الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح لفعاليات أعمال حلقة عمل مسئولي بيوت الشباب
ختام ناجح لفعاليات أعمال حلقة عمل مسئولي بيوت الشباب

ختام ناجح لفعاليات أعمال حلقة عمل مسئولي بيوت الشباب

بمشاركة 5 دول خليجية
رشاد الهنائي:مثل هذه اللقاءات توفر الأرضية المناسبة لتبادل الخبرات بين الشباب

أكد سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية على أهمية اللقاءات الخليجية لفئة الشباب وذلك من أجل تبادل الخبرات والتجارب بين دول الخليج، جاء ذلك عقب رعايته لختام أعمال حلقة مسئولي بيوت الشباب والتي استضافتها السلطنة مؤخرا ممثلة في اللجنة العمانية لبيوت الشباب وبمشاركة 4 دول خليجية وهي المملكة العربية السعودية ودولة قطر والامارات العربية المتحدة ودولة الكويت، وأضاف سعادة الشيخ رشاد الهنائي قائلا: بلا شك أن إقامة مثل هذه اللقاءات توفر الأرضية المناسبة لتبادل الخبرات في مجال قطاع الشباب وإدارة وتطوير بيوت الشباب وتبادل التجارب في مجال تنفيذ الفعاليات الرياضية والثقافية والاجتماعية بهذه البيوت، إلى جانب الاستفادة من جلسات العمل الخاصة بتخطيط وتنفيذ وإدارة الفعاليات بكافة مستوياتها وما توفره من فرصة للمناقشة والحوار مما سينعكس إيجابا على تحسين جودة البرامج وتطوير بيوت الشباب، وبالتالي التعرف على آليات العمل التي تؤدي إلى نسبة نجاح عالية.
محاضرات وحلقات عمل
وتضمن اللقاء عددا من البرامج والأنشطة المتنوعة والثرية كالجلسات التدريبية واللقاءات والاجتماعات والزيارات للتعرف على بعض المعالم التاريخية والسياحية والثقافية منها جلسة تدريبية عن أسس وآليات تنفيذ البرامج وجلستي عمل يتم فيهما تحليل وتقويم البرامج المعروضة، كما يشتمل البرنامج على عدد من الزيارات الميدانية تتضمن زيارة مجمع السلطان قابوس الرياضي بوشر وبيت الشباب بمسقط وسوق مطرح الشعبي ودار الأوبرا السلطانية وجامع السلطان قابوس الأكبر والمركز الثقافي بجامعة السلطان قابوس، ورحلة لولاية صور حيث ستتيح هذه الزيارات الفرصة للشباب الخليجي للتعرف على أهم المعالم الثقافية والفكرية والسياحية التي تتمتع بها السلطنة.
وركز اللقاء على ثلاثة محاور هي: التعرف على برامج وأنشطة بيوت الشباب الخليجية وأهم الأسس والآليات الحديثة المستخدمة في تنفيذ تلك البرامج من خلال تقديم عرض مرئي تقوم بإعداده الدول المشاركة في اللقاء، إضافة إلى تحليل وتقويم البرامج والأنشطة التي تم استعراضها في اللقاء بغرض تعزيز نقاط القوة والتغلب على نقاط الضعف في البرنامج.
وسعت اللجنة العمانية لبيوت الشباب لاستثمار هذا اللقاء بشكل جيد، من خلال الاستفادة من تجارب الدول الشقيقة وتعزيز التعارف والتعاون بين مسئولي بيوت الشباب بدول المجلس وتبادل الخبرات والتجارب فيما بينهم، وإبراز حركة بيوت الشباب الخليجية في مختلف المحافل العربية والدولية، بالإضافة إلى النهوض بحركة بيوت الشباب بدول مجلس التعاون وأنشطتها وبرامجها المشتركة، وتطوير معرفة وأداء القائمين على بيوت الشباب الخليجية في أحد جوانب العمل وأخيرا الاهتمام بالسياحة الشبابية بدول المجلس وتفعيلها على مختلف المستويات.

