السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / عبدالله آل خليفة: أبناء السلطنة حققوا لقب أول بطولة إقليمية للكارتينج بجدارة
عبدالله آل خليفة: أبناء السلطنة حققوا لقب أول بطولة إقليمية للكارتينج بجدارة

عبدالله آل خليفة: أبناء السلطنة حققوا لقب أول بطولة إقليمية للكارتينج بجدارة

تتويج شهاب الحبسي وخالد الوهيبي بلقب بطولة الشرق الأوسط

أكّد الشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة رئيس اللجنة الدولية للكارتينج ورئيس الاتحاد البحريني للسيارات أن ما قدمه متسابقو السلطنة وفريق الوهيبي لرياضة السيارات هو انجاز يسجل للسلطنة وللفريق ومفخرة للعرب، حيث قال: نهنئ المتسابق العماني شهاب بن أحمد الحبسي لتتويجه بطلا في أول بطولة إقليمية من نوعها وهي بطولة MENA الشرق الأوسط KF- جونيور للكارتينج، وقد كانت المنافسة شديدة بين السائقين المشاركين ويمكننا أن نرى حقا مستقبلا مشرقا لجميع السائقين المشاركين ضمن البطولة، وتتويج المتسابق العماني بالمركزين الأول والثالث في البطولة يعتبر انجازا يسجل للسلطنة وهذا بطبيعة الحال لم يأتي من فراغ وإنما من جهد وضعه الفريق قبل مشاركته في هذه البطولة، ونتقدم بالشكر لكل متسابق شارك في هذه البطولة وأسرهم، فضلا عن فرقهم لكونهم جزءا من هذا الحدث، كما نود أن نعرب عن عميق تقديرنا لاتحادات السيارات لكل الدول المشاركة من سلطنة عمان والمغرب وقبرص ومصر والمملكة العربية السعودية والاتحاد البحريني للسيارات للمساندة في نجاح هذا الحدث الأول من نوعه.
وكان متسابق فريق الوهيبي لرياضة السيارات شهاب بن أحمد الحبسي قد توج على المركز الأول في بطولة MENA الشرق الأوسط KF- جونيور للكارتينج والتي اقيمت على مضمار حلبة البحرين الدولية للكارتينج، وذلك بعد يومين متواصلين من التحدي والمنافسة بين السائقين المشاركين في هذه البطولة الإقليمية، فيما حصل المتسابق الأخر في الفريق خالد بن إبراهيم الوهيبي على المركز الثالث. الجدير بالذكر أن بطولة الشرق الأوسط للكارتينج MENA نظمت من قبل حلبة البحرين الدولية للكارتينج BIKC وحلبة البحرين الدولية بالتعاون مع الاتحاد للسيارات البحرين (BMF)، وبدعم من اللجنة الدولية للكارتينج التابعة للاتحاد الدولي للسيارات (CIK-FIA).
نتائج
في اليوم الأول من البطولة استطاع متسابق فريق الوهيبي لرياضة السيارات خالد بن إبراهيم الوهيبي من تصدر منافسات اليوم الأول من البطولة الإقليمية والتي انطلقت أولى الفعاليات بانطلاق التجارب الحرة الأولى في 6:15 مساء والتي تصدرها خالد الوهيبي محققا أسرع زمن له في 57.557 ثانيه، وجاء ثانيا البحريني الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وذلك في 57.975 ثانية، وفي المركز الثالث حل متسابق فريق الوهيبي لرياضة السيارات شهاب بن أحمد الحبسي وذلك في 58.144 ثانية، وجاء في المركز الرابع المتسابق طلال بشارة وحل خامسا المتسابق حسين حسن. أما في التجارب الثانية والتي انطلقت في 7 مساء فتصدرها أيضا المتسابق خالد الوهيبي وذلك في 57.750 ثانية، وحل في المركز الثاني المتسابق الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وبفارق 0.046 ثانية، وحل ثالثا طلال بشارة في 58.144 ثانية، وجاء في المركز الرابع شهاب الحبسي في 58.242 ثانية. أما حصة التجارب الثالثة التي انطلقت في 7:50 مساء فتصدرها الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وذلك في 57.644 ثانية، وجاء متسابق فريق الوهيبي لرياضة السيارات خالد الوهيبي بفارق 0.33 ثانية، بينما حصل المتسابق شهاب الحبسي في المركز الثالث بعد أن سجل توقيتا بلغ 57.719 ثانية، وحل رابعا المتسابق سامي توفيق بعد أن سجل توقيتا بلغ 57.883 ثانية.
