الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الإرهابيون يغتالون 22 باللاذقية و(فيينا) يعد قائمة بجماعاتهم
الإرهابيون يغتالون 22 باللاذقية و(فيينا) يعد قائمة بجماعاتهم

الإرهابيون يغتالون 22 باللاذقية و(فيينا) يعد قائمة بجماعاتهم

الجيش يفك حصار كويرس

دمشق ـ (الوطن):
اغتال الإرهابيون 22 شخصا وأصابوا 62 آخرين بجروح في إطلاق قذائف صاروخية على مدينة اللاذقية الساحلية السورية فيما يعتزم مؤتمر فيينا إعداد قائمة تحدد الجماعات الإرهابية في سوريا في الوقت الذي فك فيه الجيش السوري الحصار عن مطار كويرس.
وأفاد التلفزيون السوري الرسمي عن “ارتفاع عدد ضحايا القذيفتين الصاروخيتين على مشروع الأوقاف وموقف سبيرو الى 22 قتيلا و62 جريحا”.
وكانت حصيلة أولية اشارت الى مقتل “عشرة أشخاص و49 جريحا” جراء سقوط “قذيفتين صاروخيتين على مشروع الأوقاف وموقف سبيرو” القريبين من جامعة تشرين الواقعة في شرق اللاذقية.
وقال مصدر أمني سوري ان “القذيفتين سقطتا بالقرب من الجامعة حيث كان هناك الكثير من الطلاب”.
الى ذلك أعلنت بريطانيا ان القوى العظمى التي تلتقي السبت في فيينا في محاولة لوضع حد للنزاع السوري تعد قائمة بالمجموعات “الإرهابية” في سوريا، محذرة بأن بعض الدول سيتعين عليها وقف دعمها لفصائل مقاتلة على الأرض.
وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لصحفيين في السفارة البريطانية في واشنطن “سيتطلب الأمر تفكيرا وتريثا من جهات عدة بما فيها الولايات المتحدة”.
وتعقد قرابة عشرين دولة وهيئة دولية اجتماعا السبت في فيينا، هو الثاني في اقل من شهر، من أجل تحقيق تقدم على صعيد التوصل الى خطة سلام في سوريا تشمل وقفا لإطلاق النار.
ورأى هاموند أنه سيتعين على الدول التي تدعم فصائل في الداخل ان تقرر من هي المجموعات الأكثر اعتدالا لتشملها العملية السياسية ومن هي الفصائل التي يجب استبعادها.
وتابع غداة محادثات أجراها مع نظيره الاميركي جون كيري “لا اعتقد انه في الإمكان استبعاد الاتفاق على تحديد من هي الفصائل الإرهابية”.
في غضون ذلك قضت وحدات من الجيش السوري على أعداد كبيرة من إرهابيي “داعش” والتقت مع القوات المدافعة عن مطار كويرس بريف حلب الشرقي.
ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات مكثفة على أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة وجهت ضربات مركزة على أوكار وبؤر إرهابيي “جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات الإرهابية في أحياء الشعار والشيخ سعيد والجابرية والسكري والأشرفية والخالدية والأنصاري”.
وكانت وحدات الجيش فرضت سيطرتها الكاملة على قرية الشيخ أحمد في منطقة كويرس بريف حلب الشرقي ودمر الطيران الحربي السوري تحصينات ومقرات للإرهابيين والعديد من الآليات والأسلحة والذخائر المزودة برشاشات في قرى الجابرية والمفلسة ودكوانة ومحيط بلدة كويرس وشمال تل أحمر بريف حلب الشرقي.

إلى الأعلى