السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / كرتنا الصفراء .. مسيرة ناجحة تواجه العديد من الإشكاليات
كرتنا الصفراء .. مسيرة ناجحة تواجه العديد من الإشكاليات

كرتنا الصفراء .. مسيرة ناجحة تواجه العديد من الإشكاليات

الاتحاد يسعى إلى بناء ملاعب متخصصة للأندية وإقامة دوري عام للسلطنة في التنس

صديق الهاشمي:
صناعة بطل واعد في التنس تحتاج إلى مشروع متكامل بتعاون عدد من الجهات
إعداد اللاعبة فاطمة النبهانية خلال أحد عشر عاما كلف نصف مليون ريال عماني
الانتهاء من مشروع صيانة الملاعب سيحدث انفراجة في إعداد منتخباتنا الوطنية

حوار ـ زينب الزدجالية:
الاتحاد العماني لكرة التنس من الاتحادات التي تضخ انجازات متنوعة في اجندة عمل الاتحاد، حيث مر بعدد من المراحل التي اوصلته إلى مصاف الاتحادات المجيدة خلال الاعوام القريبة الماضية، الا ان الاتحاد كغيره من الاتحادات الوطنية له العديد من المشاكل التي يرغب في تداركها قبل ان تتفاقم، ومنها ملاعب الكرة الصفراء (التنس) التي تمر بمرحلة مخاض كبير حتى يتم الانتهاء منها على اعتبار انها (دينمو) مناشط الاتحاد جميعها فبتوقفها تتوقف جميع الانشطة بالإضافة إلى انها تجبر لاعبيها في الدخول في سبات اجباري لحين عودة الحياة إلى شرايين ملعبنا، وللتعرف عن الاتحاد وما يمر به خلال الفترة الحالية حاورت (الوطن الرياضي) صديق بن قمر الهاشمي امين صندوق الاتحاد العماني للتنس ورئيس لجنة المنتخبات والذي سيعرفنا عن اهم التطورات التي يمر بها الاتحاد فجاء الحوار التالي:
بداية حدثنا صديق بن قمر الهاشمي رئيس لجنة المنتخبات عن اهم التطورات والمراحل التي مر بها الاتحاد حتى وصل إلى المرحلة التي نشهد فيها تقدم التنس بالإضافة إلى المرحلة التي سبقت هذا العهد حيث قال: كان التركيز الفني هو الاكبر في تلك المرحلة من خلال اعداد اللاعبين عبر المراحل السنية والانتقال بهم إلى المنتخبات الوطنية للوصول إلى المنتخب الاول وهو الهدف الاسمى من رؤية الاتحاد المستقبلية، فتم خلال المرحلة السابقة التركيز على تطوير الفئات السنية من خلال اقامة اتفاقية مع الاكاديمية الفرنسية أي اس بي والتي استمرت لمدة عامين وكان من اختصاصاتها تطوير المستوى الفني للاعبين في مختلف الاعمار وتجهيزهم للمشاركات في البطولات الخليجية عبر معسكرات داخلية وخارجية واقامة معسكر في فرنسا بشكل سنوي على حسب بنود الاتفاقية مع الاكاديمية والتدريبات اليومية للاعبين من مختلف المراحل السنية إلى جانب رفع معدلات اللياقة البدنية لديهم بشكل مستمر، والتركيز على عدد من الأساليب والتكتيكات في اللعب والاساسيات المهمة، واستمر الوضع بشكل جيد وعلى حسب تقييم المجلس ان المرحلة كانت جيدة وناجحة – وآتت أُكلُها – من خلال تحقيق عدد من النتائج الجيدة في المشاركات الخليجية بحصول المركز الثاني في البطولة الخليجية الاخيرة تحت 16 وبروز عدد من اللاعبين بمستوى فني جيد يبشر بتحقيق الأفضل خلال السنوات القادمة.
المرحلة الحالية
اما عن المرحلة الحالية فقد قال: تعاني هذه المرحلة من بعض الإشكاليات وسببها الرئيسي عدم وجود ملاعب للتدريب بعد ازالة ملاعب التنس بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر في عملية الاصلاح والصيانة التي تقوم بها وزارة الشؤون الرياضية وهي بالفعل تحتاج إلى صيانة بعد انتهاء العمر الافتراضي للملاعب السابقة ونتمنى ان تنتهي في اسرع وقت بسبب الحاجة الماسة للملاعب ويملك الاتحاد عددا من الملاعب ولكن تلك الملاعب غير صالحة للعب والتدريب على مستوى المنتخبات الوطنية وهي الاخرى تحتاج الى صيانة اخرى وهذه المرحلة سوف توثر وبشكل كبير على المستوى الفني للاعبين بعدم الاستمرارية بالشكل المطلوب وكذلك قلة المردود الفني من التدريبات على الملاعب الحالية.