بينما انطلقت التجارب التأهيلية في 9 مساء ونتج عنها تصدر المتسابق خالد الوهيبي محققا أسرع زمن له في 57.577 ثانية، بينما حل زميله في الفريق شهاب الحبسي في المركز الثاني وذلك بفارق 0.080 ثانية، وفي المركز الثالث جاء المتسابق المغربي سامي توفيق محققا 57.723 ثانية، وحصل على المركز الرابع حسين حسن في 57.823 ثانية، وفي المركز الخامس المتسابق طلال بشارة في 58.166 ثانية، بينما جاء في المركز السادس المتسابق القبرصي ديموس ايبيسكوبو، أما المتسابق الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة فحل في المركز السابع، وخلفه المتسابق طلال بشارة في المركز الثامن، وفي المركز التاسع المتسابق المصري عمر عبدالله.
أما في اليوم الثاني من البطولة فاستطاع متسابق فريق الوهيبي لرياضة السيارات شهاب بن أحمد الحبسي من إنهاء السباق الختامي للبطولة والمكون من 18 لفة والذي انطلق في 7:30 مساء وذلك في 17 دقيقة و33,584 ثانية، وجاء في المركز الثاني المتسابق سامي توفيق وذلك بفارق 0,619 ثانية، وفي المركز الثالث جاء متسابق فريق الوهيبي لرياضة السيارات خالد بن إبراهيم الوهيبي وذلك 17 دقيقة و34,338 ثانية، وفي المركز الرابع الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة ومنهيا السباق في 17 دقيقة و34,833 ثانية، وحل في المركز الخامس المتسابق ديموس ايدسكوبو، وفي المركز السادس المتسابق طلال بشارة، وفي المركز السابع المتسابق طلال شاهين، بينما حل المتسابق عمر عبدالله في المركز الثامن، وحل على المركز التاسع المتسابق حسين حسن.
بطولة سبرنت
أما في بطولة سبرنت والتي اقيمت في نفس الفعالية فقد انطلقت التجارب التأهيلية وتصدرها كل من خالد الساعي، علي بسلار وعبدالله بوهندي، بينما انطلق السباق الأول ونتج عنه فوز خالد الساعي في المركز الأول منهيا السباق المكون من 11 لفة في 13 دقيقة و36,755 ثانية، وثانيا محمد مطر بفارق 0,086 ثانية، وثالثا علي بسلار في 13 دقيقة و37,321 ثانية، ورابعا عبدالله بوهندي، وخامسا أحمد إبراهيم وسادسا راشد المعماري. أما السباق الثاني فجاء في المركز الأول علي بسلار متقدما من المركز الثالث منهيا السباق في 13 دقيقة و38,007 ثانية، وفي المركز الثاني عبدالله بوهندي بفارق 0,2250 ثانية، وفي المركز الثالث محمد مطر ومنهيا السباق في 13 دقيقة و38,634 ثانية، رابعا خالد الساعي. الجدير بالذكر أن منافسات اليوم الأول من هذه البطولة فقد انطلقت بالتجارب التأهيلية وتصدرها كل من محمد مطر وخالد الساعي، وعبدالله بوهندي، بينما انطلق السباق الأول في 7:25 ونتج عنه فوز محمد مطر في المركز الأول منهيا السباق المكون من 11 لفة في 13 دقيقة و 29.156 ثانية، وثانيا خالد الساعي بفارق 0.977 ثانية، وثالثا علي بسلر في 13 دقيقة و 30.320 ثانية، ورابعا راشد المعماري خامسا محمد جمال وسادسا عبدالله بوهندي. اما السباق الثاني فجاء في المركز الأول عبدالله بوهندي منهيا السباق في 13 دقيقة و 33.823 ثانية، وفي المركز الثاني علي بسلر بفارق 0.350 ثانية، وفي المركز الثالث خالد الساعي ومنهيا السباق في 13 دقيقة
و34.97 ثانية، رابعا راشد المعماري وخامسا محمد مطر وسادسا خالد الوزان.
