السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / غداً .. السلطنة تشارك في المنتدى الرابع لأصحاب الأعمال (الخليجي الهندي) في جدة

غداً .. السلطنة تشارك في المنتدى الرابع لأصحاب الأعمال (الخليجي الهندي) في جدة

يتناول بيئة الاستثمار واستراتيجيات دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة

تشارك السلطنة يوم غد الأربعاء بوفد يترأسه هلال بن حمد الحسني، الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية، في المنتدى الرابع لأصحاب الأعمال الخليجيين مع نظرائهم من الهند تحت عنوان “فرص وتحديات” حيث يقام المنتدى بمدينة الملك عبدالله الإقتصادية في جدة بالمملكة العربية السعودية، بتنظيم من اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع مجلس الغرف السعودية والغرفة التجارية الصناعية بجدة واتحاد الصناعات الهندية.
ويشهد المنتدى الذي يقام برعاية معالي وزير التجارة والصناعة معالي الدكتور توفيق الربيعة وحضور أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني، بحضور ومشاركة كبيرة من أصحاب الأعمال والمستثمرين ومسئولي ورؤساء الغرف من الجانبين الخليجي والهندي بجانب مسئولي الهيئات والبنوك والمؤسسات الدولية.
ويتناول المنتدى عدة محاور أهمها، بيئة الاستثمار بدول مجلس التعاون الخليجي والهند ، والقطاعات الواعدة فى الهند ، واستراتيجيات وسياسات دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتعاون الثنائي بين صاحبات الأعمال الخليجيات ونظيراتهن من الهند، والطاقة المتجددة والنفط والغاز، والأمن الغذائي والرعاية الصحية، والتمويل ودور المؤسسات السيادية فى تمويل المشاريع ، حيث أن محاور المنتدى تغطي كل اهتمامات أصحاب الأعمال والمستثمرين من الطرفين الخليجي والهندي، وبالتالي فإن طرحها ومناقشتها ستكون له نتائج إيجابية في مسار نمو العلاقات المشتركة، كما أن المنتدى يعكس أهمية بالغة كونه ينعقد في ظل ظروف وأوضاع فيها العديد من الفرص والتحديات، والذي يحتم البحث في أوساط قطاعات الأعمال والاستثمار الخليجية والهندية عن كل ما ينمي العلاقات والمصالح الاقتصادية بين الطرفين . وسيتم خلال المنتدى عقد عدد من اللقاءات الثنائية للبحث في الفرص الاستثمارية المتاحة بين أصحاب الأعمال في الخليج مع نظرائهم من الهند، والنظر في بناء علاقات وشراكات استراتيجية ومشاريع مشتركة، حيث توجد فرص وفيرة وفي عدة مجالات، خاصة في قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وفى برامج ومشاريع التقنية والطاقة البديلة وفى مشاريع الأمن الغذائي وغير ذلك من المجالات .

إلى الأعلى