السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في ختام ناجح لمنافسات البطولة الخليجية للدراجات الهوائية
في ختام ناجح لمنافسات البطولة الخليجية للدراجات الهوائية

في ختام ناجح لمنافسات البطولة الخليجية للدراجات الهوائية

اختتمت صباح أمس بولاية العامرات منافسات البطولة الخليجية للدراجات الهوائية للطريق الخامسة عشر للكبار والشباب والسادسة عشر للناشئين التي استضافتها السلطنة ممثلة في اللجنة العمانية للدراجات الهوائية خلال الفترة من 2 وحتى 8 من مارس 2014 ورعى حفل الختام الدكتورعصام بن علي الرواس نائب رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية الذي كرّم الفائزين في السباق الأخير للبطولة وهو سباق فئة العموم فردي ضد الساعة لمسافة 35 كم حيث توج الدراج الإماراتي يوسف محمد ميرزا بالمركز الأول بزمن وقدره 42.18 دقيقة ونال المركز الثاني الدراج البحريني سيد أحمد خليل بزمن وقدره 43.28 دقيقة بينما جاء في المركز الثالث الدراج القطري أحمد بسام البرديني بزمن وقدره 43.50 دقيقة
وشهد السباق منافسة قوية بين درّاجو المنتخبات الخليجية المشاركة وهي منتخبنا الوطني ومنتخب المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ودولة قطر وقد سار السباق سيرا حسنا وحسب المخطط له بفضل التعاون الكبير الذي قدمته شرطة عمان السلطانية وكذلك التزام سائقي المركبات بالتعليمات كما كان لجهود الحكام دورا كبيرا في نجاح المرحلة الثالثة والمراحل السابقة من المنافسات حيث شارك في إدارة سباقات البطولة 16 حكما منهم 12 حكما من السلطنة تم توزيعهم على نقاط السير المختلفة وذلك لضمان تسجيل مرور المنتخبات من تلك النقاط وتحديد الوقت الزمني للوصول.
تجمع الأشقاء
وعبّر الكتور عصام الرواس نائب رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية راعي المناسبة عن سعادته لتجمع الأشقاء الخليجيين وقال: البطولة جسدت معنى التعاون بين أبناء الخليج حيث إن وجود كوكبة من الرياضيين والإداريين لمدة سبعة أيام على أرض السلطنة حقق اللقاء الأخوي والتواصل بينهم وبالتالي التنافس الشريف والاستفادة من خلال احتكاك اللاعبين ببعضهم وتبادل المعارف الرياضية واكتساب اللياقة البدنية مما يسهم في صقل مهاراتهم وزيادة إلمامهم بقوانين اللعبة مما يدفعهم إلى بذل المزيد من الجهد والاهتمام حتى يرقوا إلى الأفضل ويزداد طموحهم ليشاركوا في المنافسات العالمية.
وأشاد الرواس بجهود اللجنة المنظمة والجهود التي تبذلها السلطنة في سبيل نشر وتطوير لعبة الدراجات الهوائية فبرغم الفترة الزمنية القصيرة لإشهار اللجنة العمانية للدراجات الهوائية إلا أن السلطنة استطاعت تنظيم العديد من السباقات والطوافات وفي الآونة الأخيرة تم تنظيم ثلاثة سباقات في أوقات متقاربة وهي سباق الدراجات الجبلية وطواف عمان والبطولة الخليجية وهذا يؤكد عزم المسئولين على نشر اللعبة والاهتمام بها.
نتائج جيدة
وتقدم سيف بن سباع الرشيدي رئيس اللجنة العمانية للدراجات الهوائية بالشكر الجزيل للأخوة الأشقاء من دول الخليج العربي الذين شاركوا في البطولة وهنأ الفرق الفائزة في مختلف منافسات البطولة والدراجين الذين حققوا نتائج جيدة وقال إن البطولة كانت ناجحة بفضل جهود الجميع في اللجنة المنظمة وحققت أهدافها المرجوة التي أهمها التنافس الشريف واكتساب الخبرة بين اللاعبين وكذلك العمل الخليجي المشترك والتعاون الدائم في المجال الرياضي بين أبناء الخليج مشيرا إلى أن دراجي السلطنة تمكنوا من تحقيق ميداليتين في فئة الناشئين في هذه البطولة مما يدل على التوجه الصحيح والتركيز على القاعدة التي أتت ثمارها وهي نتيجة جيدة مقارنة بعمر اللجنة العمانية للدراجات الهوائية وبعون الله في المراحل القادمة سيتمكن لاعبونا من تحقيق العديد من الإنجازات.
