الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / التوقيع على أربع اتفاقيات لإدارة سلسلة فنادق في مسقط وصحار وصلالة بين مجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار ومجموعة روتانا
التوقيع على أربع اتفاقيات لإدارة سلسلة فنادق في مسقط وصحار وصلالة بين مجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار ومجموعة روتانا

التوقيع على أربع اتفاقيات لإدارة سلسلة فنادق في مسقط وصحار وصلالة بين مجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار ومجموعة روتانا

ستوفر ما يقارب 1500 غرفة فندقية خلال السنوات الخمس القادمة
ـ وزير السياحة : مراجعة مساهمة القطاع السياحي خلال الخطة الخمسية القادمة و 7 بالمائة نسبة النمو المتوقعة للقطاع في 2015

تغطية ـ مصطفى بن أحمد القاسم:
رعى صباح أمس معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة حفل التوقيع على إنشاء سلسلة فنادق روتانا في السلطنة بين مجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار ومجموعة فنادق روتانا وذلك لإنشاء أكبر سلسلة فنادق بالتحالف مع مجموعة روتانا في كل من ( مسقط ، صحار وصلالة ) وذلك ضمن احتفالات السلطنة بالعيد الوطني 45 المجيد.
جرى التوقيع على الاتفاقية بقاعة جبرين بفندق “انتركونتننتال، مسقط” بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة وعدد من رجال الأعمال.
في بداية الحفل ألقت سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة كلمة أشادت فيها بالتوقيع على إنشاء سلسلة فنادق روتانا في السلطنة بين مجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار في كل من مسقط وصحار وصلالة وجميعها وجهات سياحية مميزة ضمن منظومة القطاع السياحي في السلطنة التي شهدت تطورا ملموسا خلال الأعوام الماضية تبلور في الارتفاع الكبير في معدلات نمو المؤشرات الرئيسية التي تقيس التقدم في القطاع وفي مقدمتها الارتفاع المتسارع في القيمة المضافة المباشرة للقطاع لتصل إلى 724 مليون ريال عماني في عام 2014 وبنسبة مساهمة في الناتج المحلي الإجمالي قدرها 2% وتقدر بأكثر من ضعف هذا المعدل اذا احتسبنا القيمة المباشرة وغير المباشرة معا في حين تجاوز عدد السياح حاجز المليونين إضافة الى مئات من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة التي وفرها القطاع للقوى العاملة الوطنية.
وأضافت سعادتها لقد بذلت الحكومة جهودا مقدرة في تشجيع وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية لقطاع السياحة وتقديم حزمة من الحوافز المجزية تشمل منح الأراضي السياحية وفق حق الانتفاع وبإيجار رمزي بجانب الإعفاءات من الإيجار ومن ضريبة أرباح الأعمال والعديد من التسهيلات لجذب الاستثمارات للقطاع مشيرة الى ان صناعة السياحة في السلطنة قد وجدت ظروفا مواتية ومهيأة تمثلت ليس فقط بالمقومات والإمكانيات السياحة المتنوعة والواسعة بل في التطور الهائل في البنية الأساسية من مطارات حديثة وموانئ وشبكة طرق برية تربط كافة محافظات وولايات السلطنة إلى جانب قطاع الاتصالات الحديث والعصري وإمدادات كهرباء ومياه شاملة وقطاع مصرفي متطور بالإضافة الى كرم الضيافة وحسن الاستقبال كطبع أصيل في العمانيين مضيفة أنه مع هذا العدد الكبير من الفنادق التي تتوزع في جميع محافظات السلطنة فان نزلاء هذه الفنادق يمكنهم الاستمتاع بالعديد من مواقع الجذب السياحي المتميزة والمنتشرة في مواقع جغرافية متنوعة.

