الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يداهم قرى وبلدات بالضفة ويعتقل العشرات..ومستوطنوه يقتحمون الأقصى في حراسة مشددة
الاحتلال يداهم قرى وبلدات بالضفة ويعتقل العشرات..ومستوطنوه يقتحمون الأقصى في حراسة مشددة

الاحتلال يداهم قرى وبلدات بالضفة ويعتقل العشرات..ومستوطنوه يقتحمون الأقصى في حراسة مشددة

المرابطون يتصدون بصيحات التكبير

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرى وبلدات في الضفة الغربية، امس واعتقلت منها عددا من الفلسطينيين، فيما واصل المستوطنون عمليات الاقتحام لباحات المسجد الأقصى المبارك وسط محاولة من المرابطين المتواجدين فيه التصدي لهم بصيحات وهتافات التكبير، وسط حملة اعتقالات ضد الفلسطينيين تركزت في مدينة الخليل.
واندلعت مواجهات عنيفة مع الشبان الفلسطينيين، خلال اقتحام قرى وبلدات الضفة، تزامناً مع تنفيذ قوات الاحتلال، عمليات دهم لعدد من المنازل وتفتيشها، فضلاً عن نصب حواجز عسكرية على مداخل تلك القرى والبلدات عرقلت مرور حركة المركبات الفلسطينية.
كذلك، أصيب عشرة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات الاختناق، خلال المواجهات التي اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال عند اقتحامها مدينة قلقيلية شمالي الضفة.
وقالت مصادر فلسطينية إن “قوات الاحتلال اعتقلت خلال عملية الاقتحام الشاب معين القطان من وسط المدينة”.
في موازاة ذلك، اقتحم مستوطنون، باحات المسجد الأقصى المبارك، وتجولوا فيها، تحت حراسة وحماية جيش وشرطة الاحتلال، ووسط محاولات المصلين والمرابطين فيه التصدي بصيحات وهتافات التكبير.
وفرضت قوات وشرطة الاحتلال إجراءات عسكرية على بوابات الأقصى، وتعرقل وصول الفلسطينيين إليه، وتشرع بالتدقيق في هوياتهم واحتجازها.
إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، من وسط مدينة الخليل، شاب فلسطيني ووالده ، إضافة إلى الشبان محمد جمجوم ومحمد أبو عيشة ومحمد الجعبري ويعقوب أبو سنينة، بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها والعبث في محتوياتها.
كما اعتقلت الشاب محمد البيرواي من بلدة الظاهرية جنوب الخليل، ومحمود العطاونة من بلدة بيت كاحل، والشابين قصي الديك، ومحمد أخدوش من بلدة صوريف شمال المدينة، إضافة إلى الشابين جهاد المسالمة وصبحي المسالمة من بلدة بيت عوا غربا.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عشرات الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، معظمهم من الأسرى المحررين والناشطين في الفصائل.
وأُوقف تسعة شبان، في مدينة الخليل، بعد حملة مداهمات وتفتيش لعدد من المنازل، تزامناً مع اعتقال ستة شبان آخرين من بلدة بيت أمر شمالي المدينة، وثلاثة من بلدة دورا جنوبا، كذلك، احتُجز أربعة فلسطينيين من مدينة بيت لحم، جنوب الضفة.
وبحسب مصادر فلسطينية ، فإن “عدداً كبيراً من الشبان الذين طاولتهم حملة الاعتقالات، في المدن الفلسطينية، هم من الأسرى المحررين من سجون الاحتلال، والناشطين في الفصائل الفلسطينية”.
وشملت الاعتقالات، حي الصوانة، شرقي البلدة القديمة في القدس، حيث اعتقل سبعة شبان، فضلاً عن شابين من البلدة القديمة، وسط المدينة.
كما أُوقف أربعة شبان من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وشاب آخر من قرية جبل المكبر جنوب شرقي المدينة، وآخر من مخيم قلنديا شمالاً، وخمسة آخرون.
وفي القدس المحتلة، اعتُقل الشابان محمد عطية وسامر عطية بعد دهم منزليهما وتفتيشهما في بلدة العيسوية شرقي المدينة.
وفي سياق آخر، واصل المستوطنون المتطرفون هجماتهم على منازل الفلسطينيين قرب مستوطنة “كريات أربع” المقامة على أراضي الفلسطينيين في الجهة الشرقية من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، ورشقوها بالحجارة والزجاجات الحارقة وشرعوا بتحطيم نوافذها وشتم المتواجدين فيها.

إلى الأعلى