الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ـ “النقل الوطنية العمانية” تدشن هويتها التعريفية الجديدة
ـ “النقل الوطنية العمانية” تدشن هويتها التعريفية الجديدة

ـ “النقل الوطنية العمانية” تدشن هويتها التعريفية الجديدة

تعكس تطلعات النقل الجماعي وتقديم مستوى راق لنقل الركاب
وكيل النقل : العمل على إعداد خطة استراتيجية لـ 20 سنة قادمة لمنظومة النقل العام

تغطية ـ هاشم الهاشمي:
احتفلت شركة النقل الوطنية العمانية مساء أمس بتدشين الهوية الجديدة للنقل العام بالسلطنة وذلك تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة الوكلاء وعدد من المدعوين.
وأوضح سعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل ، رئيس مجلس إدارة شركة النقل الوطنية العُمانية بأن الهوية الجديدة للشركة ستعكس المفهوم الجديد للنقل العام والذي ستعمل عليه الشركة لتقديم مستوى راق لنقل الركاب وتكوين شبكة نقل متكاملة ، إذ تتطلع الشركة إلى تقديم خدمات بكفاءة عالية ونحن على ثقة من أن الاستثمارات التي تقوم بها الحكومة في مجال النقل العام سيكون لها أثر إيجابي ومردود جيد على الجميع.
وأشار في تصريح صحفي إلى أن الدفعة الأولى ستشمل تدشين 50 حافلة بمواصفات فنية حديثة منها (40) حافلة لتقديم الخدمة في محافظة مسقط و(10) حافلات للمسافات الطويلة تم فيها مراعاة الظروف الجغرافية بالسلطنة.
خطة استراتيجية
وأضاف سعادته أن شركة النقل الوطنية العمانية تعمل الآن على إعداد خطة استراتيجية للعشرين سنة القادمة وأيضا تعد المخطط الرئيسي لمنظومة النقل العام بالسلطنة بما في ذلك الجوانب التطويرية فيها، وذلك لإيجاد منضومة نقل عام متكامل تخدم كافة شرائح المجتمع ، والذي سوف يساهم في الوصول إلى مفهوم النقل العام وكذلك يحقق أعلى معدلات النمو والتزدهار وفق معايير الجودة فيما يتعلق بالنقل الجماعي (العام).
واستطرد سعادة المهندس قوله : تعمل استراتيجية النقل العام على الحد من الاختناقات المرورية وتعزز الفوائد الاقتصادية جراء تنفيذ نظام النقل العام والذي ينعكس ذلك على سبيل المثال لا الحصر في إيجاد وظائف جديدة في قطاع النقل العام ، إضافةً إلى نمو الحركة السياحية وتنشيط الحركة التجارية للفنادق والمحلات التجارية والخدمات المصاحبة.
أهداف استراتيجية
وقال سعادته : تتضمن الخطة الرئيسية ثلاثة أهداف أولها أنها ستحدد الاستراتيجية لتوفير خدمات النقل العام بالحافلات بتفاصيلها بداية من مسقط ، وبعد ذلك في باقي مدن ومناطق السلطنة والخطوط التي يمكن أيضا تشغيلها خارج السلطنة ، كما أنها سوف تتضمن خطة مالية متكاملة ، بالإضافة إلى تحديد مستقبل المتطلبات في تحديث البنية الأساسية اللازمة.
وأكد النعيمي بأن هناك حرصا تاما على التأكد من أن كل شيء يمضي وفق خطط واضحة تؤدي إلى تحقيق غايات الشركة وأهدافها الإستراتيجية المحددة ، بحيث يضمن تكامل شركة النقل الوطنية العمانية مع وسائل النقل الأخرى وحول التحديات التي يواجهها قطاع النقل العام ، وأوضح سعادته بأن شركة النقل الوطنية العمانية تعمل على توفير نقل عام آمن وموثوق ويسهل الوصول إليه بالسلطنة ، وندرك جميعا ظهور التحديات التي نعمل على تجاوزها ببذل أقصى جهد ممكن بهدف تقديم أفضل الخدمات التي تلبي تطلعات الجميع.
تشغيل الخطوط
وأكد سعادة المهندس رئيس مجلس إدارة شركة النقل الوطنية العمانية أن تشغيل خطوط الحافلات الجديدة سيكون ابتداء من 22 نوفمبر الجاري ، حيث ستعمل على خط روي ـ المعبيلة وخط روي ـ الوادي الكبير ، ثم الانتقال إلى وصلة التشغيل الثانية خلال الربع الأول من العام القادم وهو تشغيل خط بين الخوض وجامعة السلطان قابوس وخط روي ـ مسقط ومن ثم خط روي ـ العامرات.
نقلة نوعية
من جهته قال أحمد بن علي البلوشي الرئيس التنفيذي لشركة النقل الوطنية العمانية: نقدم اليوم وجها آخر ومفهوما جديدا للنقل العام بالسلطنة ، ويأتي ذلك إدراكاً من شركة النقل الوطنية العمانية على أهمية إبراز النقلة النوعية للنقل العام وفق نمطٍ عصري وحديث يلبي احتياجات المجتمع ويكون جزءًا لا يتجزأ من منظومة الأداء العالي في السلطنة التي تسعى لخلق الوظائف وجذب الاستثمارات ودعم نوعية الحياة المتميزة للمواطنين والمقيمين.
وأضاف أحمد البلوشي في كلمة ألقاها في حفل تدشين الهوية الجديدة لشركة النقل الوطنية العمانية: لقد وضعت الشركة السلطنة في خارطة مقدمي خدمات النقل العام منذ عام 1984، وهي من أوائل الدول في المنطقة التي انطوت تحت مظلة المنظمة الدولية للنقل العام UITP موضحا بأن ما يشهدهُ قطاع النقل العام حول العالم من تطور كونه ضرورة ملحة كأحد الملامح الرئيسية للمدن المتقدمة دفع الشركة لتبني رؤية توفير نقل عام آمن وموثوق ويسهل الوصول إليه ، حيث شرعت الشركة في توفير حافلات نقل عام حديثة ، وكذلك قامت بالتعاقد مع إحدى الشركات العالمية لإعداد خطة إستراتيجية متكاملة والتي من شأنها أن ترسم ملامح الطريق لتطوير شبكة النقل العام للعشرين سنة القادمة.
تنسيق وعمل متواصل
وأوضح البلوشي بأن شركة النقل الوطنية العمانية تعمل عن قرب مع كل من وزارة المالية والمجلس الأعلى للتخطيط ووزارة النقل والاتصالات وبلدية مسقط وشرطة عُمان السلطانية ، لتوفير كافة المتطلبات التي من شأنها إنجاح منظومة النقل العام بالسلطنة، حيث ستستمر الشركة بتشغيل خطي روي ـ الوادي الكبير، وروي ـ وادي عدي باستخدام الحافلات الجديدة ، وسيتم تشغيل خط (روي ـ المعبيلة) على شارع السلطان قابوس اعتبارا من 22 الجاري بإذن الله تعالى.
وأضاف: كذلك سيتم خلال الربع الأول من العام القادم تشغيل خطيّ روي ـ قصر العلم العامر، وروي ـ العامرات ، أما الخط الداخلي من الخوض إلى برج الصحوة مرورا بجامعة السلطان قابوس فسيتم تشغيله خلال الربع الثاني من العام القادم بمشيئة الله، ومن المتوقع أن يلاقي تشغيل هذه الخطوط الجديده صدىً إيجابياً من المواطنين والمقيمين بإذن الله تعالى.

