الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ

مبتدأ

يأتي أشرعة في عدده الحالي متواصلا مع عدد متنوع من الكُتّاب والأدباء العمانيين والعرب، من خلال طرح نماذج متعددة من العناوين والأفكار في قوالب أدبية مغايرة، من بينها حوار وحيد تاجا مع الأديب المغربي مصطفى لغتيري الذي يتحدث من خلاله عن سبب خفوت وتراجع الحركة النقدية المغربية كونها كانت مرتبطة بالأشخاص ولم ترتبط بمؤسسة نقدية تؤطرها وتضمن لها الاستمرارية، إضافة الى هوية المغرب الإفريقيةووالامازيغية في آن واحد، ومن بين القوالب الأدبية التي يأتي بها اشرعة في عدده الحالي، الدكتور محمد بن ناصر المنذري الذي يحدثنا عن نزوى عاصمة لعمان عام 177هـ ، وهنا يتطرق إلى المدينة، حيث قراها وشهادة التاريخ لها بصفحات مجيدة منذ ما قبل الإسلام بآلاف السنين وفي العصر الإسلامي ، مبينا المنذري المؤهلات التي أهلت نزوى لتكون مقرا للحكم ومنطلقا للعدل والرخاء وموئلا للعلم والعلماء، أما الكاتب أحمد الجلنداني فيطل علينا بإطلالة أولى ومشاركة جديدة في ملحق أشرعة الثقافي من خلال قراءة في كتاب “الأكراد من العشيرة إلى الدولة”، حيث يتطرق الجلنداني إلى ما ذهب إليه الباحث والكاتب اللبناني المعروف موسى مخول في كتابه الصادر في طبعته الأولى عام 2013م ويقدم بانوراما تاريخية وافية عن الأكراد والمسألة الكردية حرص فيها على تبيان الجواب الحضارية للكرد وأثرهم في الحضارة الاسلامية خصوصا ما أغفله المؤرخون بقصد او بدونه ، والكتاب يبقي المسألة الكردية في اطارها التاريخي والطبيعي المستند إلى المراجع والوثائق الموثوقة بعيدا عن غبار الخيال والسرد القصصي وحلم الشعر وفورة العاطفة ، مؤكدا على أن التاريخ لا يعدو أن يكون خادما للحقيقة فقط. أما الزميل سيف بن عامر الهطالي فيأتي لنا بتقرير مفصل عن ندوة الحمراء عبر التاريخ ” الإنسان والمكان ” ..تجسيد لمفهوم الثقافة الأثرية والحضارة الإنسانية المتجددة، وهنا ينقلنا مع تفاصيل دقيقة حيث ولاية الحمراء التي تقع جنوب غرب الجبل الأخضر بمحافظة الداخلية، وجغرافيتها السهلية الجبلية، ومناخها اللطيف المعتدل يميل إلى البرودة شتاء، وإلى الحرارة صيفا، حيث وهبها الله مناظر خلابة، ومقومات سياحية متنوعة ما بين أماكن جبلية منها: جبل شمس (القنة) وبلدة مسفاة العبريين وبلدة مسفاة الخواطر وبلدة غول وبلدة النخر والجبل الشرقي وحيل الشص. أما الكاتب الدكتور وليد أحمد السيد فيخص أشرعة بقراءة حملت عنوان “الحفاظ على التراث في عصر توافق الآراء” وهو يتطرق إلى ما نشهده من توسع مطرد في مناهج التعليم التي باتت تطرح تخصصات علوم الحفاظ التاريخي والتراثي ضمن مساقات متعددة ضمن سياقات تؤدي للحصول على شهادة جامعية عليا. أما زملينا والمهتم بقطاع السينما طارق علي سرحان فيحاول أن يقترب من فيلم “القداس الأسود .. صفقة مع الشيطان” وهنا يوضح سرحان أن الكثيرين اختلفوا حول تاريخ نشأة عصابات المافيا حول العالم، ولكن الأغلب يرجع تاريخ نشأتها إلى القرن الثالث عشر مع غزو الفرنسيين لجزيرة صقلية الإيطالية في سنة 1282م بعد فساد نظام الحكم في فرنسا، حيث تكونت في الجزيرة منظمة سرية لمكافحة الغزاة والتي حملت شعار(Morte Alla Francia, Italia Avanti) أو (الموت لفرنسا، إيطاليا إلى الأمام) فجاءت كلمة مافيا من أول حرف لكل كلمة في هذا الشعار وصارت ترمز إلى هذه المنظمة.
عناوين أكثر لا تقل أهمية، حيث الشعر والقصة القصيرة وأيضا المقال يتواصل بها “أشرعة” مع متابعيه في العدد الحالي.

hglpvv

إلى الأعلى