الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية : المرأة العمانية توفرت لها كافة الفرص المتساوية من التعليم والتدريب والتوظيف والدعم بفضل الرعاية السامية من جلالة السلطان
رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية : المرأة العمانية توفرت لها كافة الفرص المتساوية من التعليم والتدريب والتوظيف والدعم بفضل الرعاية السامية من جلالة السلطان

رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية : المرأة العمانية توفرت لها كافة الفرص المتساوية من التعليم والتدريب والتوظيف والدعم بفضل الرعاية السامية من جلالة السلطان

في كلمتها أمام اجتماعات منظمة المرأة العربية بالقاهرة
ـ القوانين في السلطنة لا تميز في النوع بين ذكر أو أنثى فالجميع سواء والتشريعات تضمن حقوق المرأة وتبين واجباتها

اختتمت السلطنة أمس مشاركتها في الاجتماع العادي الثالث عشر للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية والذي ينعقد بمدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية خلال الفترة من (9-10) نوفمبر الجاري بوفد يترأسه معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية والعضو بالمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية حيث أكدت معاليها على أهمية المنجزات المتحققة للمرأة العربية بشكل عام على صعيد المؤسسات والهيئات التنفيذية والتشريعية والمشاركة المجتمعية والتنمية الاقتصادية بالإضافة إلى قطاعات التربية والتعليم والقضاء والدفاع والأمن إلى جانب التمثيل الدبلوماسي والبرلماني.
وأوضحت معالي الشيخة بأن اجتماعات منظمة المرأة العربية تمثل ترجمة صادقة للشراكة الإقليمية العربية لتجسيد آمال وطموحات الدول والشعوب في مختلف مجالات التنمية.
وقد استعرضت معاليها في كلمتها أمام المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية نماذج مضيئة ومعبرة من واقع المرأة العُمانية والتي هي في الأساس جزء لا يتجزأ من المنظومة الشاملة لمكانة المرأة العربية ودورها الرائد في مختلف المجالات ، وقالت معالي الشيخة : إننا في السلطنة سخر الله لنا قائداً ملهماً حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – والذي أولى المرأة العمانية منذ بداية مسيرة النهضة العمانية المباركة جل العناية والاهتمام الكامل لضمان مشاركتها الفاعلة في البناء والتنمية فتوفرت للمرأة كافة الفرص المتساوية من التعليم والتدريب والتوظيف والدعم ، كما أن النظم والقوانين في عُمان لا تميز في النوع بين ذكر أو أنثى فالجميع سواء إلى جانب أن التشريعات تضمن حقوق المرأة وتبين واجباتها ، وتجعلها قادرة على تحقيق الارتقاء بذاتها وخبراتها ومهاراتها من أجل بناء وطنها ، وإعلاء شأنه.
وأوضحت معالي الشيخة عائشة السيابية بأن المرأة العمانية أحرزت نجاحات كبيرة في مسيرة مشاركتها التنموية خلال السنوات الماضية مما أحدث معه تحولاً جذرياً في نظرة المجتمع لها من تابع إلى شريك في التنمية.
وقالت : إن المتتبع لجهود المرأة العُمانية يرى وبحق ما أتيح لها من فرص في النمو والارتقاء على أرضية ممهدة ساهمت في ولوجها في كثير من مجالات العمل العامة والخاصة والعمل السياسي وقبله العمل الأهلي والتطوعي الخيري ، وقالت : إن العطاء المتواصل للمرأة العُمانية في مسيرة النهضة المباركة هي إحدى الدعائم الأساسية التي رسختها السياسة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – المبنية على ضرورة تفعيل العنصر البشري واستثماره في دفع عملية التنمية في المجتمع والمحافظة على مكاسبه مشيرة إلى أن حضرة صاحب الجلالة – حفظه الله ورعاه – أكد في خطابه الكريم بمجلس عمان في شهر نوفمبر من عام 2009م على أهمية مشاركة المرأة العُمانية في مختلف المجالات التنمية.
وقد استعرض المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية خلال اجتماعه عددا من المحاور المتعلقة بمستجدات وضع المرأة العربية في الدول الأعضاء بالمنظمة بالإضافة إلى استعراض فيلم تسجيلي عن جهود وزيارات منظمة المرأة العربية لعدد من المواقع الإنسانية كما شهد الاجتماع نقاشات عامة حول جهود عدد من الدول لضمان المشاركة الفاعلة للمرأة بالإضافة إلى الاطلاع على تقرير أعمال الإدارة العامة للمنظمة.
وأكد المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية على أن جهود الاهتمام بالمرأة ليس قطاعياً مختصا بمؤسسات محددة وإنما لابد من توسيع مساحة تبني كافة الجهات المؤسسية لبرامج ومبادرات داعمة للطاقات النسائية بمختلف مجالات العمل والأداء وفي جميع القطاعات التنموية.
من جانبها أشادت سعادة السفيرة ميرفت التلاوي المديرة العامة للمنظمة بدور السلطنة في تعزيز مشاركة المرأة بمختلف مجالات التنمية على الصعيد الإقليمي مشيرة إلى الجهود المبذولة نحو التمكين الاجتماعي والاقتصادي للمرأة بما يتواكب مع المبادرات والبرامج المشتركة والمنفذة بالتعاون مع عدد من المؤسسات المختصة والعاملة في مجالات التنمية النسائية في السلطنة كالهيئة العامة للصناعات الحرفية.

إلى الأعلى