الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / 3 شهداء وعشرات الإصابات وعملية فلسطينية بالخليل
3 شهداء وعشرات الإصابات وعملية فلسطينية بالخليل

3 شهداء وعشرات الإصابات وعملية فلسطينية بالخليل

القدس المحتلة ــ الوطن : أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد 3 شبان أمس الجمعة، وإصابة نحو 73 آخرين في مواجهات مع الاحتلال بالضفة الغربية وقطاع غزة ، بينما قتل إسرائيليان في عملية إطلاق نار نفذها فلسطيني بالقرب من مستوطنة عتينئيل جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية، استنفرت خلالها قوات الاحتلال بالضفة بحثا عن المنفذ.
وأضافت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان صحفي، أن الشاب محمود محمد عيسى الشلالدة (22 سنة) من بلدة سعير قرب الخليل، استشهد صباح أمس متأثرا بإصابته أمس خلال مواجهات مع الاحتلال، فيما استشهد الشاب حسن جهاد البو (22 عاما) برصاص قوات الاحتلال شمال الخليل. كما أعلنت الوزارة مساء أمس عن استشهاد الشاب لافي يوسف عوض (22 عاما) خلال مواجهات مع الاحتلال في قرية بدرس غرب رام الله ، مضيفة أن الشاب أصيب برصاصة اخترقت البطن.
إلى ذلك أصيب 48 مواطناً فلسطينيا بالرصاص الحي و7 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية ، فيما أصيب 17 فلسطينيا بالرصاص الحي في قطاع غزة إضافة لإصابة مباشرة بقنبلة غاز. وأصيب شاب في بيت فوريك قضاء نابلس برصاص حي في الأطراف السفلية خلال مواجهات مع الاحتلال، فيما أصيب 3 مواطنين بالرصاص الحي في الأطراف السفلية خلال مواجهات في قلقيلية. وأصيب 25 فلسطينياً بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة البالوع بالبيرة. وفي بيت لحم أصيب 3 فلسطينيين بالرصاص الحي و7 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينهم مسعف أصيب برصاصة معدنية في الأذن خلال مواجهات مع الاحتلال على المدخل الشمالي للمدينة.
وأصيب 6 بالرصاص الحي في الأجزاء السفلية في مواجهات مع الاحتلال بالخليل. وفي قطاع غزة أصيب 17 مواطناً بالرصاص الحي في الأجزاء السفلية، ومواطن آخر بقنبلة غاز بشكل مباشر في الحوض.
من جانب آخر، قتل إسرائيليان أحدهما يبلغ من العمر 40 عاما فيما يبلغ الثاني 18 عامًا. بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، ويقوم جيش الاحتلال الإسرائيلي بحملة تمشيط واسعة في المنطقة بحثا عن منفذ العملية. وتبين من التحقيقات الأولية أن فلسطينيا كمن لسيارة في الساعة الثالثة من عصر أمس وقام بإطلاق النار باتجاه سيارتين إسرائيليتين. ووصل أطباء الطوارئ إلى مكان العملية وأكدوا مقتل الإسرائيليين.
إلى ذلك شنت المعارضة الإسرائيلية حملة انتقادات لحكومة الاحتلال الإسرائيلية ووصفت العملية بأنها نتيجة لفشل رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو و وزير جيشه موشيه يعالون. وكانت أقوى ردود الفعل من رئيس حزب إسرائيل بيتنا افيجدور ليبرمان الذي قال إن العمليات الفلسطينية هي نتيجة لفشل سياسة نتنياهو ووزير جيشه في ردع الفلسطينيين وإخافتهم نتيجة التردد الذي تعيشه الحكومة الإسرائيلية.
في المقابل قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لن يهدأ لها بال إلا بعد ملاحقة واعتقال المنفذين للعملية وتقديمهم للمحاكمة في إسرائيل . من جهته قال وزير جيش الاحتلال موشيه يعالون إن إسرائيل ستتصرف بحزم وحكمة ومسؤولية في ملاحقة منفذي العملية مشيرا الى ان قوات الجيش والاجهزة الامنية في استنفار واسع من أجل القبض على المنفذين.
ميدانيا أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مداخل القرى والبلدات الجنوبية في محافظة الخليل، المحاذية للشارع الالتفافي رقم 60، ونصبت الحواجز العسكرية عليها، مساء أمس الجمعة، ضمن اجراءاتها المشددة بحق أهالي محافظة الخليل. وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال أغلقت مداخل بلدات السموع، والظاهرية، وسعير، وقرى السيميا، ورابود، وأبو العرقان، وأبو العسجا، والصرة، ومخيم الفوار، ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج منها. وقالت مصادر متفرقة إن قوات الاحتلال، التي عززت من تواجدها في المنطقة الجنوبية للخليل، صادرت أجهزة تسجيل بعد مداهمتها منازل الفلسطينيين ومحالهم التجارية. كما احتجزت مواطنين على مداخل بلداتهم وفتشت مركباتهم.
من جهتهما باركت حركتا حماس والجهاد الإسلامي العملية وصرح حسام بدران، الناطق باسم حركة حماس: “نبارك العملية البطولية التي نفذها المقاومون في جنوب الخليل، وهي تمثل نقلة نوعية في مسيرة انتفاضة القدس. وهي رد طبيعي على استمرار جرائم الاحتلال، كما أنها رسالة كرامة لأهالي الشهداء بأن المقاومة قادرة على تأديب المحتل وردعه من خلال اللغة الوحيدة التي يفهمها وهي القوة والمقاومة بكل أشكالها”. ومن ناحيته، صرح مصدر قيادي في حركة الجهاد الإسلامي بالضفة المحتلة: “هذه عملية شجاعة وجريئة وهي رد باسم كل الشعب الفلسطيني على جريمة الإرهاب الإسرائيلي البشعة في المشفى الأهلي أمس، وعلى كل جرائم الإعدام الميداني التي يرتكبها الاحتلال، هذه العمليات النوعية ستستمر وتتصاعد بعون الله، ثقتنا عالية بأبطال الخليل، وستحذو كل الضفة حذو الخليل الباسلة إن شاء الله تعالى”.

إلى الأعلى