الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يشن حملة تفجيرات ومداهمات لمنازل الفلسطينيين..والاعتقالات في الضفة
الاحتلال يشن حملة تفجيرات ومداهمات لمنازل الفلسطينيين..والاعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة تفجيرات ومداهمات لمنازل الفلسطينيين..والاعتقالات في الضفة

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
فجرت قوات الاحتلال الاسرائيلي، امس منزل عائلة فلسطينية في بلدة سلواد شرق مدينة رام الله، كما شنت قوات أخرى حملة مداهمات لمنازل أخرى واعتقلوا خلالها عددا من الفلسطينيين.
وأفادت مصادر فلسطينية أن عشرات المركبات عسكرية وعشرات الجنود، داهموا البلدة وانتشروا في كافة أحيائها، وأعلنوا محيط منزل عائلة الفلسطيني معاذ حامد مربعا أمنيا مغلقا.
وأضافت المصادر: أن قوات الاحتلال قامت بإخلاء كافة المنازل المحيطة بمنزل حامد، وأرسلت الأهالي إلى مدرسة الذكور الأساسية ، قبل أن تقوم بتفجير المنزل.
وتتهم سلطات الاحتلال حامد (26 عاما) بتنفيذ عملية في مدينة نابلس في يونيو الماضي، وكانت قد أصدرت قرارا بهدم منزل عائلته قبل شهر وتم تجميد القرار قبل أن تصدر المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا بهدم المنزل.
وفي ذات السياق اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر امس السبت، مدينة نابلس وفجرت منازل اسرى تتهمهم بقتل مستوطن وزوجته قرب بلدة بيت فوريك مطلع الشهر الماضي.
وقال شهود عيان، ان قوات الاحتلال فجرت منزل عائلة الاسير كرم المصري داخليا، وألحقت أضرارا جسيمة فيه، وتصدعات.
وأضاف الشهود ان قوات الاحتلال اخلت سكان المنازل القريبة واحتجزتهم في شقة واحدة قبل ان تقوم بعملية التفجير’.
كما فجرت قوات الاحتلال منزل عائلة الاسير يحيى الحاج حمد في منطقة اسكان روجيب، وكذلك كنزل الأسير سمير كوسا في منطقة الضاحية.
وتواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي ممارساتها التعسفية والقمعية والهمجية بحق الشعب الفلسطيني, ففي مدينة القدس, أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة جماهيرية في بلدة جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، للمطالبة باسترداد جثامين 11 شهيداً مقدسياً، ووقف هدم منازل ذوي الشهداء، وإزالة المكعبات الاسمنتية من الأحياء والقرى والبلدات المقدسية.
ورفع المشاركون، من أهالي جبل المكبر وأهالي الشهداء والقوى الوطنية العلم الفلسطيني وصور شهداء القدس في الهبة الجماهيرية.
وقال ممثل ذوي الشهداء المحامي رائد بشيرفي تصريحات صحفية إن كافة الخطوات القانونية لاسترداد جثامين الشهداء استنفدت، وسط رفض احتلالي متواصل لتسليم الجثامين لذويهم، لدفنهم وفق الشريعة الإسلامية، إلى جانب تسلم ذوي الشهداء قرارات بهدم منازلهم، ما يعتبر اجراء انتقاميا وعقابا جماعيا.
من جانبه طالب أمين سر حركة فتح، إقليم القدس، عدنان غيث بالإفراج عن جثامين الشهداء كافة.
وشدد أن المقدسيين لن يسمحوا بهدم منازل ذوي الشهداء، الذين يتهمهم الاحتلال بتنفيذ عمليات، ولن يسمحوا باقتحامات المسجد الأقصى المبارك.
وحذر من أن اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، واستمرار استهدافه، سيبقي الفلسطينيين منتفضين لنصرته، وحفاظاً على اسلاميته.
الى ذلك, داهمت قوات ومخابرات الاحتلال الاسرائيلي، فجر امس السبت، العديد من منازل المواطنين الفلسطينيين في أنحاء متفرقة من مدينة القدس المحتلة بحثاً عمّا أسمته بالمطلوبين.
