الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / استعدادات مكثفة لاستضافة السلطنة بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر
استعدادات مكثفة لاستضافة السلطنة بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر

استعدادات مكثفة لاستضافة السلطنة بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر

باستضافة المدينة الرياضية بالمصنعة 19 نوفمبر
فعاليات البطولة تشهد مشاركة 100 بحار يمثلون 25 دولة في العالم
البطولة تحظى بأهمية كبيرة كونها مؤهلة للألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو

متابعة ـ خالد بن محمد الجلنداني:
تتواصل استعدادات اللجنة المنظمة لبطولة العالم النسائية لقوارب الليزر راديال التي تستضيفها السلطنة بالمدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 19 إلى 26 نوفمبر الجاري الذي ينظمه مشروع عمان للابحار بالتعاون مع الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي ISAF وذلك بشكل مكثف لهذا الحدث المهم بعد النجاح الكبير الذي حققته بطولة العالم آر.أس: أكس للتزلج بالألواح الشراعية والتي شهدت مشاركة افضل البحارة والبحارات على مستوى العالم. وسوف يرعى حفل افتتاح البطولة يوم 19 نوفمبر الجاري معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في الساعة السادسة والنصف مساء بينما سيقام حفل ختام تحت رعاية صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد.
وستشهد البطولة مشاركة أشهر أسماء الإبحار الشراعي النسائي في فئة الليزر راديال، وستكون البطولة فرصة للمتنافسات من أجل صقل قدراتهن وتكتيكات الإبحار قبيل انطلاق الألعاب الأولمبية في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في شهر أغسطس عام 2016م.
وستكون هذه البطولة آخر محطة تنافسية بهذا الحجم في هذه الفئة وآخر محطات التصفية قبيل انطلاق الألعاب الأولمبية العام المقبل في البرازيل، وسيشارك فيها 100 بحارة من أمهر البحارات على مستوى العالم من 50 دولة بمن فيهن الصينية ليجيا زو صاحبة الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية المقامة في لندن عام 2012م، والبلجيكية إيفي فان آكر المصنفة الأولى عالمياً، وستشهد مياه المصنعة مرة أخرى منافسات ملتهبة بين المحترفين في رياضة الإبحار الشراعي.
ستكون المنافسات بين البحارات على أشدها لأنها ستكون امتداداً لمنافسات سابقة، وستسعى كل واحدة منهن إلى تصفية حساباتها مع البحّارات الاخريات وتعزيز مركزها في هذه البطولة. وإلى جانب الصينية ليجيا زو والبلجيكية إيفي فان آكر، سيشارك في المنافسات كذلك الليتوانية جينتاري التي فازت بالسباقات التجريبية في ريو بالبرازيل، وستحاول المشي على حطى زوجها البرازيلي الذي حاز على لقب بطولة العالم لقوارب الليزر التي أقيمت في السلطنة عام 2013م.
وسيشارك في البطولة كذلك الهولندية ماريت باوميستر المصنفة في المركز الرابع عالمياً وصاحبة الميدالية الفضية في الألعاب الأولمبية الماضية في لندن 2012م، وأضف إليها كذلك البريطانية أليسون يونج المصنفة ثالثاً على مستوى العالم، والدنماركية آني ماري ريندون، وهن جميعاً من فئات النخبة وسيسعين إلى إحراز الذهب في الألعاب الأولمبية المرتقبة بعد تسعة أشهر، ومن القارة الأميركية تشارك كذلك الأميركية بيج رايلي التي ستسعى إلى تكرار تميزها بالمركز الرابع الذي حققتها في الفعالية التجريبية في مدينة ريو بالبرازيل.