شكرا للسلطنة

ألقى الحسن السروري رئيس الوفد السعودي كلمة المشاركين بدأ فيها بشكره لملوك وأمراء دول الخليج لكونهم الداعمين لفئة الشباب والرياضة متمنيا أن تدوم الصحة والعافية لهم، ووجه السروري شكره الكبير للسلطنة على حسن الاستضافة وعلى ما قدمته اللجنة العمانية لبيوت الشباب في هذا اللقاء مؤكدا على ارتياحه التام لهذا اللقاء، وتابع السروري أن هذا اللقاء لا بد بأن يكون عالقا في أذهان المشاركين وأن يستفيدوا من المعلومات والخبرات التي اكتسبوها في هذا اللقاء وأن يكون منطلقا لما هو قادم لبيوت الشباب من أجل أن تقوم بيوت الشباب بواجبها المناط عليها، كما أشار السروري إلى أن المعلومات والمحاضرات والورش التدريبية التي كانت حاضرة في هذه الحلقة كانت مفيدة وأن المحاضر الدكتور سليمان البلوشي كان شفافا وصريحا واستفاد الجميع من الخبرات التي يتمتع بها المحاضر والذي كان إضافة كبيرة في هذا اللقاء، واختتم رئيس الوفد السعودي حديثه بتمنياته أن يستفيد الجميع من هذا اللقاء وأن تتجدد هذه اللقاءات في السنوات القادمة، داعيا المولى عز وجل بأن يحفظ عمان وأهلها ومجددا شكره للسلطنة على طيب الاستضافة وكرمها.

المنظومة الخليجية

وقد أوضح محمد بن ساعد المنوري مدير عام التخطيط والمشاريع في وزارة الشؤون الرياضية ورئيس اللجنة العمانية لبيوت الشباب بأنه تأتي استضافة السلطنة ممثلة في اللجنة العمانية لبيوت الشباب لحلقة عمل بيوت الشباب لهذا اللقاء من طرف حرصها بأن تكون من ضمن المنظومة الخليجية حالها حال أي لجنة بدول الخليج، خصصنا هذه اللقاء لمناقشة مجال واحد الا وهو أسس وآليات تنفيذ البرامج والأنشطة التي تنفذ في بيوت الشباب لأهمية هذا المجال وأن معظم بيوت الشباب تقوم بتنفيذ هذه الأنشطة والمساعدة من أجل أن تكون عامل جذب للشباب ويأتوا للاستفادة من بيوت الشباب والايواء إليها خاصة اذا ما كان هناك برامج وفعاليات تقام في هذه البيوت، وتابع رئيس اللجنة العمانية لبيوت الشباب حديثه بأنه من حسن الطالع للسلطنة بأن بيوت الشباب فيها تكون في المجمعات الشبابية الرياضية والتي وهذا يساعد على أن تحتضن الشباب وأن يستفيدوا من الخدمات التي تقدمها المجمعات وبيوت الشباب، وأكد المنوري أن هذا اللقاء هو الأول من نوعه للجنة العمانية لبيوت الشباب نظرا لكونها حديثة التكوين مشيرا الى أن اللجنة ستواصل عملها للمشاركة والاستضافة في السنوات القادمة، وفيما يخص بالوفد البحريني والذي لم يكن بين الحضور فقد أوضح محمد ساعد المنوري بأن الوفد البحريني سبق وأن اكد مشاركته ولكن في الأيام الأخيرة اعتذر عن المشاركة لظرف ما يخصهم ونحن نتقبل اعتذارهم على أمل بأن يكونوا مشاركين في اللقاءات القادمة.
أما فيما يخص ببرنامج اللقاء فقد أكد المنوري بأن اللجنة حاولت بأن تضع برنامجا منوعا بين المحاضرات وجلسات النقاش وحلقات العمل التدريبية إضافة إلى الزيارات الخارجية بزيارتهم لدار الاوبرا والجامع الأكبر وغيرها من الزيارات التي صاحب اللقاء وهذا مما عمدت عليه اللجنة لجعل البرنامج منوعا وابعاد الرتابة والملل والذي من الممكن بأن يصاحب المشاركين فيه، مؤكدا في الوقت ذاته بأنه وعلى حسب ما نرى في وجوه المشاركين بأنهم استمتعوا بالمشاركة وكانوا مرتاحين لهذا اللقاء متمنيا بأن يكون الجميع استفاد من هذا اللقاء وأن يكون قد حقق أهدافه المنشودة.