7.3% معدل النمو
وقالت سعادة وكيلة وزارة السياحة ان الوزارة تسعى إلى رفع معدلات نمو القطاع إلى أعلى المستويات بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية وشركائنا في القطاع الخاص والمجتمع المحلي وذلك بالاستغلال الأمثل والمرشد للمقومات والإمكانيات الطبيعية والبيئية والثقافية التي حبا الله بها بلادنا لتحقيق معدلات نمو أعلى للتنمية الاقتصادية والاجتماعية باستمرار وبما يحقق التقدم والرفاه للمواطن العماني في كافة ربوع السلطنة.
وقالت سعادتها: تعلمون أن القطاع الفندقي يشكل مكونا أساسيا في النشاط السياحي لهذا أولته الوزارة جل اهتمامها ليرفع عدد الفنادق من الفئات المختلفة إلى 297 فندقا خلال الأعوام الماضية موزعة على كافة محافظات السلطنة وتحتوي على 15424 غرفة محققة معدل نمو عال نسبيا بلغ7,3 % خلال العام الماضي 2014 مقارنة بعام 2013 وستشكل فنادق روتانا الثلاثة إضافة نوعية مقدرة للنشاط الفندقي في السلطنة.

تحالف استراتيجي
بعد ذلك ألقى الشيخ سالم بن أحمد الغزالي رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الذهبية ورئيس مجلس إدارة شركة تعمير للاستثمار قائلا : “إننا سعداء بهذا التحالف الاستراتيجي والتوقيع مع مجموعة فنادق روتانا العالمية ويعكس هذا التوقيع خارطة الطريق لاستثماراتنا الفندقية في قطاع الضيافة والسياحة والسفر خلال الفترة القادمة.
من جانبه أشار ناصر النويس رئيس مجلس إدارة روتانا، قائلا: “نشعر بالفخر إزاء اختيارنا لإدارة الفنادق الخمسة التي ستحظى بمكانة رائدة في مجال الضيافة في بالسلطنة .. إن النطاق الممتد لهذا الاتفاق يعكس مدى الثقة والاحترام المتبادل كأساسين للعلاقة بين روتانا ومجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار.
وأضاف قائلا: “تعد السلطنة واحدة من أكثر البلدان تنوعًا وجمالًا في شبه الجزيرة العربية بفضل ما تتمتع به من طبيعة رائعة ومناظر خلابة تأسر القلوب وتحبس الأنفاس، وهو ما يجعلها موقعا هاما لجذب السائحين. وتنظر روتانا إلى السلطنة أيضا بصفتها سوقا مهما للنمو في قطاع السياحة. وبفضل خبرتنا على مدار العقود السابقة ومهارة خبرائنا العالميين في إدارة الفنادق، نثق تمامًا للمساهمة في صناعة الضيافة في عمان، والوصول بها إلى آفاق جديدة تمنح النزلاء تجارب فريدة. وفيما نواصل تنفيذ رؤيتنا لتشغيل مائة فندق بحلول عام 2020، فإن روتانا تطلع قدما للاضطلاع بدورٍ محوري في قطاع الضيافة في السلطنة وتلبية متطلبات السوق”.
وفي ختام حفل التوقيع على الاتفاقيات قال معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة لوسائل الإعلام المحلية :إن التوقيع على مثل هذه الاتفاقيات يأتي في إطار التشجيع على الاستثمارات في قطاع السياحة وهناك تجاوب كبير خاصة من قبل رجال الأعمال والمستثمرين العمانيين وهذا التوقيع يعتبر باكورة هذا الجهد الكبير والإقبال والتجاوب من المستثمرين العمانيين واليوم نشهد توقيع اتفاقية إدارة لأربعة فنادق فندقين في مسقط وآخر في صلالة ,وآخر في صحار ومجموع الغرف الفندقية فيها 1500 غرفة فندقية واليوم في السلطنة وتحت الإنشاء 23 فندقا من هذه الفنادق فئة خمسة وأربعة نجوم 16 فندقا في مدينة مسقط وأربعة فنادق في صلالة وهذا دليل على الإقبال الكبير والثقة الكبيرة بقطاع السياحة وبجهود الحكومة والدعم الذي توليه لهذا القطاع وعلى رأسها المقام السامي لجلالة السلطان المفدى – حفظه الله ورعاه – .
وأضاف معاليه هناك جهد تبذله الحكومة لمراجعة كل ما يتعلق بالتسهيل للاستثمارات وتقديم حوافز اكبر وان شاء الله سيتم الإعلان عن ذلك في حينه مؤكدا معاليه إلى أن انخفاض أسعار النفط والوضع الاقتصادي العالمي لم يؤثر على قطاع السياحة في السلطنة إطلاقا وثقتنا كبيرة بقطاع السياحة بالسلطنة وليس له أية علاقة بانخفاض أسعار النفط والسبب يعود الى أن الاستثمار في قطاع السياحة هو على المدى البعيد ولدينا من المقومات السياحية وكل ما يتعلق بالأمن والأمان في هذا البلد وهناك نمو كبير في قطاع السياحة على مستوى العالم والاستثمارات مستمرة والتي سيتم الإعلان عنها في وقت قريب.