مفهوم جديد
وأكد أحمد بن علي البلوشي بأن الهُوية الجديدة للشركة ستعكس المفهوم الجديد للنقل العام وكيفية تكوين شبكة ذات مستوىً راق وتفاعلي لنقل الركاب بالحافلات ويُوجدُ صورةً متميزةً للنقل العام يجذب المستخدمين مما يؤدي إلى ارتفاع الإيرادات وازدياد الطلب على خدمات النقل العام.
ودعا الرئيس التنفيذي لشركة النقل الوطنية العمانية الجميع إلى خوض تجرِبة النقل العام الجديدة ، متطلعا إلى أية ملاحظات تسهم من رفع كفاءة الخدمات التي سنقدمها، داعيا الله عزوجل أن يوفق الجميع إلى تحقيق ما نصبو إليه ونتطلع إلى مساهمة الجميع في إنجاح منظومة النقل العام بحُلتها الجديدة.
تدشين الهوية
وقام معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات بتدشين الهوية الجديدة لشركة النقل الوطنية العمانية والتي جاء في تصميم مبتكر من خلال استخدام التصميم الجرافيكي (الشبكة) والذي استلهم من شراع السفن العمانية ، وما يرمز إليها من تراث أصيل ، في حين تعكس الخطوط المتداخلة أنظمة شبكة الطرق العمانية والتي تمتد داخل السلطنة وخارجها.
تدشين حافلات جديدة
بعد ذلك قام معالي الدكتور راعي الحفل وبمعيته عدد من أصحاب المعالي والسعادة بتدشين حافلات النقل الجماعي بهويتها الجديدة والتي جاءت على عدة أنواع حسب أماكن ومسافات استخدامها ، ومنها حافلات النقل العام داخل المدينة وهي من نوع الحافلات المنخفضة الارتفاع وذلك لتسهيل وتسريع عملية الصعود والنزول من الحافلة ، وهي أربعين حافلة ستعمل في طرقات محافظة مسقط ، صممت خصيصا لتلائم طبيعة ومواصفات الطرق بالسلطنة فقد تم مراعاة توفير مساحات للعائلات وذوي الاحتياجات الخاصة.
وتم أيضا تدشين عشر حافلات للخطوط الطويلة والتي جاءت بمواصفات فنية حديثة روعي فيها متطلبات مستخدمي الخطوط الطويلة من حيث الأمان والراحة والخدمات الداخلية وغيرها من الاحتياجات.
برنامج الحفل
وشمل برنامج الحفل والذي أقيم بفندق مسقط انتركونتيننتال على تقديم عرض مرئي عن تاريخ النقل العام بالسلطنة وأيضا لخصائص الحافلات الجديدة وتدشين الفيلم الترويجي الجديد لشركة النقل الوطنية العمانية، إلى جانب بعض الفقرات الفنية التي قدمتها الأوركسترا السيمفونية السلطانية.