استفادة كبيرة

وقد أوضح سالم سويدان نائب رئيس الوفد القطري في اللقاء بأن أي لقاء يستهدف فيه الشباب وبيوت الشباب بلا شك ستكون هناك استفادة قصوى وخاصة اذا ما تخلل هذا اللقاء تبادل الخبرات وإقامة ورش العمل والجلسات التدريبية والتي من شأنها أن تساعد في رقي بيوت الشباب بدول الخليج، وأضاف سويدان أن هذه الخبرات المتبادلة من شأنها ان تساعد كل دولة في الاستفادة من الدول الأخرى لتطوير العمل وتحسينه للأفضل وخاصة اذا ما عرفنا بأن شباب دول الخليج يتقاربون في الأفكار والوجهات في وقتنا الحاضر نظرا للزيارات الكثيرة بين دول الخليج إضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي والتي جعلت من الشباب يمتلك أصدقاء له من مختلف دول مجلس التعاون، وعما ما هي البرامج التي تقدمها اللجنة القطرية لبيوت الشباب فقد أكد نائب رئيس الوفد القطري بأن بيوت الشباب في قطر تقدم العديد من البرامج كبرنامج صحبة وبرنامج استمتع وتعلم وبرنامج اعرف وطنك سواء كانت هذه البرامج تنفذ في داخل دولة قطر أو خارجها، كما وجه نائب رئيس الوفد القطري شكره الكبير للسلطنة ممثلة في اللجنة العمانية لبيوت الشباب على حسن الاستضافة وطيب الإقامة متمنيا التوفيق للجميع.

التعرف على البرامج والأنشطة

وقد أوضح هلال بن عبدالله المعمري رئيس وفد السلطنة المشارك في هذه الحلقة بأن بيوت الشباب ربما هو موضوع حديث العهد في السلطنة وخاصة اذا ما تكلمنا عن السنوات الثلاث الأخيرة، حيث يدير بيوت الشباب لجنة عمانية وهذه اللجنة تضم مجموعة من الأعضاء الذي لهم باع طويل في بيوت الشباب، وأضاف المعمري ان بيوت الشباب حسب مفهومها وعلى حسب المواصفات العالمية بأنها تعرف عبارة تجمع لقاء مجموعة من الشباب في مسكن تقدم لهم برامج متنوعة سواء كانت هذه البرامج رياضية او ثقافية أو اجتماعية أو علمية أو فنية، وتابع المعمري حديثه بأن حلقة العمل التي استضافتها السلطنة وبالتنسيق مع الأمانة العامة لدول الخليج العربية تأتي للاستفادة وتبادل الخبرات من دول الخليج العربية وعلى أنشطة وسياسات بيوت الشباب بدول الخليج مشيرا الى أن بيوت الشباب لا تقتصر على الايواء والسكون وإنما هناك مجموعة من البرامج التي تقدمها بيوت الشباب وهذا اللقاء أتيحت لنا الفرصة للتعرف على البرامج التي تقدمها بيوت الشباب بدول الخليج.

تفعيل أكثر لبيوت الشباب
أما وليد الشلال رئيس الوفد الكويتي فقد أشار الى أنه لا بد بأن تستمر هذه اللقاءات والتي من شأنها أن تساعد على خدمة الشباب وخاصة بأن فئة الشباب في الوقت الحالي يعاني من فراغ ومع دخول العالم التقني في حياتهم أصبحت المشاكل تزداد لذلك لا بد من تفعيل بيوت الشباب حتى تستطيع أن تملأ الفراغ الذي يتواجد في الشباب وأن يستفيدوا بالخدمات التي تقدمها بيوت الشباب، وأضاف الشلال بكل تأكيد أن مثل هذه اللقاءات تساهم في تطوير بيوت الشباب والاستفادة من الخبرات والبرامج التي تقدمها الدول الخليجية الأخرى وخاصة بعد أن قامت كل دولة بعرض تجربتها في بيوت الشباب وهذا مما يساعد في تبادل الأفكار والخبرات التي قد تختلف من دولة إلى أخرى، وتابع رئيس الوفد الكويتي بأنه من خلال هذه الورش لا بد من تفعيل بيوت الشباب بشكل أكبر كما لا بد من تعريف الشباب على ما هي الخدمات والبرامج والأنشطة التي تقدمها بيوت الشباب وليس فقط كمكان للإيواء وإنما هناك الأنشطة والبرامج التي تقدمها بيوت الشباب، كما حث الشلال فئة الشباب على الاطلاع أكثر والقراءة عن بيوت الشباب وما أهدافها أي انه لا بد أن تكون العملية مشتركة بين الشباب وبين بيوت الشباب للتعريف أكثر ببيوت الشباب وما تقدمه من برامج وأنشطة متمنيا في الوقت ذاته بأن يكون لبيوت الشباب دور كبير للحد من المشاكل التي يعاني منها الشباب في الجيل الحالي وتستطيع بيوت الشباب أن تملأ الفراغ الذي يعاني منه الشباب في الوقت الحالي، كما قدم رئيس الوفد الكويتي شكره الكبير للجنة العمانية لبيوت الشباب على حسن الاستضافة وكرم الإقامة متمنيا التوفيق لجميع الدول المشاركة في اللقاء.

إلى الأعلى