مراجعة لمساهمة القطاع
وأوضح معالي وزير السياحة أن هناك مراجعة لما يتعلق باحتساب مساهمة القطاع السياحي خلال الخطة الخمسية القادمة مشيراً الى أن مساهمة القطاع السياحي المباشر وغير المباشر في السلطنة في العام 2015م بلغ 5 بالمائة متوقعاً أن يستمر النمو في عام 2020م الى أن يصل الى 7 بالمائة.
وأكد معاليه انه تم الانتهاء من وضع خطة طموحة للقطاع السياحي من المتوقع أن تقر في شهر ديسمبر المقبل على أن يباشر العمل بها العام المقبل 2016م معرباً عن أمله في جعل السلطنة من الوجهات السياحية الرئيسية على مستوى العالم في العام 2030م.
من جانبه أوضح سليمان بن مسعود الحارثي الرئيس التنفيذي لشركة تعمير للاستثمار قائلا: ” بعد أن بدأنا في تنفيذ كل من فندقي “الموج مسقط” في منطقة الموج بمحافظة مسقط و “فندق ومنتجع شذا صلالة” ذي الخمسة نجوم بمحافظة ظفار يأتي استثمار مجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار في هذا القطاع الحيوي نتيجة النمو المضطرد والتزايد السريع الذي نجده في الطلب على الغرف الفندقية ذات الثلاث والأربع والخمس نجوم حيث إن توقيعنا اليوم مع مجموعة فنادق روتانا يتزامن مع بدء التشغيل التجاري لمطار صلالة الدولي والانتهاء من المراحل الأساسية لمشروع توسعة مطار مسقط الدولي والذي سيحدث نقلة نوعية في عدد الرحلات القادمة للسلطنة مما يتطلب مضاعفة الخدمات الإيوائية والفندقية لذا قمنا بالتحالف مع أشهر شركات الإدارة الفندقية في المنطقة والتي سوف تضمن لمرتادي فنادقنا أعلى مستويات الجودة وأرقى الخدمات الفندقية تحت إدارة العلامة التجارية العالمية “روتانا”التابعة لمجموعة فنادق روتانا المشغل ذو الشهرة العالمية في قطاع الضيافة والفندقة. كما تعاقدت الشركة مع أفضل بيوت الخبرة والاستشارات الهندسية العالمية لتنفيذ هذه المشاريع”.

استراتيجية طموحة
ويعتبر توقيع اليوم الأكبر من نوعه لسلسلة فنادق في السلطنة حيث يستهدف كافة المدن الرئيسية (مسقط و صحار وصلالة) وهو جزء من خطة استراتيجية طموحة لمجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار ش.م.ع.م في التوسع وإيجاد شراكات مع مشغلين عالميين في مجال الضيافة الشيء الذي يتماشى مع النمو المضطرد الذي شهدته السلطنة خلال السنوات الماضية وقيام العديد من مشاريع البنية التحتية والخدمات ، حيث ان المستهدف من هذا التوقيع إدراج ما يقارب 1500 غرفة فندقيه خلال السنوات الخمس القادمة في هذه المدن الرئيسية بإنشاء فنادق من فئة الخمس والأربع و ثلاث نجوم وهو ما سوف يساهم بقوة في دفع وتيرة التنمية السياحية للسلطنة ودعم وتعزيز القطاع السياحي والسياحة الخارجية والداخلية وخدمات رجال الأعمال كما يعكس هذا التوقيع على الاتفاقيات الثقة القوية التي يحظى بها قطاع الضيافة العماني من قبل شركات إدارة الفنادق العالمية مثل مجموعة روتانا الفندقية ذات الشهرة العالمية وثقة القطاع الخاص العماني الممثل في مجموعة شركات الذهبية وشركة تعمير للاستثمار بالاستثمار في قطاع الضيافة والفندقة في السلطنة.

إلى الأعلى