وتقدم الرشيدي بالشكر الجزيل للشركات المساهمة ووسائل الإعلام المختلفة وأعضاء اللجنة التنظيمية والحكام والمتطوعين الذين ساهموا في إنجاح البطولة مضيفا أن الشباب المتطوعين أثبتوا نجاحهم من خلال التزامهم الدقيق وحرصهم الشديد على ظهور البطولة بالصورة المطلوبة وأثبتوا قدرتهم على إدارة السباقات المختلفة موضحا أن اللجنة كسبت الرهان بالعنصر البشري العماني لنجاح البطولة وخرجوا من البطولة بخبرات لا تقدر بثمن.
شكر وتقدير
من جانبهم تقدم رؤساء الوفود الخليجية بالشكر الجزيل للمسئولين بالسلطنة على التنظيم الرائع وحسن الإستقبال وكرم الضيافة وقال ماجد النعيمي رئيس الوفد القطري : نشكر الأشقاء في سلطنة عمان على نجاح البطولة وهذا ليس بغريب على العمانيين فقد عودونا دائما بنجاحات سابقة وأضاف: البطولة في المقام الأول هي لقاء الأشقاء ونحرص سنويا على التواجد والمشاركة بها وهي مجال للتنافس ومعرفة مستوى الآخر وهذا العام رأينا جميع المنتخبات وقد ارتفع مستواها في معدل السرعة كما أبهرنا المنتخب العماني في فئتي الناشئين والشباب ويوجد به نخبة جيدة من الدراجين لهم مستقبل في هذه الرياضة وسوف يحققون انجازات قادمة ويوجد اهتمام بالغ من قبل المسئولين في السلطنة للرقي بهذه اللعبة
مسارات جيدة
وحول مشاركة المنتخب القطري قال: شاركنا بمنتخب الشباب وقاموا بالواجب وأدوا ما عليهم وحققوا ميدالية وطموحنا أن يحقق منتخب الكبار انجازات أكبر وان شاء الله ستكون النتائج أفضل وأشاد بنجاح البطولة وحسن تنظيمها في السلطنة وقال: تنظيم البطولة رائع فالطوافات التي تنظم كطواف عمان وطواف قطر تعلمنا من خلالها الكثير في عملية التنظيم حيث مستوى التنظيم مستوى عالي وتأمين المسارات من قبل رجال الشرطة فهم فاهمين عملهم ودورهم أما الشعب العماني فهم أناس متفهمين الوضع ولا يوجد أحد متذمر يضايق اللاعبين فهو شعب مثقف كما أن الحدث واجهة للدولة المستضيفة وقد أبدع الإخوان العمانيين في التنظيم وكذلك المسارات جيدة وضعت حسب لائحة اللجنة التنظيمية واختيارها كان بعناية حيث يوجد بها صعود ونزول تخدم اللاعبين والمدربين في وضع الخطط
منتخب خليجي
أما عن الطموحات المستقبلية فقال: أمنياتنا كخليجيين أن يكون لدينا فريق خليجي موحد يتكون من كل دولة نمثل المنظومة الخليجية في الطوافات الخارجية خاصة الأوروبية والآسيوية وكذلك نشارك به في طواف مسقط وطواف قطر وطواف دبي وطواف الشارقة وطواف الزبانه وأن يكون لنا نصيب فيها من المشاركة وتحقيق الإنجازات.
تنظيم جيد
وقال علي بن سعيد الوالي رئيس الوفد الإماراتي: أهنئ الإخوان في سلطنة عمان على التنظيم الجيد رغم إنهم ينظمون البطولة لأول مرة وهذه البطولة عزيزة علينا وعزيزة على كل واحد من أبناء الخليج ونحن في بلدنا الثاني سلطنة عمان سعداء بهذا التواجد والتنظيم ونشكرهم على ما قدموه لنا من تسهيلات وهذا دليل على العلاقة الوثيقة ما بين شعوب مجلس التعاون ونحن دائما متقاربين ومتعاونين ونتمنى أن يستمر هذا التعاون وهذه الثقة المتبادلة بين الحكومات الخليجية.

نتائج اليوم الأول
وكانت نتائج منافسات اليوم الأول لسباق ناشئي الفرق ضد الساعة لمسافة 39كم قد انتهى بتتويج منتخب دولة الإمارات العربية المتحدة بالمركز الأول بعد قطع المسافة في زمن وقدره (56,55) دقيقة ونال المركز الثاني منتخب مملكة البحرين في زمن وقدره (57,22) دقيقة بينما جاء في المركز الثالث منتخبنا الوطني بزمن وقدره (1,00,57) ساعة حيث مثل المنتخب حاتم بن يوسف الوهيبي ونوفل بن ناصر الحبسي وقصي بن صالح الوهيبي وطلال بن سيف المسكري ومحمد بن خميس الحسني ويونس بن راشد الحبسي، أما في سباق فئة الشباب فرق ضد الساعة لمسافة 58كم فقد جاء المنتخب السعودي في المركز الأول بزمن وقدره (1,21,52) ساعة وجاء في المركز الثاني المنتخب الإماراتي بزمن وقدره (1,23,46) ساعة بينما حصل المنتخب البحريني على المركز الثالث بزمن وقدره (1,27,59) ساعة.