وزير النقل والاتصالات: نعمل على تنفيذ خطة لتطوير النقل العام لخمس سنوات قادمة
قال معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات إن وزارة النقل والاتصالات قامت بإعداد خطة لتطوير النقل العام اعتمدت في بداية هذا العام من قبل المجلس الأعلى للتخطيط، ونحن الآن في طور تنفيذ هذه الخطة لمدة خمس سنوات قادمة على الأقل، مشيرا إلى أن الخطة مبنية على توزيع المهام بين وزارة النقل والاتصالات لوضع السياسات العامة والخطط في قطاع النقل العام ووضع التشريعات والأنظمة وستقوم شركة النقل الوطني بتشغيل وشراء الحافلات وتنفيذ النقل العام وبلدية مسقط سيكون دورها تطوير البنى الأساسية في الطرق بمحافظة مسقط عبر تهيئة المواقف أو إيجاد خطوط خاصة للحافلات.
وقال معاليه إن تدشين الهوية الجديدة لشركة النقل الوطني الذي نشهده اليوم هو بداية تنفيذ هذه الخطة في بدء تشغيل النقل العام باستخدام الحافلات على الطرق الرئيسية في السلطنة والتي ستبدأ بطريق السلطان قابوس بمحافظة مسقط في 22 من الشهر الجاري، موضحا بأنه في بداية العام المقبل سيتم تشغيل خطوط إضافية وخلال العامين المقبلين ستتوالى زيادة عدد الحافلات وفتح خطوط جديدة وتهيئة الطريق العام للنقل العام في محافظة مسقط وبعد ذلك سيتطور لاحقا حسب استخدام هذه الحافلات إلى دراسة وسائل أخرى للنقل العام في السلطنة.
وأضاف معاليه أن جذب المستخدمين إلى النقل العام والتقليل من استخدامهم للسيارات سوف يحتاج إلى مجهود والكثير من التوعية ويمكن إيجاد حافلات جديدة وهوية جديدة، معربا عن أمله أن تكون هذه المرحلة مرحلة جديدة متطورة في النقل العام والتي هي في غاية الأهمية للعاصمة مسقط التي تشهد الكثير من الزوار والسياح والازدحام المروري وأصبح من الضروري تواجد مثل هذه الوسائل للنقل العام.
وأوضح معاليه أن تنظيم القطاع ووضع التعرفة وغير ذلك هو من اختصاص وزارة النقل والاتصالات وهذا مدرج في قانون النقل البري الذي ننتظر استصداره، والتعرفة حاليا ستبقى كما هي الآن في الشركة بهدف استقطاب المزيد من الركاب.
وأشاد معاليه بالدور الذي تقوم به بلدية مسقط لمعالجة الازدحام المروري في محافظة مسقط بإنشاء العديد من الطرق الجديدة والمسارات الإضافية والجسور، مبينا انه في نفس الوقت هناك زيادة في عدد السيارات بشكل كبير حيث أن حوالي 120 ألف سيارة تسجل سنويا في السلطنة، موضحا أن ما يميز هذه الحافلات هو المعايير العالمية للسلامة وتمتلك مواصفات هندسية أفضل مما هو موجود حاليا.

إلى الأعلى