الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / السلطنة تدعو (اليونسكو) لمضاعفة جهود تعزيز قيم التسامح والمواطنة

السلطنة تدعو (اليونسكو) لمضاعفة جهود تعزيز قيم التسامح والمواطنة

باريس ـ العمانية: دعت السلطنة في كلمتها أمام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) لمضاعفة جهود تعزيز قيم التسامح والمواطنة معربة عن تقديرها البالغ للدور الذي تقوم به المنظمة لتحقيق أهدافها الاستراتيجية، وما أحدثته من نقلة نوعية في مجال تطوير التعليم وتجويده، وصون التراث الثقافي للإنسانية، وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي للبشرية، ودورها في حماية البيئة واستدامة مواردها، والحد من مخاطر الكوارث الطبيعية الناتجة عن التغيرات المناخية”.
وقالت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم ــ رئيسة اللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم ــ بمقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بباريس في كلمة السلطنة أمام الدورة الثامنة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو “إن ما تشهده بعض الأقاليم في هذا العالم من صراعات واضطرابات يستوجب علينا مضاعفة الجهود لنشر ثقافة السلام، وتعزيز قيم التسامح والمواطنة، ومبادئ حقوق الإنسان، وإننا إذ نشيد بالخطوات الملموسة التي تقوم بها اليونسكو؛ لنتطلع إلى مواصلة جهودها في هذا الإطار، مؤكدين أهمية التعاون بين الدول والمنظمات لتوطيد أواصر المحبة بين الشعوب.
وأوضحت معاليها أن سلطنة عمان ترجمت عبر تاريخها الطويل مبادئ التسامح والتفاهم مع الشعوب والحوار بين الثقافات؛ حيث تفاعلت مع الأمم الأخرى من خلال التواصل التجاري والثقافي، ولا تزال كذلك إلى يومنا الحاضر. وامتدادا لهذا الدور يأتي دعم السلطنة المادي والمعنوي لمشروع المنصة الالكترونية لطريق الحرير الذي تتبناه منظمة اليونسكو كجزء من برامجها في الاهتمام بقضايا الحوار والتواصل بين الحضارات. كما أن أسبوع “التقارب والوئام الإنساني” الذي ينظم سنويا في سلطنة عمان، ومعرض ” رسالة الإسلام من عمان” الذي أقيم في أكثر من ستين مدينة حول العالم آخرها في مقر اليونسكو بباريس، من الشواهد الواضحة على سعي السلطنة لخدمة التفاهم والوئام الديني والحضاري، وتيسير التواصل بين الثقافات.

إلى الأعلى