الرشيد
وأعود ذاكرتين وبيدر
كرسالة حنين على ورق البردة
فأنا لا أعرف الكلام
لكني نبت حروفا ذهبية لشرق جميل
أنا الصحراء
مر لبيد من هاجسي
قلت له: كل شيء ما خلا النهر باطل
انا وردة زرقاء
ليس لي اسم ولا رائحة
كفيروز يحمل السماء في
وجهه امتدادا للجنة
فأوصيت بإرثي:
“من يملك السر يموت سريعا في قلوب الجهلاء ويحيا طويلا في المعنى”
لا أعرف الكلام
لكني مررت من معابد الإنسان
قرأت “مرحبا”
سلاما قولا
سلاما لكم
وعليكم السلام
طار الحمام من يدي الى أرض الكلام
نطقت أول حروف اسمي:
خضراء.. زرقاء أكثر
تحت نخلة أودعتها السلام
أنا اخر من مات بين حرفين
فما كنت الأسطورة
ولا المعلقة
أنا القصيدة
مرت الشعوب من لمحي
وما قرأتني على مهل
ولا قالت لي المعنى ولا السلام
أنا الإنسان..
أنا الماء أنا التراب
أنا حكمة من حرف وصوت وماء
خذوني لملح صخري يمج بالصمت واللون
خذوني لشجرة خضراء
تعرف كيف تحول الضوء الى غابة
خذوني إلى فطرتي
مذ وجدت وأنا نرد
لا يتقن لعبة الوجود كثيرا
لكنه يجيد الزمن كحظ رقيب
ما كنت الجانية
يمامة مرت من خطيئتي
وكأنما القمر ابتلع ضوئي
ولم يبق مني سوى
بدويتي والصحراء

خلود شرف
شاعرة سورية

إلى الأعلى