ومن الناحية الآسيوية، ستشهد البطولة حضوراً صينياً قوياً لا سيما بعد عودة الأولمبية ليجيا زو إلى المنافسة لأول مرة منذ عامين، مع أنها صرحت بعدم سعيها للوصول إلى الألعاب الأولمبية في ريو 2016م، واكتفائها بخوض هذه المنافسة وتركيزها بعد ذلك على دراستها في المملكة المتحدة واستكشاف فرص أخرى في عالم الإبحار الشراعي. أما الجماهير من كل أنحاء العالم فسيكونون على موعد لمتابعة منافسات ملتهبة بين أشهر البحارات العالميات في فئة الليزر راديال، وستقام هذه المنافسات في موقع اكتسب شهرة عالمية باستضافته للبطولات الشراعية العالمية وأصبح موقعاً مثالياً للاستعداد لخوض الألعاب الأولمبية المرتقبة في ريو.
وتعد البطولة ذات أهمية كبيرة لكوادر عمان للإبحار على الرغم أن عمان للإبحار لن تشارك في المنافسات إلا أن كوادرها ستتولى إدارة السباقات، حيث أصبح لدى مديري السباقات العمانيين خبرة كافية لإدارة السباقات العالمية.
كما ان استضافة هذه البطولة في المدينة الرياضية بالمصنعة تعزز من مكانة المدينة الرياضية كموقع لاحتضان الفعاليات الرياضة عالية المستوى، خاصّة وأنها البطولة الدولية الخامسة التي تستضيفها المصنعة بتنظيم من عمان للإبحار حتى الآن.
وتعزز من مكانة السلطنة كإحدى أبرز الوجهات في المنطقة لاستضافة أشهر البطولات العالمية في الرياضات المائية وتعزيز وتشجيع مشاركة المرأة في رياضة الإبحار الشراعية وفي كل الميادين الرياضية بشكل عام.
وإبراز قدرة السلطنة على استضافة وتنظيم الفعاليات الرياضية الدولية كما تسهم الاستضافة في إبراز العائد الاقتصادي والاجتماعي لمثل هذه الفعاليات، والمتمثل في العوائد الاقتصادية المباشرة من زيادة إشغال الفنادق وخطوط الطيران، وتنشيط الحركة التجارية، وتنشيط الحركة السياحية. أما العوائد بعيدة المدى فتتمثل في تعزيز سمعة السلطنة في الاستضافات الدولية تمهيداً لاستضافات أكبر، علاوة على التعريف بالسلطنة لدى شريحة واسعة من الرياضيين والمؤسسات المهتمة بالرياضات البحرية وتشجيع المجتمع المحلي في دخول مجال الرياضات البحرية كأفراد أو مؤسسات.
سباقات البطولة:
تستمر البطولة لمدة سبعة أيام مقسمة على ثلاثة أيام متواصلة من السباقات (19-22 نوفمبر) ثم يوم للراحة (23 نوفمبر) ثم ثلاثة أيام أخرى من السباقات (24-26 نوفمبر)، وسيشهد كل يوم إقامة سباقين متتاليين. يتم تجميع نقاط المتسابقات في كل يوم حتى يوم الختام الذي سيحدد فيه بطلة العالم لليزر راديال.
قوارب الليزر:
تعتبر قوارب الليزر من أشهر القوارب الشراعية صغيرة الحجم المناسبة لتدريب الشباب، ويقودها بحار واحد فقط، وتأتي بتصميم موحد على مستوى العالم لكي تكون المنافسات متعادلة ويكون أداء البحارة هو أساس الفصل والتميز. تتوفر قوارب الليزر بثلاث فئات وهي (الليزر ستاندرد، والليزر راديال، والليزر 4.7)، وما يميز هذه الفئة أن بدن القارب يبقى دون تغيير في الفئات الثلاث، ويتغير فقط الشراع والصاري وعارضة الصاري، ويتم اختيار الفئة المناسبة للبحار حسب وزن البحار والظروف الجوية، فكلما زاد وزن البحار توجه للإبحار على متن القارب ذي الشراع الأكبر، وكان أكثر قدرة على الصمود بالقارب في الرياح القوية.
الليزر راديال: يعتبر قارب الليزر راديال الخيار الوسط من بين قوارب الليزر الثلاثة، بل تشير بعض الإحصائيات بأنه القارب المفضل لدى أغلب أندية الإبحار الشراعي لفئة الشباب، بل إن بعض الدول خصصت برامج تدريبية مكرسة فقط لهذه الفئة ومن انواع القارب الليزر ستاندرد والليزر راديال والليزر 4.7 .

جدول الفعاليات
• 10-16 نوفمبر: تدريبات الإحماء
• 17 نوفمبر: التسجيل وتسليم القوارب المستأجرة
• 18 نوفمبر: التسجيل وأخذ القياسات
• 19 نوفمبر: التسجيل وأخذ القياسات وانطلاق السباقات التجريبية
• 20 نوفمبر: سلسلة التصفيات (سباقين)
• 21 نوفمبر: سلسلة التصفيات (سباقين)
• 22 نوفمبر: سلسلة التصفيات (سباقين)
• 23 نوفمبر: يوم راحة
• 24 نوفمبر: سلسلة التصفيات (سباقين)
• 25 نوفمبر: سلسلة النهائيات (سباقين)
• 26 نوفمبر: سلسلة النهائيات (سباقين)، وحفل توزيع الجوائز والختام

إلى الأعلى