وقال شهود عييان ان قوات الاحتلال داهمت منزل المواطن محمد محيسن في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، فجر امس، بحجة البحث عن أبنائه مراد ومحمود، وتسببت بحالات خوف وفزع لدى أفراد العائلة.
في السياق، اقتحمت قوات الاحتلال منزل عائلة زيداني في حي البستان ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وسجلت أرقام هويات الأهالي.
واقتحمت قوات الاحتلال منزل يوسف شريتح، في سلوان، بحجة البحث عن نجله الأسير حذيفة الذي حول للسجن الاداري.
وفي مدينة بيت لحم, سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس السبت، ثلاثة شبان من محافظة بيت لحم بلاغات لمراجعة مخابراتها.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي سلمت كلا من رافت مصلح النجار (31 عاما) من مخيم العزة شمال بيت لحم، وزياد نمر حمامرة من قرية حوسان غربا، ومحمد علي ثوابتة (22 عاما)، من بلدة بيت فجار جنوبا، بلاغات لمراجعة مخابرات الاحتلال في مجمع مستوطنة “غوش عتصيون” جنوب بيت لحم.
وفي مدينة الخليل عم الاضراب الشامل أمس السبت، بلدة حلحول شمال الخليل، جنوب الضفة الغربية.
ياتي هذا الاضراب الذي دعت له حركة فتح والقوى والفصائل، حدادا على روح الشهيد الشاب حسن جهاد البو (22 عاما) الذي قتل برصاص قوات الاحتلال قرب المدخل الشمالي لمدينة الخليل، شل كافة مناحي الحياة في البلدة.
كما اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر امس السبت، مقر النيابة العامة والمحكمة في بلدة دورا جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية.
وقال شهود عيان ان قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت مقر النيابة العامة والمحكمة بعد تفجير ابوابها الخارجية، وكسرت ابوابها الداخلية وعاثت بمحتوياتها خرابا.
الى ذلك, اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء امس الاول، مواطنا فلسطينيا من بلدة السموع جنوب الخليل، وحققت مع أربعة آخرين.
وافادت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن بكر يعقوب ابو عقيل (35عاما)، بعد أن داهمت منزله في بلدة السموع جنوب الخليل.
وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال فتشت عددا من منازل المواطنين في البلدة، واحتجزت كل من غالب محمود أبو عقيل ونجله الطفل محمود، وحسين طايع الرواشدة ونقلتهم الى مركز شرطة الاحتلال في مستوطنة “كريات أربع” وأجرت تحقيقا معهم قبل اطلاق سراحهم.
وفي قطاع غزة, أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية، مساء امس الأول، عددا من قذائفها تجاه شواطئ وسط مدينة غزة.
وقال شهود عيان، ان أكثر من 8 انفجارات سمعت تبين أنها ناتجة عن إطلاق الزوارق الاسرائيلية قذائفها تجاه ساحل وسط مدينة غزة، من دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.
يذكر ان الزوارق الحربية تستهدف بشكل مستمر شواطئ بحر مدينة غزة و قوارب الصيادين في عرض البحر.
وفي مدينة جنين, اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي شابين خلال اقتحامها ,الليلة قبل الماضية، قرية نزلة زيد في منطقة يعبد جنوب غرب جنين، كما اصابت عددا من المواطنين بحالات اختناق، خلال مواجهات مع الشبان في القرية.
وقال شهود عيان، أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية وداهمت منزل المواطن خالد مصطفى زيد واعتقلت الشاب هادي عبد الرحمن زيد (18عاما)، وشابا آخر بالقرب من المجلس القروي لم تعرف هويته بعد.
حيث قامت قوات الاحتلال باطلاق قنابل الصوت والغاز خلال اقتحامها القرية ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.
وفي قرية العرقة غرب جنين، اصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت القرية وسط اطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع .

إلى الأعلى