السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / ختام أعمال المؤتمر العلمي الأول للجمعية الطبية العمانية
ختام أعمال المؤتمر العلمي الأول للجمعية الطبية العمانية

ختام أعمال المؤتمر العلمي الأول للجمعية الطبية العمانية

اختتمت مؤخرا أعمال المؤتمر العلمي الأول للجمعية الطبية العمانية والذي انعقد على مدى يومين بفندق جراند حياة بمشاركة نحو (400) مشارك من مختلف الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي والسلطنة، وحاضر فيه ٥٦ محاضراً دولياً من الملكة المتحدة والنمسا وألمانيا وماليزيا والهند بالاضافة إلى محاضرين من سلطنة عمان ودول مجلس التعاون وعدد كبير من المحاضرين من الوطن العربي. واستضاف المؤتمر رئيس اتحاد أطباء العرب ونقباء ورؤساء الجمعيات الطبية العربية والخليجية.
وكان المؤتمر قد اهتم بأربعة مجالات رئيسية وهي طب الجراحة، طب الأطفال، طب الأمراض الباطنية وطب أمراض النساء والولادة. وتطرق المؤتمر كذلك لموضوع أخلاقيات مهنة الطب وسلامة المرضى والقانون الطبي وكذلك الادارة والقيادة الطبية المتكاملة.
ناقش البرنامج الجراحي معظم التخصصات الجراحية كالجراحة العامة والحروق وجراحة العظام وجراحة العيون وجراحة الفك وجراحات أمراض السكري اضافة إلى عدة تخصصات اخرى. وقد أوصى المختصين في المؤتمر بضروة استخدام التقنيات الحديثة في العمليات الجراحية مثل الروبوت الجراحي والمناظير المتطورة والتي اثبتت جدواها في الكثير من التخصصات الجراحية مع وجود عامل الخبرة البشرية. إضافة لذلك فقد أوصى المختصين بضرورة الاهتمام بحالات القدم السكري وذلك نسبة لإنتشارها في المجتمعات العربية بشكل كبير ونشر الوعي الصحي فيما يتعلق بمكافحة السمنة والنشاط البدني، والاهتمام بحالات نزيف الدم من الجهاز الهضمي والتدخل السريع لإكتشافها بالمناظير وآلية تحويلها إلى الجراحين المختصين.
أما برنامج أمراض النساء والولادة فقد ناقش أهم الأبحاث وما استجد في طب النساء والتوليد من حيث الممارسات الجديدة في هذا المجال للنهوض بمستوي ممارسة المهنة وتجنب الأخطاء الطبية في هذا التخصص الحيوي لتطوير صحه الام الحامل والجنين. وكذلك تم مناقشة آخر ما توصلت إليه الأبحاث في صحة الجنين وكيفية معالجه الأجنة أصحاب التشوهات الخلقية في القلب وفي الأعضاء الأخرى. إضافة إلى موضوع تسمم الحمل والتنبؤ به والمعالجة غير الجراحية لألياف الرحم, وكذلك مناقشة ما يتعلق بالحمل بعد عمليات إنقاص الوزن علاوة على متابعة التطورات الطبية في مجالات صحة المرأة بشكل عام وكيفية التعامل مع الأمراض المتعلقة بالجهاز التناسلي.
أما فيما يتعلق ببرنامج أمراض الأطفال فقد تطرق المحاضرون بالمؤتمر إلى الكثير من المواضيع المتعلقة بصحة الطفل. فقد شمل المؤتمر عقد محاضرات وحلقات عمل تعنى بمرض الصرع عند الأطفال والأمراض المزمنة وآلية التعامل معها في المستشفى أو دور الرعاية الأخرى أو المنزل مثل الأمراض التنفسية مثل الربو والسمنة وأمراض القلب وكذلك التعامل مع الأمراض التي تصيب الأطفال الذين يسافرون لمناطق موبوءة بأمراض معدية إذا ما أصيبوا بها. وأوصى المختصين في هذا الجانب بضرورة إتباع الطرق العلمية الحديثة في تشخيص الأمراض والتواصل مع المختصين بصحة الطفل داخل السلطنة وخارجها لتبادل المعارف والمعلومات ومتابعة أحدث النشرات والدراسات العلمية العالمية من أجل تطوير خدمات صحة الطفل.
وخرج المؤتمر كذلك بجملة من التوصيات المتعلقة بسلامة المرضى وأخلاقيات الطب والإدارة الطبية المتكاملة؛ فعلى سبيل المثال تمت التوصية على الإهتمام بأخلاقيات مهنة الطب والحرص على التواصل مع المريض بكل شفافية، والعمل على تقليل الأخطاء الطبية وفق المعايير العالمية، واتباع التعليمات الخاصة بإعداد المريض بأحدث الوسائل العلمية والعملية وكذلك اتباع التعليمات والتوجيهات العلمية المتعلقة بإيجاد بيئة صحية مثلى في المجال الصحي.
وإلى جانب المحاضرات الرئيسية؛ تضمن البرنامج العلمي للمؤتمر عقد العديد من حلقات العمل التطبيقية المختصة بتخطيط رسم القلب، ومهارات الجراحة العامة إضافة إلى موضوع القيادة والريادة في المجال الصحي. وشمل المؤتمر افتتاح معرضاً متخصصا في مجال الأدوية والتجهيزات والمستلزمات الطبية شارك فيه مجموعة من الشركات المتخصصة من داخل السلطنة وخارجها.

إلى الأعلى