المرحلة القادمة
اما عن المرحلة القادمة فقد اكد صديق بن قمر الهاشمي أنها ستكون مع بداية اتمام ملاعب التنس بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، حيث قال: نسعى من خلالها إلى اعادة استضافة البطولات الخليجية والاقليمية والدولية وهي بدورها تخدم تطوير المستويات الفنية حيث كانت من ضمن استراتيجيات الاتحاد من بداية مجلسه الحالي على السعي لاستضافات البطولات من مختلف الاعمار والمستويات وهي بدورها خدمت كثيرا تطور لاعبينا من الاستفادة من المشاركين ولكن مع عام 2012 توقفت تلك الاستضافات بسبب الملاعب والتي لم تطابق المعايير الدولية المنصوص عليها بسبب ارضية ملاعب المجمع وستكون المرحلة القادمة اعادة تلك الاستضافات من جديد وكذلك زيادة جرعة التدريبات للاعبينا من معسكرات داخلية وخارجية ونهدف الى زيادة القاعدة من مختلف الاعمار والاستفادة من مخرجات مراكز الاندية.
الاستغناء عن الأكاديمية
وعن استغناء الاتحاد العماني للتنس عن الاكاديمية وعن تحقيقها للاهداف التي وضعها الاهداف فقد قال : بداية سأجيب على الشق الثاني من السؤال والذي يتمثل في الاهداف التي تحققت، نعم تحققت الاهداف التي سعينا إليها من خلال توقع الاتفاقية مع الاكاديمية الفرنسية ISB وهي احدى الاكاديميات التدريبية بفرنسا وتم الاتفاق معهم في عام 2014 في شهر سبتمبر وعملنا على متابعة عمل الاكاديمية بشكل دقيق عبر مجلس ادارة الاتحاد وكذلك عبر اللاعبين واولياء امور اللاعبين والذين اشادوا بما تحقق خلال الفترة الماضية من تطور المستوى الفني للاعبين والذي سيخدم المرحلة القادمة من المشاركات الخارجية.
اما عن اسباب الاستغناء هناك شقان الاول هي مشكلة الملاعب بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والتي يتم حاليا صيانتها فكانت من اشتراطات الاكاديمية ان يتوافر اكثر من اربعة ملاعب في مكان واحد اما الشق الاخر فهو جانب مالي ارتأى المجلس الى تقليل مصاريف الاكاديمية وتحويل تلك المبالغ على انشاء ملاعب للاندية عبر المراكز التي يشرف عليها الاتحاد في عدد من اندية السلطنة وهي مرحلة جديدة يسعى الاتحاد اليها تطبيقها ان تمارس اللعبة في الاندية وان يكون هناك دوري في المستقبل على مستوى السلطنة ولكن اؤكد للجميع ان المجلس راض كل الرضا عن ما قدمته الاكاديمية خلال المرحلة الماضية ولكن ستكون هناك دراسات اخرى للسنوات القادمة للتعاون مع مثل هذه الاكاديميات.
صناعة بطل
وعن مشروع صناعة بطل شبيه باللاعبة فاطمة بنت طالب النبهانية فقد قال: صناعة البطل في لعبة التنس تكلف الكثير فهي تبدأ منذ الصغر وحتى العمر الافتراضي للعبة وهو ثلاثين عاما يعني ان نتبنى اللاعب قرابة 25 عاما وهذه الفترة تحتاج الى دعم مالي كبير او بالاحرى هو مشروع يتعاون معه عدد من الجهات وليس اتحاد التنس فقط كما حدث للاعبة فاطمة النبهانية والتي حصلت على دعم من الاتحاد والوزارة وعدد من الجهات الاخرى وهو ما ساهم في ايصال اللاعبة الى هذا المستوى الجيد، فعلى سبيال المثال فإن ما تم صرفه للاعبة فاطمة النبهانية خلال احد عشر عاما وصل إلى مبلغ وقدره نصف مليون ريال عماني توزعت بين دعم من وزارة الشؤون الرياضية والذي وصل إلى 175 الف ريال عماني بينما تحمل الاتحاد مبلغا وقدره 325 الف ريال عماني وغيرها من المصاريف الاخرى وخلال العامين الاخيرين تم صرف مبلغ وقدره 110 الاف ريال عماني وهذا الرقم المالي الكبير يصعب على الاتحاد تحمله للاعب واحد فقط وانما هدفنا هو توزيع ذلك الدعم لعدد اكبر من اللاعبين حتى تعم الفائدة للجميع وتوسيع القاعدة بشكل اكبر.
