الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: (البشمرجة) تدخل سنجار وبرزاني يعلن انتزاعها من (داعش)
العراق: (البشمرجة) تدخل سنجار وبرزاني يعلن انتزاعها من (داعش)

العراق: (البشمرجة) تدخل سنجار وبرزاني يعلن انتزاعها من (داعش)

سنجار (العراق) ـ وكالات:
دخلت قوات البشمرجة الكردية العراقية مدينة سنجار في عملية كبيرة بدعم من طيران التحالف الدولي لاستعادتها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية الذي ارتكب تجاوزات بحق الأقلية الأيزيدية التي تعيش فيها.
وبدأت القوات الكردية العراقية الخميس عملية تحرير سنجار وتمكنت من استعادة عدد من القرى المحيطة بالمدينة عبر هجوم كبير على داعش لاستردادها وقطع خط أساسي لامدادات الإرهابيين يصل الى سوريا.
وقال مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق إن قوات كردية تدعمها ضربات جوية بقيادة الولايات المتحدة انتزعت السيطرة على بلدة سنجار بشمال العراق من داعش.
وقال البرزاني للصحفيين فوق جبل سنجار المطل على البلدة “إن تحرير سنجار سيكون له تأثير كبير على تحرير الموصل.”
وتمثل استعادة سنجار التي سيطر عليها داعش قبل عامين وشن فيها حملة قتل وحشية واستعباد واغتصاب للنساء الايزيديات، انتصارا يرتدي طابعا رمزيا كبيرا.
وباشر مئات من مقاتلي البشمرجة صباح أمس اقتحام سنجار سيرا على الأقدام وهم يحملون أسلحة خفيفة ومتوسطة، من الجانب الشمالي للمدينة.
وحمل بعض هؤلاء المقاتلين، اعلام اقليم كردستان فيما أطلق آخرون عيارات نارية في الهواء وسط هتافات “يعيش البشمرجة ” و”تعيش كردستان” تعبيرا عن فرحتهم بالنصر.
وانتشرت آثار الدمار في وسط سنجار من منازل ومحال تجارية وكذلك محطة وقود وابراج اتصالات الى جانب سيارات مدمرة واخرى محترقة في الشوارع التي مازال فيها براميل مواد متفجرة كانت معدة للتفجير.
وأكد بيان لمجلس أمن اقليم كردستان، أن “قوات البشمرجة دخلت مدينة سنجار من اربع جهات لتطهير المدينة من بقايا ارهابيي داعش”.
وقال خلف مراد عطو آمر احد افواج البشمرجة التي دخلت سنجار، ان “قواتنا بدأت الدخول الى مدينة سنجار بعد طرد مسلحي داعش منها”، مؤكدا انه “لا وجود لمسلحي داعش في سنجار الان، قد يكون هناك بعض الانتحاريين منهم فقط”.
ونفذ طيران التحالف بقيادة واشنطن ومدفعية البشمرجة ضربات متلاحقة ضد معاقل الارهابيين في سنجار حيث شوهد تصاعد سحب الدخان من مواقع متفرقة في المدينة الخميس.
وجه التحالف الدولي 36 ضربة جوية ضد الارهابيين في سنجار خلال يومي الأربعاء والخميس اضافة الى 15 ضربة اخرى في منطقة الحول في سوريا.
وفي اعتراف نادر، اعلن البنتاجون الخميس على لسان المتحدث باسمه بيتر كوك ان مستشارين عسكريين اميركيين “موجودون على جبل سنجار لمساعدة” البشمرجة “في تحديد اهداف للغارات الجوية”.
وتمكنت قوات البشمرجة الخميس، من قطع الطريق الرئيسي الذي يربط مناطق يسيطر عليها الارهابيون مع سوريا .
من جانبه قال اشتي كوجري القيادي في قوات البشمرجة إن البشمرجة بعد فرض السيطرة على سنجار عثرت على أكثر من 30 جثة لمسلحي التنظيم وهي في حيازة البشمرجة .. مشيرا إلى أن عملية تمشيط داخل المدينة تتم حاليا بحثا عن مسلحي وعناصر التنظيم.
من جانبه وصل الجنرال ميكفارلند قائد قوات التحالف الدولي بالعراق وسوريا لمقرقيادة عمليات نينوى في زيارته الأولى مع عدد من ضباط ومستشاري وزارة الدفاع الأميركية حيث التقوا قائد عمليات نينوى اللواء الركن نجم عبدالله الجبوري, واطلع الوفد على آخر الاستعدادات بمقر العمليات.
ودعا اللواء نجم الجبوري قائد عمليات نينوى العراقي أهالي محافظة نينوى إلى عدم الاقتراب من مقرات داعش وأماكن تواجد مسلحي التنظيم تفاديا لمخاطر الضربات الجوية التي يوجهها التحالف الدولي للتنظيم في المحافظة.
من ناحية أخرى قال الجيش العراقي إن قواته تقدمت من ثلاثة محاور لبدء تمشيط مدينة الرمادي بغرب البلاد وملاحقة ارهابيي داعش.
وقال مسؤول محلي وشرطي في قاعدة عسكرية قريبة إن تقدم قوات الجيش العراقي لم يبدأ بعد. ولم يتسن للصحفيين التحقق من الروايات المتضاربة على نحو مستقل بسبب انعدام الأمن وسوء حالة الاتصالات في المنطقة.
وتتمركز القوات العراقية فيما يبدو في مواقع أفضل من ذي قبل لشن هجوم على الرمادي التي تقع على بعد 60 كيلومترا إلى الغرب من بغداد وتحاصرها قوات الأمن منذ شهور.
وأفاد بيان صادر عن قيادة العمليات المشتركة بثه التلفزيون الرسمي أن القوات العراقية بدأت “التقدم لتطهير مدينة الرمادي.. من ثلاثة محاور وهي الغربي والشمالي والجنوب غربي وبإسناد من الشجعان من صقور الجو الذين يدكون الآن أهدافا منتخبة.”

إلى الأعلى