الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الفلسطينيون يطالبون العالم بتحمل مسؤولياته تجاه الانتهاكات الإسرائيلية

الفلسطينيون يطالبون العالم بتحمل مسؤولياته تجاه الانتهاكات الإسرائيلية

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
طالب الفلسطينيون العالم بتحمل مسؤولياته تجاه الانتهاكات المتصاعدة التي يمارسها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.
وودعا وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه الانتهاكات التي ترتقي لدرجة جرائم الحرب، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.
وقال المالكي خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد أمس مع وزير خارجية لوكسمبورج جان اسيلبورن، إن الحكومة الفلسطينية طرقت باب الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان والصليب الأحمر ومحكمة الجنائية الدولية، وسويسرا “كدولة وديعة لاتفاقية جنيف”، وستبقى تطرق كل الأبواب حتى خلق واقع دولي يعمل على توفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل.
وأوضح أنه بحث مع وزير خارجية لوكسمبورج الأوضاع الميدانية والهبة الشعبية التي جاءت نتيجة ممارسات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو حول تغيير الوضع القائم السابق في المسجد الأقصى المبارك.. مشيرا إلى أنه أطلع اسيلبورن على الانتهاكات والممارسات العنصرية الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، واستمرار الحكومة الإسرائيلية في تصعيدها وعدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني الأعزل، خاصة استباحة الدم الفلسطيني من خلال الإعدامات الميدانية أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي، إضافة إلى الادعاءات والأكاذيب الإسرائيلية التي يقودها نتنياهو من عدم تغيير الوضع القائم في الأقصى.
وأكد وزير الخارجية الفلسطيني خطورة الاستمرار في هذا النهج الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين، ويؤجج الصراع الديني في الارض المحتلة والمنطقة.
من جانبه، أعرب وزير خارجية لوكسمبورج عن رغبة بلاده في العمل الجاد على إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط على أساس مبدأ حل الدولتين، مؤكدا عدم شرعية الاستيطان كونه مخالفا للقانون الدولي.
وحذر اسيلبورن من خطورة الأوضاع الحالية.. داعيا إلى ضرورة تهدئة الأوضاع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من خلال وقف الاستيطان من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات وفق مبدأ حل الدولتين.
ونفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس عمليات دهم وتفتيش في الخليل بالضفة الغربية المحتلة غداة اصابة ثلاثة إسرائيليين بالرصاص في هذه المدينة.
وأكدت مصادر أمنية وناشطون تفتيش العديد من المنازل وخصوصا في منطقة تل الرميدة المحاذية لشارع الشهداء الذي حظر على الفلسطينيين دخوله بسبب مستوطنة هناك.

إلى الأعلى