السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الإرهاب يقتل العشرات في اللاذقية.. والجيش يفك حصار (كويرس)
سوريا: الإرهاب يقتل العشرات في اللاذقية.. والجيش يفك حصار (كويرس)

سوريا: الإرهاب يقتل العشرات في اللاذقية.. والجيش يفك حصار (كويرس)

موسكو: تغيير السلطة بالقوة كارثي على المنطقة بأكملها

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
سقط عشرات الضحايا جراء سقوط قذيفتين صاروخيتين في مدينة اللاذقية. وفيما أعلن الجيش السوري عن تقدمه في ريف حلب . خسر نقاطا جديدة في حماة. من جهة أخرى فك الجيش السوري حصارا يفرضه داعش منذ اكثر من عامين على مطار كويرس العسكري في ريف حلب الشرقي في شمال سوريا. وقال مصور لوكالة الانباء الفرنسية ان تم فك الحصار من الجهة الغربية اذ دخلت مجموعة من الجنود مطار كويرس العسكري، وبدأت باطلاق النار في الهواء ابتهاجا. وأشار إلى سقوط عدد كبير من القتلى في صفوف داعش. سقط عشرات الضحايا، امس, جراء سقوط قذيفتين صاروخيتين في مدينة اللاذقية، بالقرب من موقف سبيرو على اتستراد الجامعة وفي حي الأوقاف. وذكرت “سانا” أن عدد ضحايا سقوط قذيفتين صاروخيتين على أحياء بمدينة اللاذقية بلغ 22 قتيلا و53 جريحا، دون أن تحدد أماكن سقوط القذيفتين في المدينة. وكانت معلومات متطابقة من مصادر عدة, قالت، في وقت سابق، ان “قذيفة صاروخية سقطت بالقرب من موقف سبيرو على اوتستراد الجامعة في المدينة، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى ووقوع أضرار مادية”. فيما تضاربت الأنباء حول انفجار وقع في حي الأوقاف، إذ أوردت مصادر أنه ناتج عن قذيفة صاروخية، فيما أوضحت أخرى، أن “عبوة ناسفة انفجرت في حاوية قمامة بحي الأوقاف، نتج عنها أضرار مادية فقط”.
من جانبه اكد مايسمى المرصد السوري لحقوق الانسان ان عدد القتلى والجرحى ارتفع إلى أكثر من 63 على الأقل ، 23 قتيل، فيما أصيب أكثر من 40 آخرين لا يزال بعضهم في حالات خطرة. فيما نقل موقع روسيا اليوم عن مصادر ميدانية قولها إن الجيش السوري أصبح أقرب من أي وقت مضى من مطار كويرس العسكري في ريف حلب متوقعة أن يسيطر عليه خلال الساعات القليلة القادمة. وذكرت المصادر أن الجيش انتهى من تمشيط بلدة الشيخ أحمد التي تقع على مسافة 2 كم عن أسوار المطار بحسب موقع “روسيا اليوم”. في غضون ذلك شن الطيران الحربي غارات على بلدتي ‫خان طومان وحميمة‬ في ريف حلب. وكان الجيش السوري قد استعاد السيطرة على قرى عدة جنوب مدينة الحاضر في ريف حلب الجنوبي وصد هجوما لمسلحي “جبهة النصرة” و”جيش المهاجرين” على مثلث التلال المحيط بقرية السابقية. ومن شأن السيطرة على هذه التلال أن تبعد الخطر عن الجيش السوري المتقدم إلى تلة العيس والتي من خلالها يحكم السيطرة على “ناريا” عند الريف الجنوبي والغربي لحلب وصولا إلى بعض قرى ريف إدلب الشمالي. وذكرت المصادر ان الصورة مغايرة ميدانيا في ريف حماة حيث خسر الجيش امس نقاط جديدة بعد معارك مع مقاتلي “جبهة النصرة” والفصائل التابعة لها.