الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : معارك عنيفة بين المقاومة والحوثيين في محافظة شبوة
اليمن : معارك عنيفة بين المقاومة والحوثيين في محافظة شبوة

اليمن : معارك عنيفة بين المقاومة والحوثيين في محافظة شبوة

طيران التحالف يقصف مواقع الحوثيين في صنعاء والحديدة

صنعاء ـ وكالات: أفاد العميد عبد الله النسي محافظ شبوة اليمنية / 474 كم شرق صنعاء/ امس الثلاثاء بأن معارك عنيفة تدور في مديرية بيحان بين المقاومة الشعبية من جهة والمسلحين الحوثيين مدعومين بالقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح من جهة أخرى. وقال النسي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المعارك تدور على أشدها في بيحان، وأن المقاتلات الجوية التابعة لقوات التحالف العربي ساندت مقاتلي المقاومة من خلال شن الغارات الجوية على مواقع الحوثيين وقوات صالح. ولفت إلى أن المواجهات منقسمة إلى محورين، الأول من معسكر بيحان إلى منطقة الحرجة وهو أول خط دفاع للمقاومة الشعبية المكونة من قبائل آل عريف، أما المحور الثاني من الشمال بوادي بيحان في المناطق الحدودية مع
محافظة البيضاء. وأوضح أن قتلى وجرحى سقطوا في صفوف الحوثيين وقوات صالح دون أن يتسنى تحديد أعدادهم بشكل دقيق. يذكر أن مواجهات مسلحة عنيفة اندلعت بين الطرفين منذ الأسبوع الماضي، بعد محاولة الحوثيين وقوات صالح التقدم من محافظة البيضاء باتجاه محافظة شبوة لتعزيز مواقعهم بداخلها. على صعيد اخر شن طيران التحالف العربي امس الثلاثاء غارات جوية استهدفت مواقع الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بالعاصمة صنعاء ومحافظة الحديدة. وذكرت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن غارات جوية استهدفت مخازن أسلحة في جبل ظفار القريب من جبل عيبان غرب صنعاء. وأوضحت أن دوي انفجارات عنيفة هزت المنطقة، وشوهدت أعمدة الدخان ترتفع بكثافة، دون أن تتضح على الفور الخسائر التي خلفها القصف. ومنذ صباح امس يحلق طيران التحالف على أجواء العاصمة بشكل كثيف، وسط إطلاق المضادات الارضيّة من قبل الحوثيين وقوات صالح من مواقع متفرقة. وفي محافظة الحديدة 226/ كم غرب صنعاء ، ذكرت مصادر محلية أخرى، أن طيران التحالف العربي قصف معسكر الحرس الجمهوري بمنطقة كيلو 16 بعدة غارات جوية، دون أن تتضح على الفور الخسائر التي خلفها. ويواصل طيران التحالف العربي ، قصف مواقع الحوثيين وقوات صالح في اليمن منذ أكثر من سبعة أشهر، مخلفاً خسائر مادية وبشرية كبيرة في صفوفهم. من ناحية اخرى اعلن مسؤول عسكري اميركي كبير امس الثلاثاء ان مساهمة دول الخليج في غارات الائتلاف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد داعش في سوريا والعراق تراجعت منذ بدء مشاركتها في التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن. وقال الفريق تشارلز براون قائد القوات الجوية في القيادة الاميركية الوسطى التي يقع الشرق الاوسط ضمن نطاق مسؤولياتها “ثمة مزيج من دول مجلس التعاون الخليجي يشارك في (ضربات التحالف في) اليمن، اضافة الى العمليات في العراق وسوريا”. واضاف خلال معرض دبي للطيران، ان هذه الدول تشارك “بشكل اقل منذ مارس (في ضربات الائتلاف) لانها منهمكة بالعملية في اليمن”. وتقود الولايات المتحدة منذ صيف 2014 ائتلافا يشن غارات ضد داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة من سوريا والعراق. والسعودية والامارات العربية المتحدة والبحرين جزء من الائتلاف الذي تقوده واشنطن. ومنذ نهاية مارس تشارك الدول الثلاث في التحالف العربي بقيادة الرياض الذي ينفذ ضربات جوية في اليمن ضد المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، دعما لقوات الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي. وبحسب بيانات القيادة المشتركة للائتلاف، نفذت السعودية والامارات والبحرين غارات ضد داعش في سوريا فقط.

إلى الأعلى