الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح فعاليات الملتقى الفني والثقافي بنزوى بمشاركة عدد من شعراء السلطنة والعرب
افتتاح فعاليات الملتقى الفني والثقافي بنزوى بمشاركة عدد من شعراء السلطنة والعرب

افتتاح فعاليات الملتقى الفني والثقافي بنزوى بمشاركة عدد من شعراء السلطنة والعرب

تحت شعار “نزوى لأجلك نشدو”

نزوى ـ سالم بن عبدالله السالمي:
شهدت قلعة نزوى الشهباء مساء أمس الأول وعلى مسرحها الرائع افتتاح فعاليات الملتقى الفني والثقافي المتنوع “نزوى لأجلك نشدو” والذي يُنظّمه نادي نزوى مُمَثلا في اللجنة الثقافية والعلمية بالتعاون مع جامعة نزوى وكلية العلوم التطبيقية بنزوى حيث يأتي تنظيمه تزامناً مع أيام نوفمبر المجيدة وضمن خطة النادي لتفعيل مناسبة نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية 2015م حيث يتضمن الملتقى أمسيات فنية وأدبية يشارك فيها نخبة من الشعراء المنشدين من داخل وخارج السلطنة وتزامناً مع احتفالات السلطنة بمناسبة العيد الوطني الخامس والأربعين المجيد.
حيث رعى حفل الافتتاح الدكتور إبراهيم بن حمود الصبحي بحضور المُكرّم عبدالله بن سعيد السيفي عضو مجلس الدولة وسعادة أحمد بن سعيد الحضرمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية نزوى وجمع من المهتمين بالشعر والفنون ، وقد ألقى عبدالله بن محمد العبري نائب رئيس النادي رئيس اللجنة الثقافية العلمية كلمة أشار فيها إلى الفرحة الغامرة بأيام نوفمبر المجيدة التي تحتفل فيها السلطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد رافعين التهاني بهذه المناسبة للمقام السامي وأشار إلى أن الملتقى يتضمن ست جلسات وأمسيات متنوعة على مدى أربعة أيام.

فكرة الملتقى
جاءت الفكرة العامة كون نزوى (عاصمة الثقافة الإسلامية) المدينة التي رعت العلم والأدب، وساهمت في تعليمه ونشره، فقد كان الشعر العربي إحدى مفردات العلم الأساسية في مسيرتها العلمية، فكم شاعر تعلم مبادئ علومه في ظلها، وكم قصيدة كتبت من طين جدرانها، وكم شاعر تغنى بها، وبما أن السلطنة تستعد للاحتفال بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد فقد جاءت هذه المبادرة حباً للوطن والقائد، ورغبةً في إثراء الساحة الشعرية، وتفاعلاً مع الحراك الثقافي في السلطنة.

فعاليات اليوم الأول
بعد ذلك تابع الحضور عرضاً مرئياً عن مدينة نزوى تناول تاريخها وتراثها وحاضرها المشرق ثم ألقى الشيخ الدكتور إبراهيم بن حمود الصبحي كلمة أشار فيها إلى أهمية الشعر في التاريخ العربي منذ القدم ولذلك فلا عجب من الاهتمام الكبير الذي يحظى به على كل المستويات فكانت هناك له مسابقات وأمسيات وجوائز على مر العصور ومن بين هذه الاهتمامات تأتي فعالية “نزوى لأجلكِ نشدو” التي نتشرّف جميعاً بحضورها وافتتاحها والتي تجمع نخبة من الشعراء من الدول العربية.

