الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الطائرة الروسية: مصر تعتزم تحليل آخر7 ثوان من الصندوق الأسود بالخارج

الطائرة الروسية: مصر تعتزم تحليل آخر7 ثوان من الصندوق الأسود بالخارج

القاهرة ـ لندن ـ وكالات: قال وزير الطيران المدني المصري حسام كمال انه سيتم ارسال اخر سبع ثوان من تسجيلات الصندوق الاسود قبل تفكك الطائرة الروسية المنكوبة ايرباص ايه-321 في الجو، الى الخارج لتحليلها، بحسب ما ذكرت صحيفة مصرية أمس.
ولم يتضح بعد البلد الذي سيتم ارسال نسخة من التسجيل له لتحليله لمعرفة اسباب تحطم الطائرة في 31 اكتوبر ومقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا.
ونقلت صحيفة الاهرام المصرية عن وزير الطيران المدني قوله في مقابلة انه سيتم تحليل الصوت الذي سجله الصندوق الاسود في الطائرة “عبر اجهزة معينة”.
وقال ان هذه الاجهزة “غير متوفرة في معظم دول العالم، وسيتم نقل اخر سبع ثوان من تسجيلات الصندوق الأسود الى احدى الدول المصنعة للطائرات التي توجد بها هذه الأجهزة، لتحليل الصوت وأسبابه”، بحسب الصحيفة.
واكد انه لن يتم “نقل الشريط الأصلي الخاص بالصندوق الأسود” الى الخارج.
ويتم تصنيع طائرات ايرباص في المانيا بتصميم فرنسي ولكن يتم تصنيع محركاتها في الولايات المتحدة.
وقال وزير الطيران المدني المصري ان لجنة التحقيق في الحادث “لم تتوصل حتى الآن إلى أية نتيجة لأسباب الحادث، وبالتالي ستبقى كل الاحتمالات قائمة حول أسبابها”، حسب الصحيفة.
واشار الى ان من بين الاسباب المحتملة وجود “عطل فني أو عمل تخريبي أو وجود شيء داخل الطائرة بين أمتعة الركاب تم وضعه بحسن نية مثل اسطوانات الاوكسجين الخاصة بالغطس، أو بطاريات السيارات، حيث إن وجود مثل هذه الأشياء المضغوطة يمكن أن تتأثر بفرق الضغط الذي يمكن ان يؤدي الى حدوث انفجار”.
من جانبه قال المتحدث باسم الحكومة البريطانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ادوين سموال “إن مصر شريك مهم لبريطانيا في مكافحة الإرهاب وأن علاقة التعاون بينهما في هذا المجال ستستمر”.
وأضاف إن “لبريطانيا علاقات تعاون جيدة مع السلطات المصرية وأن البلدين عازمان
على العمل سويا على مكافحة الارهاب وحماية مصالحهما الاقتصادية”.
وبخصوص حادثة سقوط الطائرة الروسية في سيناء المصرية، قال سموأل “لندن تبادلت المعلومات مع شركائها بما في ذلك مصر وأنها ستواصل فعل ذلك لأن لكل من بريطانيا ومصر وجهة نظر واحدة في مجال مكافحة الإرهاب”.
وأضاف سموأل الذي يتخذ من دبي مقرا له: “نحن نعمل بشكل جيد مع السلطات المصرية وسنفعل كل ما بوسعنا للمساعدة في أن تكون مدينة شرم الشيخ مكانا امنا للزوار البريطانيين وأن نقلل من أثر ما حدث على قطاع السياحة في مصر”.
وكان وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند قال في بيان سابق وزعه مركز الإعلام والتواصل الاقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي: ” عملت بريطانيا ومصر بشكل وثيق ومكثف خلال الفترة الأخيرة. نحن ممتنين للمساعدة التي قدمتها السلطات المصرية والتي كانت أساسية في السماح لنا باستئناف الرحلات من شرم الشيخ وعودة السياح البريطانيين إلى ديارهم”.

إلى الأعلى