السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عباس يبحث مع نظيره المصري تطورات الأوضاع في فلسطين والمنطقة
عباس يبحث مع نظيره المصري تطورات الأوضاع في فلسطين والمنطقة

عباس يبحث مع نظيره المصري تطورات الأوضاع في فلسطين والمنطقة

أبو ردينة يصف الموقف الأميركي بـ (غير مشجع)

القدس المحتلة ـ الوطن:
اجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تناولت الشأن الفلسطيني والإقليمي وذلك بمقر قصر الاتحادية الرئاسي في القاهرة.
واكد الرئيس الفلسطيني على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسئوليته للضغط على إسرائيل من أجل تنفيذ الاتفاقيات الموقع عليها بينها وبين الجانب الفلسطيني، ووضع حد للاستيطان وتوفير الحماية لشعب فلسطين.
وجرى خلال الاجتماع استعراض آخر التطورات والمستجدات في المنطقة، والأوضاع الصعبة في فلسطين، والجهود التي تبذل لتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وحماية الشعب الفلسطيني، في ظل استمرار تصعيد الإجراءات الاستفزازية والعنصرية من قبل الاحتلال ومستوطنيه، بحق القدس والمسجد الأقصى، بالإضافة إلى الجهود المبذولة لتكريس الوحدة الوطنية الفلسطينية.
وشكر الرئيس مصر على جهودها المستمرة في دعم الشعب الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة ومناصرته ودعم حقوقه الثابتة.
وحضر اللقاء عن الجانب الفلسطيني، أمين سر اللجنة التنفيذية صائب عريقات، وعضوا اللجنة المركزية عزام الأحمد، وصخر بسيسو، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، والمستشار الدبلوماسي لسيادته مجدي الخالدي، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وسفير دولة فلسطين في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية جمال الشوبكي.
كما استقبل عباس، وزير الخارجية المصري سامح شكري وأطلع عباس الوزير شكري على آخر مستجدات الأوضاع في الأرض الفلسطينية، في ظل استمرار تصعيد الإجراءات الاستفزازية والعنصرية من قبل الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه بحق أبناء شعبنا الفلسطيني والقدس والمسجد الأقصى المبارك، كما بحثا عددا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، والعلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.
وأعرب الرئيس عن تقديره للجهود التي تبذلها جمهورية مصر العربية في دعم شعبنا وقضيته العادلة في مختلف المحافل. من جانبه وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أن شكري أكد للرئيس الفلسطيني التزام مصر “الكامل بدعم القضية الفلسطينية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في كافة المحافل الدولية، وفى اتصالاتها مع القوى الإقليمية والدولية”، بحسب بيان للخارجية المصرية.
وأضاف أبو زيد أن الرئيس الفلسطيني أحاط شكري بالأوضاع الأمنية والإنسانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، و”بحالة الاحتقان المتزايدة لدى الشعب الفلسطيني نتيجة غياب أفق الحل السياسي وأمل إنهاء الاحتلال وأشار إلى ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسئوليته للضغط على إسرائيل من أجل تنفيذ الاتفاقيات الموقع عليها بينها وبين الجانب الفلسطيني وضرورة وضع حد للاستيطان وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني”، بحسب البيان.
وحضر اللقاء أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية لحركة ‘فتح’ عزام الأحمد، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وسفير فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية جمال الشوبكي، وعن الجانب المصري مساعد وزير الخارجية السفير ياسر عثمان.
وقال أبو ردينة في تصريح صحفي، إن اللقاء تناول كافة المواضيع وفي مقدمتها، القدس، والاستيطان، وتعطل المسيرة السلمية، إلى جانب الاتصالات الفلسطينية مع الجانب الأميركي والأوروبي لمتابعة هذه الملفات، وأوضح، أنه تم التشاور حول الخطوات السياسية القادمة على الساحة العربية والدولية.
وقال أبو ردينة تعليقا على التصريحات الصادرة من الجانب الأميركي حول مستقبل الحل، إن هذه التصريحات غير مشجعة ولن تساهم بتهدئة الأجواء، خاصة وأن الجانب الاسرائيلي ما زال مستمرا بإجراءاته واعتقالاته وإطلاق النار دون سبب على المواطنين .
وأضاف أبو ردينة في تصريح صحفي أمس، أن القيادة الفلسطينية لديها ثوابت وطنية، ولديها قرارات رسمية ودعم عربي ودولي، وعلى الجميع أن يتحمل مسؤولياته، لأننا أمام مفترق طرق خطير ستنعكس آثاره على كل المنطقة.
وأكد الناطق باسم الرئاسة أن القدس والأماكن المقدسة خط أحمر، والاستيطان غير شرعي، ولا حلول جزئية بلا دولة وعاصمتها القدس الشرقية، وفق مبادرة السلام العربية والشرعية الدولية.

إلى الأعلى