الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / انور سونيا يتوّج بالجائزة الكبرى في المعرض السنوي الثالث والعشرين للفنون التشكيلية
انور سونيا يتوّج بالجائزة الكبرى في المعرض السنوي الثالث والعشرين للفنون التشكيلية

انور سونيا يتوّج بالجائزة الكبرى في المعرض السنوي الثالث والعشرين للفنون التشكيلية

شهد مشاركة 136عملا فنيا لـ 68 فنانا ويستمر حتى الاثنين المقبل

كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي :
فاز الفنان التشكيلي أنور سونيا بالجائزة الكبرى في مسابقة المعرض السنوي الثالث والعشرين للفنون التشكيلية والذي افتتح أمس الأول في الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بمسق تحت رعاية الشيخ ناصر بن محمد الحشار، حيث أعلنت لجنة التحكيم (المتكونة من الفنان الرائد عبدالله الريامي وعلي المحيمد رئيس الجمعية البحرينية للفنون التشكيلية ، ومحمد الجالوس من المملكة الأردنية الهاشمية ، وسليمان المزروعي عضو من المديرية العامة للرقابة الإدارية والمالية بديوان البلاط السلطاني) أعلنت فوز كل من الفنانين نايف الغافري ومحمد عبدالكريم بالمركز الأول ، اما المركز الثاني فمنح لكل من الفنانين إنعام أحمد وموسى عمر، اما المركز الثالث ففاز به الفنانين يوسف الرواحي وجمعة الحارثي، بينما حاز على جائزة لجنة التحكيم الفنان عدنان الرئيسي ، وقد منحت الجائزة الشرفية التي تخصص للفنانين المقيمين بالسلطنة الفنانة دعد وقاف من الجمهورية العربية السورية والفنان محمد شفيق من الهند.
بعدها قام الشيخ ناصر بن محمد الحشار بتكريم الفنائزين تلاه افتتاح المعرض والتجول فيه والاستماع إلى شرح مفصل للأعمال الفنية واللوحات التشكيلية الفائزة منها والمعروضة. وقالت الفنانة مريم بنت محمد الزدجالية مدير الجمعية العمانية للفنون التشكيلية: يزداد الفن التشكيلي بهاء على مر السنين في تنوع الأعمال وارتفاع المستوى الفكري والفني، مؤكدا على أن الفن تعبير ينطلق من الخصوصية إلى الإنسان، عبر ذاكرة وتراث خلفه الأجداد للأحفاد، ومتوقفا أمام حقيقة ان التطورات الجارية في عالم اليوم تؤكد أهمية التواصل والثقافة المنفتحة على أوسع قاعدة ممكنة.
وتضيف “الزدجالية” : ان الجمعية العمانية للفنون التشكيلية منذ اشهارها إلى تأسيس البنى لهذا الفن ، باعتباره احدى اللغات العالمية التي يمكن ان تتحاور من خلالها مختلف الشعوب والثقافات ، حيث عملت على تشجيع الفنانين على ممارسته ، وترسيخه من خلال إقامة المعارض السنوية، ليشترك الفنانون بنتاجهم السنوي في هذه المحافل، لدفع الحركة التشكيلية العمانية بجميع مدارسها إلى الارتقاء في سماء الإبداع.
وفي الختام تقول مديرة الجمعية العمانية للفنون التشكيلية : تفتخر عمان اليوم بوجود الكثير من الفنانين التشكيليين الذين أصبح لهم دور بارز بالنهوض الفكري الثقافي في السلطنة ، من خلال أعمالهم الفنية المتميزة التي تحمل في حناياها صنو التاريخ الذي يعتبر جزءا من عنصر الزمان والمكان، ولا سيما في هذا المعرض الذي يأتي ضمن الدعم المتواصل للفنانين الذين حظوا بالتقدير والاهتمام للتعريف بابداعاتهم الفنية وإبرازها لتصل إلى كافة شرائح المجتمع.
وقد افتتح المعرض الذي يستمر حتى 16 من نوفمبر الجاري مساء أمس الأول بحضور نخبة من الفنانين المشاركين في المعرض حيث يحتوي المعرض على 136 عملا فنيا لـ 68 فنانا ويعد من أهم المعارض السنوية التي تقيمها الجمعية منذ تأسيسها والذي يسهم في خدمة الفن والفكر في السلطنة. ويهدف المعرض إلى تنشيط الساحة الفنية في السلطنة بطرح أحدث التجارب الفنية وتنمية المواهب والقدرات الفنية التشكيلية وتشجيعها كما أنها توجد جوا تنافسيا وحيويا لتضع الحراك الفني على النهج العالمي وتساهم في تلبية مستلزمات الساحة التشكيلية العمانية وتفتح نافذة للآفاق الإبداعية، ويشمل المعرض على مجموعة من المجالات وأهمها الرسم والتصوير والنحت والخزف والجرافيك والأعمال التركيبية وفنون الميديا .

إلى الأعلى