الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الفلسطينيات يعانين في سجون الاحتلال والاكتظاظ يرفع معاناتهن
الفلسطينيات يعانين في سجون الاحتلال والاكتظاظ يرفع معاناتهن

الفلسطينيات يعانين في سجون الاحتلال والاكتظاظ يرفع معاناتهن

الأسيرة المقدسية شفاء شلودة تروي معاناتها مع ابنها القاصر

القدس المحتلة ـ الوطن:
نقلت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب شهادة الأسيرة المقدسية شفاء فضل موسى عبيدو شلودة، سكان سلوان قضاء القدس الموقوفة في سجن الشاورن للنساء منذ 27/10/2015، والتي روت فيها رحلة معاناتها خلال اعتقالها مع ابنها القاصر فادي ابن الـ 13 عاما.
قالت الأسيرة الشلودة إنها اعتقلت مع ابنها فادي بعد أن داهم جيش الاحتلال منزلها، حيث تم اقتيادهما في سيارة عسكرية، وخلال ذلك كان الجندي يضرب ابنها فادي امامها ويطلب منه أن يبقى مطأطئ الرأس وأن لا يتحرك وكلما تحرك كان الجندي يقوم بضرب فادي وإنها أخذت تبكي وتصرخ على الجندي (حرام عليك هذا طفل) فيأمرها الجندي بالسكوت مهددا اياها.
وتقول الأسيرة شفاء شلودة (كان الجندي يتعمد ضرب ابني أمامي لينتظر ردة فعلي فتصوروا احساس أم ترى ابنها ينكلون به، انه موقف صعب للغاية لا يمكن لأي انسان أن يتحمله، شعرت بالعجز لأني لم أستطع أن أحمي ابني الذي يتعرض للضرب أمامي.
وأفادت شلودة إنه خلال التحقيق معها في معسكر للجيش في جبل المكبرب حيث وجهت لها تهمة رشق حجارة أحضروا ابنها فادي الى غرفة التحقيق ومنعوها من الحديث معه.
وقالت بعد انتقالي لسجن الشارون للنساء تم الإفراج عن ابني فادي وابعاده مدة 4 سنوات عن البيت واقامة منزلية وغرامة مالية 8000 شيكل وحرمانه من الذهاب الى المدرسة .
وقالت شلودة إن جيش الاحتلال اعتقل ابنها الثاني القاصر سامر الذي يقبع في سجن جفعون للأشبال.
من جهة أخرى قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع أن عدد الأسيرات الفلسطينيات قد ارتفع إلى 37 اسيرة فلسطينية بسبب اعتقالات النساء والفتيات خلال اندلاع الهبة الشعبية الفلسطينية.
وقال قراقع إن حالة اكتظاظ يشهدها سجن الشارون للنساء مما دفع مصلحة سجون الإحتلال الى نقل (3) اسيرات الى سجن عسقلان وهن: جيهان عريقات واستبرق نور ومرح باكير.
وقال قراقع إن عدد من الأسيرات المعتقلات مصابات بجروح نتيجة اطلاق النار عليهن من قبل جنود الاحتلال بعضهن ما زلن يقبعن في المستشفيات الإسرائيلية للعلاج وهن حلوة حمامرة واسراء جعابيص في مستشفى عين كارم، في حين تم نقل الأسيرتين شروق دويات ومرح باكير المصابات بالرصاص من المستشفيات الى السجن، وتم الإفراج عن الأسيرة المصابة اسراء عابد ووضعها تحت الإقامة الجبرية.
وقال قراقع إن كافة الأسيرات اللاتي تم اعتقالهن تعرضن للتعذيب والتنكيل والمعاملة المهينة والسيئة خلال اعتقالهن واستجوابهن من قبل المحققين.
تصريحات قراقع جاءت خلال زيارته لعائلة الأسيرة جيهان حاتم عبد العزيز عريقات 17 سنة، طالبة توجيهي، سكان أبو ديس قضاء القدس والموقوفة في سجن عسقلان، حيث اعتقلت مع شقيقتها نورا التي افرج عنها في نفس اليوم وذلك بتاريخ 27/10/2015 وطالبت والدتها بتدخل الصليب الأحمر الدولي وكافة المؤسسات لأجل نقلها الى سجن النساء لأن الغرفة التي تتواجد فيها في سجن عسقلان سيئة جدا ومليئة بالحشرات ولا يسمح للأسيرات في هذا السجن بالخروج الى الساحة اضافة الى عدم وجود أية أغراض أو ملابس شخصية لديهن وطالبت والدتها السماح لها بزيارتها وادخال الملابس لها.
ويذكر أن جيهان عريقات موقوفة في سجن عسقلان مع الأسيرتين الجريحتين مرح باكير من القدس واستبرق نور من نابلس.

إلى الأعلى