الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مؤتمر مجلس توصيل الألياف البصرية يناقش تحديات تطوير الاستراتيجيات الوطنية للنطاق العريض
مؤتمر مجلس توصيل الألياف البصرية يناقش تحديات تطوير الاستراتيجيات الوطنية للنطاق العريض

مؤتمر مجلس توصيل الألياف البصرية يناقش تحديات تطوير الاستراتيجيات الوطنية للنطاق العريض

تحت عنوان “نحو غد مشرق”
الرزيقي: استراتيجية النطاق العريض تهدف للارتقاء بخدمات الاتصالات لتوفير خدمات النطاق العريض في كافة ربوع السلطنة

كتب ـ سامح أمين:
بدأت أمس أعمال النسخة السابعة من مؤتمر مجلس توصيل الألياف البصرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي تستضيفه السلطنة تحت عنوان “نحو غد مشرق” ويناقش الاستراتيجيات الوطنية للنطاق العريض، والتعرف على الفرص والتحديات والاستراتيجيات الفعالة لنشر النطاق العريض عالي السرعة للمنازل والفرص التجارية في المنطقة، حيث يستمر المؤتمر حتى غد الاربعاء بفندق جراند حياة مسقط.
رعي حفل الافتتاح معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات وبحضور عدد من المسؤولين والمهتمين بصناعة تقنية المعلومات والاتصالات.
وتم أمس الاول وخلال حلقات عمل “ما قبل المؤتمر” التطرق إلى قطاع أعمال توصيل الألياف البصرية للمنازل والحلول الذكية عبر جلساتٍ تفاعلية مباشرة.
في بداية المؤتمر ألقى الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات كلمة قال فيها إن التطورات التقنية والتي كنا نعتبرها سابقاً كجزء من الخيال العلمي أصبحت واقعا نعيشه، وجزء لا يتجزأ من حياتنا ليس باستطاعنا الاستغناء عنه، فحياتنا اليومية أصبحت تعتمد أكثر فأكثر على التقنية الرقمية وأصبح الواقع الإفتراضي، والذي نقوم من خلاله بالتواصل والحصول على المعلومات من أي مكان، والتعلم والترفيه واقعا يلامس حياتنا، وأصبحت جميع الأنشطة الاقتصادية مرتبطة ارتباطا تاما بالتقدم التقني.. وستتمكن الدول من جني فوائد هذه التقنية من خلال تضمينها في استراتيجيات واضحة تأخذ في الاعتبار إيجاد البنى الأساسية المؤهلة والتي تتيح للافراد وقطاع الأعمال من الولوج إلى المعلومات والاستفادة منها عبر الشبكات السلكية واللاسلكية، ونحن في السلطنة وضعنا خططا متكاملة للاستفادة منها ولنقل السلطنة إلى مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال، حيث إن مبادرة عمان الرقمية هي استراتيجية متكاملة للتنمية الرقمية تهدف إلى تعزيز وتفعيل سياسة السلطنة للانتقال إلى الاقتصاد المبني على المعرفة وتحقيق المنفعتين الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع العماني في إطار سياسة التنويع الاقتصادي والتنمية المستدامة حيث تركز عُمان الرقمية على 5 محاور أساسية هي تنمية قدرات المجتمع ومهارات الأفراد، وتطوير الخدمات الحكومة الإلكترونية، ودعم صناعة تقنية المعلومات، وتطوير البنى الأساسية، والأمن السيبراني.
مبادرات مختلفة
وأضاف سالم الرزيقي أن الخطة الخمسية الثامنة والتي تنتهي هذا العام شهدت تنفيذ المبادرات المختلفة وتحقيق العديد من الإنجازات، حيث على المستوى العالمي حققت السلطنة المركز 48 في تقرير الأمم المتحدة للجاهزية في الحكومة الإلكترونية، كما احتلت السلطنة المركز الثالث عالمياً والأول عربيا في مؤشر الاتحاد الدولي للاتصالات للأمن الإلكتروني، وفي تطوير البنية الأساسية بالسلطنة تم تدشين مشروع السحابة الحكومية لتسهيل استضافة الأنظمة الحكومية، كما تم تدشين الهوية الرقمية من خلال البطاقة الشخصية وشريحة الهاتف النقال كأول دولة في المنطقة وتم تدشين البنية الأساسية للتكامل لتسهيل عملية التكامل بين الأنظمة الحكومية.