من الخبرة للتتويج
قال متسابق فريق الوهيبي لرياضة السيارات شهاب الحبسي بعد تتويجه بلقب بطولة الشرق الأوسط للكارتينج: أنا سعيد جداً بتتويجي بطلا في أول بطولة إقليمية من نوعها وهي بطولة MENA الشرق الأوسط KF- جونيور للكارتينج والتي اختتمت بالبحرين والتي حملت الكثير من الاثارة والمنافسة بشكل كبير بين المشاركين وخاصة أن هناك العديد من المتسابقين من دولة أوروبية وهذا أعطى نكهة رائعة للبطولة من حيث الاستفادة والاحتكاك بحكم أن لديهم خبرة طويلة في هذه الرياضة, كما أن هذا التتويج بلقب البطولة لم يأت من فراغ وإنما بالتدريبات اليومية على يد المدرب والمتسابق الدولي بطل الراليات حمد بن سعيد الوهيبي الذي ساهم بشكل كبير في تدريبي بشكل متواصل والذي أطمح إلى تقديم أفضل ما أملك من امكانيات ورفع علم السلطنة في هذه البطولات الإقليمية، كما أن فريق الوهيبي لرياضة السيارات يعمل على تشجيع الشباب العماني بالانخراط في مزاولة رياضة المحركات وممارستها بشكل أوسع من أجل تشكيل قاعدة عريضة في هذه الرياضة، وأقدم الشكر إلى المدرب حمد الوهيبي على وقوفه معي بشكل دائم في رياضة الكارتينج وقدم لي مختلف أنواع الدعم المعنوي والتدريبي والبدني والتأهيلي في هذه الرياضة. وأكد شهاب الحبسي أن الفريق شارك في العديد من البطولات منذ تأسيسه حيث بدأ مشواره بالمشاركة في بطولات الإمارات للكارتينج روتكس ماكس وأيضاً المشاركة في المنافسات الدولية مثل بطولة التحدي الأوربية والتي تعتبر من أقوى البطولات العالمية حالياً، واستطعنا من خلال هذه المشاركات الحصول على الخبرة المطلوبة في هذه الرياضة وذلك من خلال مشاركتنا في البطولات المحلية اقيمت في كل من بريطانيا والنمسا وهولندا وألمانيا والتي كان هدفها الاحتكاك مع متسابقين ذي خبرة وكفاءات عالية والتي كان لها الأثر الكبير في زيادة خبرتنا الدولية في هذه الرياضة، واليوم تفتخر السلطنة بما وصل إليه فريق الوهيبي لرياضة السيارات من مستوى مشرف وإنجازات مستمرة لرفع علم السلطنة في العديد من الفعاليات والمحافل الإقليمية والدولية. وأردف الحبسي عن أهمية هذه التجمعات العالمية حيث قال: بلا شك أن هذه المشاركة تزيد من خبرة متسابقي الفريق في مثل هذه التجمعات العالمية، وبكل تأكيد سنعمل على الاستفادة والاحتكاك بالفرق القوية في هذه اللعبة، والفريق يعمل بشكل جيد ويطمح إلى تقديم كل امكانياته المتوفرة من أجل حجز مكان له في المراكز الأولى وفي أي بطولة يشارك فيها، وقادر على عمل الكثير في هذه المشاركة العالمية التي تزيد من خبرة ورصيد الفريق.
تدريبات مستمرة
من جانبه قال متسابق فريق الوهيبي لرياضة السيارات خالد الوهيبي والذي حصل على المركز الثالث في هذه البطولة: حصولي على المركز الثالث في بطولة الشرق الأوسط للكارتينج يعتبر انجاز على المستوى الشخصي لي بعدما عملت خلال الأشهر الماضية بالاستعداد من خلال المشاركة في التجمعات المحلية والخليجية في هذه الرياضة، والوصول لمنصات التتويج لم يأتي من فراغ وإنما من التدريبات المتنوعة في رياضة الكارتينج في فريق الوهيبي لرياضة السيارات وفي مقدمتهم المدرب حمد بن سعيد الوهيبي الذي لا يألو جهدا من أجل الوقوف معنا في كل صغيرة وكبيرة وحرصه المتواصل على تألق أبناء السلطنة في البطولات التي يشاركون فيها، كما أن تتويج الفريق بهذا اللقب كان وسط منافسة كبيرة بذلها جميع المتسابقين المشاركين في البطولة والذي يتميزون بالمهارة والخبرة الكبيرة في هذه الرياضة، كما أن هذا التتويج جاء تأكيدا على قدرتنا على التحدي والوصول لمنصات التتويج اذا توفر التدريب المطلوب واكتساب المزيد من الخبرة، فبعد المشاركات المختلفة في المسابقات المحلية والخليجية وبعد عام كامل من التحضيرات والتجهيزات والتدريبات المختلفة لهذه البطولة العالمية والمشاركة في العديد من السباقات التي ساهمت وبلا شك في أداء متسابقي الفريق تمكنا من الصعود لمنصات التتويج.

إلى الأعلى