نتائج اليوم الثاني
أما سباق اليوم الثاني فكان لمسافة 64,8 كم عبر طرق ولاية العامرات بمشاركة أربع منتخبات وهي منتخبنا الوطني ومنتخب المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ،حيث حافظ المنتخب الإماراتي على المركز الأول الذي حققه في البطولات الخليجية الماضية في سباق الفرق ضد الساعة لفئة العموم لمسافة 64,8 كم بعد أن أنهى السباق في زمن وقدره (1:18:36) ونال بلك كاس المسابقة والميداليات الذهبية وحلت مملكة البحرين ثانيا بعد أن قطع المسافة في زمن وقدره (1:19:06) ونالت بذلك الميداليات الفضية وجاء المنتخب القطري في المركز الثالث بعد أن قطع السباق بزمن وقدره (1:19:57) ونال بذلك الميداليات البرونزية.
نتائج اليوم الثالث
وفي اليوم الثالث أعطت اللجنة الفنية شارة البدء للفرق والمنتخبات المشاركة التي شقت طريقها وفق خط السير المحدد من اللجنة الفنية حيث بلغت مسافة سباق فردي ضد الساعة لفئة الناشئين 18 كم فيما بلغ طول سباق فئة الشباب فردي ضد الساعة مسافة 25 كم عبر طرق ولاية العامرات، حيث جاءت النتائج على النحو التالي في سباق فردي ضد الساعة لفئة الناشئين توج الدراج سعد طلال من مملكة البحرين بكأس السياق والميدالية الذهبية لحصوله على المركز الأول، وحقق الدراج السعودي أحمد عبدالله البشري جائزة المركز الثاني، أما المركز الثالث فذهب إلى لاعب منتخب دولة الأمارات العربية المتحدة سعيد عبدالله سويدان، انتزع الدراج السعودي مصطفي ربيع أحمد المركز الأول وحقق بذلك كأس السباق والميدالية الذهبية، وحل الدراج الإماراتي طلال البلوشي في المركز الثاني والميدالية الفضية، وجاء الدراج فيصل إبراهيم السيد من دولة قطر في المركز الثالث ليحقق الميدالية البرونزية.
نتائج اليوم الرابع
وفي منافسات اليوم الرابع تمكن الدراج الإماراتي يوسف ميرزا من الفوز بسباق العموم فردي عام الذي انطلق من المرحلة الخامسة بولاية العامرات إلى ولاية قريات لمسافة 150 كم ونال القطري أحمد البرديني المركز الثاني وجاء البحريني علي حسن منصور في المركز الثالث فيما ابتعد دراجوا منتخبنا عن منصات التتويج وعلى مستوى الفرق جاء منتخب دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأول وحصل منتخب مملكة البحرين على المركز الثاني فيمل حل منتخب دولة قطر في المركز الثالث.
نتائج اليوم الخامس
وفي منافسات اليوم الخامس فقد انتزع دراجو منتخب دولة الإمارات العربية المتحدة المراكز الثلاثة الأولى في سباق فردي عام فئة الناشئين لمسافة 46,7 على المستوى الفردي حيث نال المركز الأول الدراج راشد عبدالله سويدان والمركز الثاني للدراج سعيد حسن صفر أما المركز الثالث فنال لقبه الدراج سعيد عبدالله سويدان وعلى مستوى الفرق حقق منتخب دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول وجاء فريق مملكة البحرين في المركز الثالث فيما حل منتخبنا الوطني ثالثا.
وعلى المستوى الفردي في سباق فردي عام فئة الشباب لمسافة 100 كم تمكن الدراج الإماراتي سعيد راشد اليماحي من تحقيق المركز الأول وجاء في المركز الثاني الدراج القطري سيد مدحت أحمد وفي المركز الثالث الدراج الإماراتي أحمد جاسم سيف وعلى مستوى الفرق نال المنتخب الإماراتي المركز الأول وحل المنتخب القطري ثانيا فيما جاء منتخب المملكة العربية السعودية في المركز الثالث.
نتائج اليوم الأخير
أما في نتائج اليوم الأخير من البطولة فقد توّج الدراج الإماراتي يوسف محمد ميرزا بالمركز الأول بزمن وقدره 42.18 دقيقة في سباق فئة العموم فردي ضد الساعة لمسافة 35 كم ونال المركز الثاني الدراج البحريني سيد أحمد خليل بزمن وقدره 43.28 دقيقة بينما جاء في المركز الثالث الدراج القطري أحمد بسام البرديني بزمن وقدره 43.50 دقيقة.

إلى الأعلى