السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ختام فعاليات المؤتمر الثاني عشر لأمراض الاضطرابات الاستقلابية

ختام فعاليات المؤتمر الثاني عشر لأمراض الاضطرابات الاستقلابية

اختتمت فعاليات المؤتمر الثاني عشر للاضطرابات الاستقلابية لمجموعة الشرق الأوسط والذي نظمته وزارة الصحة ممثلة بالمستشفى السلطاني ومجموعة أورفن يوروب بالتعاون مع مستشفى جامعة السلطان قابوس على مدى ثلاثة أيام وللمرة الثانية على أرض السلطنة بفندق حياة ريجنسي.
وكانت أعمال المؤتمر قد تواصلت لليوم الثالث وسط حضور كثيف وتفاعل علمي حول أوراق العمل المطروحة حيث تطرق المؤتمر في جلساته الرئيسية إلى عدة محاور منها : التشنجات الدماغية ؛ أسبابها ، طرق الكشف عنها، الفحوصات المخبرية والأدوية الفعالة في هذه الحالات.
كما تطرق المؤتمر كذلك إلى موضوع التغيرات الدماغية المصاحبة لحالات الإضطرابات الاستقلابية والتي يمكن ملاحظتها في أشعة الرنين المغناطيسي. علاوة على ذلك تم التطرق لموضوع التشنجات الناتجة عن حالات الاختلال في عضية الميتوكندريا.
من جانب آخر أقيمت عدة حلقات عمل تحدثت حول التعامل مع حالات امراض اختلال الأحماض الأمينية والكشف المبكر عنها، والفحوصات المخبرية اللازم عملها عند الاشتباه أو توقع الحالة إضافة إلى طرق العلاج السريع، وطريقة التعامل مع الحالة على المدى الطويل وقد خرج المؤتمر بعدة توصيات منها التركيز على العلامات السريرية الأولى للتشخيص لتقليل المضاعفات والإعاقة ؛ حيث إن الأمراض الاستقلابية (إختلال العمليات الأيضية) تعتبر من الأمراض ذات الإنتشار الواسع في منطقة الشرق الأوسط نظراً لزواج الأقارب. وتم كذلك التنويه على التركيز بشكل أكبر على برامج الكشف المبكر عن هذه الأمراض بإعتبارها حاجة ماسة في دول الشرق الأوسط وفيما يتعلق بالسلطنة فقد تمت التوصية على بدء البرنامج الوطني للكشف المبكر عن اختلال العمليات الأيضية عند المواليد نظرا لكثرتها في السلطنة. ومن جانب آخر أوصى المؤتمر أيضا على استمرار هذه النوعية من الاجتماعات التي يتم فيها تبادل الخبرات بين المختصين في مجال أمراض الاختلالات الاستقلابية.
جدير بالذكر انه قد شارك في المؤتمر حوالي 280 من الخبراء المتخصصين من مختلف دول الشرق الاوسط وشمال إفريقيا وتركيا وإيران في أمراض الاختلالات الأيضية وأطباء الأطفال والطب العائلي والأمراض الباطنية وكذلك أخصائيي التغذية والمرشدين الوراثيين وطاقم التمريض. كما يحاضر فيه مجموعة من المختصين بالمنطقة والولايات المتحدة وكندا وأوروبا وكذلك السلطنة.
وتنتج أمراض الاضطرابات الاستقلابية نتيجة اختلال في العمليات الأيضية بسبب الاختلال في الانزيمات مما يؤدي لظهور اعراض مختلفة عند الاطفال مثل ارتفاع معدل الحموضة بالدم وعدم تقبل الحليب والتشنجات الدماغية وعدم اكتساب الوزن المطلوب. وتظهر هذه الاظطرابات على مختلف العمرية ولكن المتعارف عليه بشكل اكبر هو ظهورها عند حديثي الولادة.
ونظرا للتقدم في المجال الطبي والأبحاث أصبح بالإمكان التدخل الطبي لهذه الحالات؛ حيث يتم استخدام حليب خاص للأطفال الرضع وكذلك استخدام بعض الأدوية لتقليل الأعراض وتعويض الإنزيم المفقود. إضافة لذلك يتم العمل على الكشف المبكر عن هذه الأمراض في الأطفال حديثي الولادة والكشف المبكر أثناء الشهور الاولى للحمل إذا عرفت الطفرة الوراثية للمرض.

إلى الأعلى