فقد خسر حاجز العبود والذي كان يمهد منه باتجاه داخل مورك. إضافة لذلك انسحبت وحدات الجيش من صوامع الصخر القريبة من كفرنبودة إضافة إلى المغير. وقالت سانا نقلا عن مصدر عسكري ان وفي وقت لاحق اليوم أشار مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى أن سلاح الجو دمر مقرات وتحصينات بمن فيها من ارهابيي ما يسمى “جند الأقصى” و”تجمع كتائب العزة” و”جبهة النصرة” في قرية لحايا ومدينة مورك بالريف الشمالي. في دمشق وريفها أعلن مصدر عسكري فرض السيطرة على منطقة المحالج والمزارع المحيطة بها في الغوطة الشرقية بعد تكبيد إرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “جيش الإسلام” خسائر بالأفراد والعتاد. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “وحدة من الجيش في الغوطة الشرقية واصلت تقدمها على محور عملياتها في الغوطة الشرقية وأحكمت سيطرتها على منطقة المحالج جنوب قرية مرج السلطان والمزارع المحيطة بها بعد تكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة”. من جانبها افادت مصادر ميدانية ان مدينة دوما في ريف دمشق شهدت امس قصفاً من قِبل قوات النظام وصفه سكّان المدينة بأنه “الأعنف. وقال شهود عيان إن المدينة تُقصف “من كل الاتجاهات وخاصة من الجبال المطلة عليها”، والتي أعاد النظام السيطرة عليها. وأكّدت المصادر “سقوط أكثر من 500 قذيفة وصاروخ على المدينة” خلال ساعات الصباح، وأشار إلى سقوط “عشرات القتلى ونحو مائة جريح. وفي حلب أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “وحدات من الجيش وجهت ضربات مركزة على أوكار وبؤر إرهابيي “جبهة النصرة” في أحياء الشعار والشيخ سعيد والجابرية والسكري والأشرفية والخالدية والأنصاري”. وأكد المصدر أن الضربات أسفرت عن “تدمير بؤر للإرهابيين بما تحويه من أسلحة وذخيرة وعتاد حربي”. وأضاف المصدر أن “وحدة من الجيش دمرت 3 سيارات بمن فيها من إرهابيين وعتاد في الكاستيلو” بمدينة حلب.وأشار المصدر إلى “تدمير سيارتين مزودتين برشاشين ثقيلين في منطقة التليلات وعدد من أوكار إرهابيي ما يسمى “حركة أحرار الشام الإسلامية” في الكماري” في منطقة الحاضر بالريف الجنوبي خلال عمليات وحدات الجيش المتواصلة ضد الإرهاب التكفيري. وفي درعا ذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن “وحدات من الجيش دمرت آليات وبوءرا للارهابيين جنوب شرق ثانوية البنين وفي حي العباسية بدرعا البلد”. وأكد المصدر “تدمير مقري قيادة لإرهابيي “جبهة النصرة” بمن فيهما من ارهابيين وعتاد في حيي العباسية والأربعين” في منطقة درعا البلد. وأضاف المصدر إن “وحدات من الجيش نفذت عملية على أوكار وتجمعات التنظيمات الارهابية في محيط ساحة قطيفان وجنوب المصرف الزراعي بدرعا البلد”. من جانبه قال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئاسة الروسية إن “الشائعات حول زيادة عدد العسكريين الروس في سورية وتنقلاتهم بعيدا عن قاعدة حميميم الجوية لا تستحق التعليق عليها”. ورد بيسكوف على طلب الصحفيين التعليق على ما نشره بعض المدونين على شبكة الإنترنت حول “تحركات العسكريين الروس في مختلف أنحاء سورية بعيدا عن قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية” بالقول “لا نعتبر أن المعلومات التي ينشرها مدونون أو تطلقها مصادر مجهولة تشكل أساسا لأي تعليقات”.

إلى الأعلى