الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / أمين عام مجلس الدولة يرعى حفل تخريج الدفعة السادسة من طلبة تطبيقية عبري
أمين عام مجلس الدولة يرعى حفل تخريج الدفعة السادسة من طلبة تطبيقية عبري

أمين عام مجلس الدولة يرعى حفل تخريج الدفعة السادسة من طلبة تطبيقية عبري

عبري – من صلاح بن سعيد العبري:
احتفلت كلية العلوم التطبيقية بعبري مساء أمس الأول بتخريج دفعتها السادسة من طلبة التخصصات التطبيقية.
رعى الحفل سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي أمين عام مجلس الدولة بحضور سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي وسعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي محافظ الظاهرة وعدد من المسؤولين وأولياء أمور الخريجين.
بلغ عدد خريجي هذا العام 210 طلاب وطالبات، منهم من حملة البكالوريوس بواقع 192 خريجاً، و18 خريجاً في الدبلوم، موزعين في 6 تخصصات: التصميم الرقمي والتصميم الجرافيكي وأمن تقنية المعلومات وتطوير البرمجيات والشبكات وإدارة البيانات.
بدأ الحفل بكلمة الوزارة ألقاها الدكتور جهاد محمود الخلف بني يونس عميد كلية العلوم التطبيقية بعبري هنأ فيها الطلبة والطالبات الخريجين، وقال: بعد سنوات من العمل المضني، قضتها هذه الثلة على مقاعد الدرس، يغترفون من ينابيع الفكر والمعرفة، متتلمذين على أيدي أساتذة نذروا أوقاتهم وجهودهم لإيصال الرسالة المقدسة، للعملية التعليمية والتربوية والتي رسمتها وزارة التعليم العالي لأبنائها الطلبة، الذين كانوا عند حسن الظن بهم، إذ أقبلوا مسرعين منكبين على مصادر العلم والتعلم.
وأضاف : إن وزارة التعليم العالي لم تألو جهدا في مد يد العون للكليات التطبيقية، سواء بالتخطيط الاستراتيجي لهذه الصروح الأكاديمية، أو بإجراء الدراسات والمسوحات الإحصائية كمشروع مسح الخريجين، أو باستحداث برامج أكاديمية جديدة تتجاوب مع متطلبات قطاعات الإنتاج في السلطنة، أو بمتابعة شؤون الطلبة والتي توجت مؤخرا بتجربة المجالس الاستشارية الطلابية، لتفتح بذلك فضاءات رحبة لمشاركة الطلبة في توجيه الدفة وفي صناعة القرارت.
بعد ذلك ألقت الخريجة أروى بنت خلفان السريرية ـ تخصص تقنية المعلومات كلمة الخريجين أعربت فيها عن سعادتها وزملائها بتخرجهم، وقالت: إننا ونحنُ كوكبةٌ من أبناء هذا الوطن خريجي وخريجات الدفعة السادسة من طلبة كلية العلوم التطبيقية بعبري، لنرفلُ اليوم بعظيم الفخر والامتنان أن بلغنا هذه الليلة تتويجا لجهود أعوام من الجد والإخلاص، في سبيل وطن علمنا معنى الحب كما علمنا قيمة العلم والتعلم. إن حصولي وزملائي وزميلاتي على شهادة تخرجنا اليوم ليس أقصى ما نستطيع في حب عمان، بل هو أول ما استطعنا، وإننا إذ نتشرف اليوم بتخرجنا لنعدُ عمانَ بالكثير،ِ خصوصاً وأن حفلنا اليوم يتزامن واحتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد
قام بعدها راعي الحفل بتوزيع الهدايا على المجيدين أكاديمياً وتسليم الشهادات للخريجين والخريجات حملة درجة البكالوريوس والدبلوم، واختتم الحفل بقصيدة ألقاها الخريج محمد بن ماجد الهنائي.

إلى الأعلى