تطوير الملاعب
وعن استراتيجية الاتحاد في تطوير ملاعب التنس الخاصة به في القرم والسيب فقد اجاب الهاشمي: اولا نثمن اللفتة الطيبة من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بإهداء ملاعب السيب بالعاديات إلى الاتحاد العماني للتنس والتي كانت اعز المكارم التي تفضل بها مولانا لاتحاد التنس واستفاد من تلك الملاعب الكثير من اللاعبين والتي ما زالت تستخدم وبشكل مستمر وجيد عبر التدريبات اليومية والمراكز الاعداد وبها زادت حصيلة ملاعب الاتحاد العماني للتنس اضافة الى ملاعبنا بشاطئ القرم والتي بلغت سبعة ملاعب ليصل الاجمالي إلى تسعة ملاعب والاستراتيجية التي وضعها مجلس ادارة الاتحاد لتطوير تلك الملاعب بعمل الصيانة اللازمة لها واعدادها بالصورة المثالية ولتكون صالة للتدريب للمنتخبات الوطنية وهذا بدوره يكلف الكثير من موازنة الاتحاد ولكن هذا العمل سيقام ان شاء الله في الفترة القادمة وستكون تلك الاعمال كجزء من موازنة الاتحاد لعامي 2015 و2016 وبدأت الاعمال الاولية لتلك المرحلة ونتوقع ان ينتهي المشروع في شهر مارس من العام القادم بمبلغ قرابة 140 الف ريال عماني.
كأس ديفيز
وعن اسباب تراجع اداء المنتخب في كأس ديفيز فقد قال: من اسباب تراجع المنتخب في مستواه في مسابقة كأس ديفيز باللعب في المجموعة الرابعة في الوقت الحالي وهي اخر المجموعات في هذه المسابقة وذلك بسبب الفراغ بين لاعبي العموم والمراحل السنية للمنتخب الوطني وكانت الفترة الماضية يشارك بها لاعبو المنتخب الاول ولم تكن هناك مخرجات في تلك الاعمار طوال السنوات الماضية ومع انتهاء العمر الافتراضي لتلك المجموعة والتي مثلها خالد ومحمد النبهاني وصالح الزدجالي ومدرك الرواحي وسليمان الرواحي والذين قدموا الكثير للمنتخب الوطني في هذه المسابقة بالوصول الى المجموعة الثانية وهو اكبر انجازات التنس العماني ومع غياب تلك الاسماء كان هناك فراغ وكان من الصعب سد ذلك الفراغ بأسماء مثل تلك الاسماء السابقة حيث اضطررنا للمشاركة بعناصر من المراحل السنية والتي لم تكن تملك الخبرة والاعمار لم تتجاوز خمسة عشر عاما وهذا هو سبب التراجع ولكن نسعى خلال السنوات القادمة مع ايصال عدد من اللاعبين الى المنتخب الاول الى العودة من جديد الى منافسات ديفيز كب بصورة افضل.
مخرجات الاندية
وعن مخرجات مراكز الاندية عن المنتخبات الوطنية وعن مستقبل تلك المراكز فقد قال: وضع الاتحاد استراتيجية طويلة المدى تستمر لسنوات طويلة باقامة عدد من المشاريع في تلك الاستراتيجية منها التنس المصغر ومراكز الاندية ومراكز التدريب وجميعها سيكون لها مخرجات للمنتخبات الوطنية ولكن تحتاج الى وقت طويل حيث عملنا على اقامة عدد من المراكز بالاندية وهو التنس المصغر منها اندية مجيس وقريات وعدد اخر سيرى النور خلال السنوات القادمة وبدأت تلك المراكز بدعم من الاتحاد في توفير كافة الاحتياجات من مدرب وادوات وغيرها ودعم لوجستي لتلك الاندية وشاهدنا تجاوبا جيدا من الاندية في تزياد عدد اللاعبين وتم اشراكهم خلال السنوات الماضية في عدد من المسابقات الرسمية التي ينظمها الاتحاد ولكن نحتاج إلى وقت اطول لتكون تلك المخرجات بشكل افضل ويعمل الاتحاد الى تطوير تلك الاندية حيث سيتم بناء ملاعب متخصصة للتنس لعدد من الاندية وهو من المشاريع القادمة للاتحاد ونتمنى ان تكون تلك المخرجات في صفوف المنتخبات الوطنية خلال السنوات القادمة ونثمن الجهود الكبيرة التي تبذلها الاندية بالتعاون الكبير مع الاتحاد في تطوير اللعبة ونسعى الى اقامة مسابقة خاصة للاندية في الفترة القادمة بعد اكتمال ملاعب التنس بالاندية ويكون هناك دوري عام للسلطنة للتنس.

إلى الأعلى