وأوضح الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات أنه تم الشروع في تنفيذ شبكة حكومية فائقة السرعة مبنية على الالياف البصرية بالتعاون مع الشركة العمانية للنطاق العريض وذلك بهدف تحقيق الترابط وإعادة استغلال التطبيقات للمؤسسات الحكومية وتفعيل الخدمات الحكومية من خلال تنفيذ التطبيقات والخدمات الحكومية الإلكترونية على السحابة الحكومية. كما أن تلك الشبكة ستمكن مطوري البرمجيات من القطاع الخاص والعام بالاستفادة من البيانات الكبيرة التي سيتم اتاحتها من خلال البنى الأساسية للبيانات الكبيرة والكم الهائل من البيانات اللحظية التي ستتوفر من خلال تنفيذ المبادرات المختلفة في البنى الاساسية للمدن الذكية.
وأشار إلى أن السلطنة اعتمدت استراتيجية النطاق العريض والتي تهدف إلى الارتقاء بخدمات الاتصالات لتوفير خدمات النطاق العريض في كافة ربوع السلطنة مع الاستمرار في ترقية سرعات الاتصال المتاحة بحيث تتناسب مع تطور التقنية وزيادة الاحتياجات، وقد خطت السلطنة خطوات واضحة لتحقيق تلك الأهداف من خلال انشاء شركة حكومية وهي الشركة العمانية للنطاق العريض لتوفير شبكة الالياف البصرية وإتاحتها للمشغلين المعتمدين في السلطنة، وتزامن تنفيذ شبكة الألياف البصرية مع تنفيذ مشاريع البنى الأساسية مثل مشاريع المياه والصرف الصحي والطرق حيث تقوم الشركة العمانية للنطاق العريض بتوصيل المنازل ومواقع الانتاج والمؤسسات الحكومية وكافة المواقع الاخرى بشبكة الألياف البصرية ايمانا بضرورة وجود شبكات للاتصالات الفائقة السرعة والتي لا يمكن تحقيقها دون استخدام الألياف البصرية، كما قامت الحكومة بتوفير الترددات المطلوبة للمشغلين لرفع سرعات الاتصال في شبكات الاتصالات اللاسلكية النقالة من الجيل الثالث والرابع كما تسعى الحكومة ومن خلال الشركة العمانية للنطاق العريض بتوصيل المناطق الريفية باستخدام تقنيات الأقمار الصناعية حرصا على اتاحة خدمات الاتصالات للجميع.
تطور سوق التقنية
من جانبه قال الدكتور سليمان الحديثي رئيس مجلس توصيل الألياف االبصرية للمنازل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن قرار إقامة النسخة السابعة لمؤتمر مجلس توصيل الألياف البصرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هذا العام في السلطنة جاء لتسليط الضوء على الجهود الحثيثة التي تقوم بها الحكومة والمعنيين بقطاع تقنية المعلومات والاتصالات في البدء ببنية الألياف البصرية التحتية في المنطقة.
وأضاف سليمان الحديثي: تقود سلسلة من المبادرات الحكومية قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة بناءً على رؤية للوصول إلى اقتصاد مبني على المعرفة، حيث يتطور سوق تقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة بشكل متسارع وخصوصاً بعد الدعم الأخير نحو بنية النطاق العريض الوطنية والمبنية على الألياف البصرية، مما سيرفد توصيل الألياف البصرية إلى المنازل، الجيل القادم من النطاق العريض، السلطنة بالعديد من الفوائد المميزة والاعتماد على اتصال انترنت فائق السرعة، ناهيك عن توفر التطبيقات الغنية بالمحتوى والمعتمدة على النطاق العريض والسرعات العالية.
وأشار إلى أنه من الممكن ملاحظة اهتمام حكومة السلطنة من خلال استراتيجية النطاق العريض وتخصيصها 450 مليون ريال عُماني لتُنفق خلال العشر سنوات القادمة على تحسين خدمات الاتصالات في مختلف المحافظات.
ويبحث المؤتمر مستقبل الألياف البصرية ودور توصيل الألياف البصرية إلى المنازل وهندسة شبكة الألياف البصرية في نقل الدول إلى عوالم ذكية، والتعرف على التجربة العالمية في خدمات توصيل الألياف البصرية إلى المنازل مع التركيز على تقديم خدمات الجيجابايت، والتعرف كذلك على الفرص الجديدة المتاحة لنشر الألياف البصرية في منطقة الشرق الوسط وشمال أفريقيا والحلول الابتكارية للمشغلين وللشبكات وللعملاء.
ويقوم الخبراء المشاركون فى جلسات المؤتمر بعرض آرائهم حول أبرز موجهات تطوير استراتيجية النطاق العريض الوطنية، وإعطاء المشاركين نظرة استشرافية حول أفضل ممارسات التنمية الاقتصادية والدور الاستراتيجي الذي تلعبه في صناعة تقنية المعلومات والاتصالات.

إلى الأعلى