الأمسيات الشعرية
بعد ذلك بدأت أولى الأمسيات والتي شارك فيها ثمانية شعراء من داخل وخارج السلطنة حيث أدار الجلسة الشاعر أحمد بن هلال العبري بدأت بتقديم الشاعر ناصر بن منصور الفارسي قصيدة “غيث الطوى” التي تغنى فيها بحب مدينة نزوى ونالت إعجاب الحضور الذين صفّقوا لها طويلاً ، بعد ذلك صعد المنصة الشاعر الكويتي “عبدالله الفيلكاوي” وقدّم قصيدة حملت عنوان “الرقية الشعرية” ليأتي بعد ذلك الدور على الشاعر غصن بن هلال العبري الذي قدّم قصيدتين في نزوى كانت إحداهما بعنوان “حديث الصالحين” وهي القصيدة التي تم تسجيلها كنشيد للحفل الختامي، بعد ذلك اعتلى المنصّة الشاعر العراقي هِزبر محمود الذي ألقى قصيدة حملت في طياتها مشاعره حول قريته وكانت بعنوان “قريتنا” فيما أجّل قصيدته عن نزوى إلى الجلسات اللاحقة. بعد ذلك تقدّم الشاعر سالم بن علي الكلباني الذي ألقى قصيدة رائعة حملت معاني وطنية رائعة وكانت بعنوان “لو كان غيرك نزوى” ليأتي الدور بعد ذلك على الشاعر المصري الدكتور علاء جانب الذي قدّم قصيدة وطنية بعنوان “نزوى” نثر فيها بعضاً من الهموم العربية وما تشهده من مآس، فيما تطرّق إلى حاضر مدينة نزوى وتراثها العريق، بعد ذلك ألقى الشاعر أحمد بن هلال العبري مشاركة الدكتورة حصّة البادية بقصيدة “هنا نزوى” فيما اختتم الأمسية الشاعر الواعد علي بن موسى العامري بقصيدة “أم الثقافة”.
بعد ذلك تابع الحضور فقرات من الفنون الشعبية العمانية المُغنّاة من خلال فني الرزحة والعازي تلا ذلك تقديم عرض عن مسيرة الشاعر ناصر بن منصور الفارسي الشعرية ، وفي ختام الأمسية قام المُكرّم الشيخ عبدالله بن سعيد السيفي عضو مجلس الدولة بتكريم الشعراء المشاركين في الأمسية.
وفي الجلسة الثانية من جلسات الملتقى، أقيمت صباح أمس المحاضرة الخاصة بالملتقى والتي حملت عنوان “نزوى مُلهمة الشعراء” والتي استضافتها جامعة نزوى حيث تحدّث في المحاضرة الدكتور علاء جانب من جمهورية مصر العربية وتناول فيها فكرة الملتقى وكيف أن نزوى هي مُلهمة للكثير من الشعراء بتاريخها وحضارتها ومآثرها العريقة وبساتينها الجميلة ومزارعها الخضراء وأفلاجها العذبة وكل ذلك ساهم في تفتح قريحة الشعراء للكتابة عن نزوى فهي تستحق هذا المجد الذي توّجته باختيارها “عاصمة للثقافة الإسلامية” وشملت الجلسة أيضاً قراءات شعرية متنوعة في حب نزوى شارك فيها نخبة من شعراء السلطنة كما تضمّنت الجلسة عرضاً فنيّاً.

فعاليات اليوم والغد
أما فعاليات اليوم الأربعاء فستكون مع الأمسية الرابعة التي ستقام بنيابة الجبل الأخضر وتختتم الأمسيات بإقامة الأمسية الختامية مساء الخميس 13 نوفمبر بمسرح قلعة نزوى، كما أقرت اللجنة خلال إلقاء الترتيبات النهائية للملتقى والتوثيق لجميع القصائد التي سيتم طرحها حيث سيتم تجميع قصائد الشعراء المشاركين بمعدل قصيدتين لكل شاعر وتطبع في كتاب ضمن إصدارات إحدى الجهات المعنية بالنشر، وإضافة إلى الشعراء والقصائد الشعرية هناك فرق للفنون الشعبية وفرق إنشادية ستقوم بإحياء الليالي بالإضافة إلى محاضرات تتناول تاريخ الولاية وحاضرها وعدد من الفعاليات المرافقة.

إلى الأعلى