الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يصعد إرهابه ويوسع حملات المداهمة والاعتقال بالأراضي المحتلة

الاحتلال يصعد إرهابه ويوسع حملات المداهمة والاعتقال بالأراضي المحتلة

شدد حصار الخليل وأطلق الرصاص بغزة وبعض مدن الضفة

القدس المحتلة – الوطن :
صعد الاحتلال الاسرائيلي ارهابه بالاراضي الفلسطينية المحتلة، حيث وسعت قواته من نطاق حملات مداهمة واعتقال الفلسطينيين.
ففي قطاع غزة، أصيب صيادان فلسطينيان صباح امس الاثنين، برصاص قوات بحرية الاحتلال الإسرائيلية أثناء عملهم في عرض البحر قبالة سواحل منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة. وقال نقيب الصيادين نزار عياش إن الزوارق الحربية أطلقت النار بشكل عشوائي تجاه قارب الصياديْن، الأمر الذي أسفر عن إصابتهما بجراح، ونقلوا على إثرها إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة. وتتعرض مراكب الصيادين بشكلٍ متكرر لاستهداف متواصل من زوارق الاحتلال، التي تحرمهم من الصيد بحرية، في خرقٍ لتفاهمات اتفاق التهدئة الذي أبرم بين الفصائل وإسرائيل صيف العام الماضي.
وفى قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة، أصيب 8 مواطنين فلسطينيين بأعيرة معدنية بينهم مصور وكالة الأنباء الفرنسية جعفر شتية، خلال مواجهات وقعت مساء أمس الاول ، في حي النقار غربي المدينة. وأكد مدير مركز الإسعاف والطوارئ في قلقيلية منذر نزال، إصابة 8 فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط ومن بينهم الصحفي شتية، وإصابة 14 اخرين بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع. وفى السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس 6 فلسطينيين من أنحاء مختلفة بالمدينة. وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اعتقلت وليد تفاحة، ومحمد دعنا، وعدي دعاجنة (16 عاماً)، وأحمد عدوين (16 عاماً)، وطاهر سرحان (19 عاما)، وأنس أبو ميالة (21 عاما)، من أنحاء متفرقة من المدينة، وجرى نقلهم إلى مراكز التوقيف والتحقيق.
وفى محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خمسة فلسطينيين من المحافظة جنوب الضفة الغربية، وفتشت عددا من منازلهم، وقامت بتسجيل أسماء القاطنين في حارة جابر، وطلعة التكروري. وأفادت مصادر أمنية فلسطينية بأن قوات الاحتلال داهمت مدينة الخليل، واعتقلت أربعة فلسطينيين، بعد دهم منازلهم، وهم: عامر شفيق العويوي (31 عاما)، وحمزة عبد الحليم عبد المجيد ( 22 عاما)، وحسام شاهر أحمد النتشة، وحسام فخري الهشلمون. ومن بلدة يطا، اعتقلت هذه القوات محمد راجح أبو ناعوس، كما داهمت بلدة سعير شمال شرق الخليل، واقتحمت منزل الشهيد رائد جرادات (22 عاما) وحاصرته، واحتجزت عائلة الشهيد، وأجرت بعض القياسات داخل المنزل، واقتحمت منزل الأسير الجريح عزام الشلالدة (22 عاما). واقتحمت قوات الاحتلال عدة أحياء بمدينة الخليل، وفتشت عدة منازل، عرف من أصحابها: الحاج شحدة الزرو التميمي، وأولاده: عطية، وصابر، وحكم، وخميس، وموسى، وياسر، والأسير حاتم الجمل، ومنزل لعائلة متعب، ومنازل في منطقة طلعة أبو حديد، وسجلوا أسماء القاطنين في حارة جابر، وطلعة التكروري، عقب مداهمة منازلهم. كما نصبت حواجزها العسكرية على مدخل مدينة الخليل الشمالي، وعلى مداخل بلدات سعير، وحلحول، ومخيم الفوار، وأعاقت حركة الفلسطينيين، وفتشت مركباتهم، ودققت في بطاقاتهم الشخصية. وكانت أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الاول الأحد، المدخل الغربي لبلدة السموع جنوب الخليل. وقال شهود عيان، إن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي يرافقها جرافة عسكرية، اغلقت المدخل الشمالي لبلدة السموع بالمكعبات الإسمنتية ومنعت حركة تنقل الفلسطينيين عبر هذا المدخل. كما شددت من اجراءاتها وحصارها لبلدات جنوب الخليل، وكثفت من تواجدها على المداخل المغلقة اصلا، وقطعت الطرق الرابطة بين بلدة يطا ومسافرها الشرقية، وكثفت من تواجدها في محيط بلدة بيت عوا غرب الخليل ومنعت تنقل الفلسطينيين، كما نصبت حاجزا احتلالية على مدخل مخيم الفوار وفتشت بعض المارة بطرق استفزازية.
وفى سياق أخر ، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الاثنين، مبنى الجمعية الخيرية الإسلامية في بلدة بيت أولا غرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وكسرت أبوابها، واستولت على ملفات الأيتام والأجهزة الكهربائية، والحواسيب. وكانت عددا من الآليات العسكرية الإسرائيلية اقتحمت البلدة، وحاصرت مبنى الجمعية من جميع الجهات، وداهمت قوات الاحتلال مبنى مقر الجمعية، ومارست تخريبا وتكسيرا لأبوابها ومحتوياتها، واستولت على حواسيب، وطابعات، وملفات، وأغراض تعود للأيتام. وقال رئيس الهيئة الإدارية للجمعية الشيخ حاتم البكري: نحن نعمل ضمن القانون ونقدم خدمات تعليمية لأكثر من 4000 طالب وطالبة من الأيتام، إسرائيل تعادي هذه الجمعية عبر السنوات، وهؤلاء الأيتام اذا لم يجدوا راعيا لهم سيكون مآلهم الى الشوارع وهذا يتحمل مسؤوليته الاحتلال. يذكر أن قوات الاحتلال اقتحمت فروع هذه الجمعية في محافظة الخليل أكثر من مرة خلال الأيام والأشهر والأعوام الماضية، وقامت بالعبث بمحتوياتها وتكسير أبوابها.
من جانب اخر، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساكن وخياما وبركسات تعود لأهالي خربة جورة الخيل والقانوب، في واد سعير شرق الخليل بالضفة الغربية. وأفاد مراسل (وفا) بأن جيش وشرطة الاحتلال وقوات ما يسمى ‘حرس الحدود’ هدمت بآلياتها الثقيلة، حظائر أغنام وخياما وبركسات ومساكن من الصفيح تعود ملكيتها لعائلة الشلالدة.
وفى نابلس ، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الاثنين، شابين من مخيم عسكر شرق نابلس. وقالت مصادر أمنية، إن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة نابلس، وداهمت عدة منازل في مخيم عسكر، واعتقلت الشابين صابر اللحام (32 عاما)، ومحمد احمد نبهان (30 عاما). كمااعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الاثنين، شابين من جنين. وذكر ذوو المعتقل علاء حسن وشاحي (27 عاما) أن قوات الاحتلال اعتقلت نجلهم الجريح، من جرحى الانتفاضة الأولى بعد الاعتداء عليه بالضرب، وخلع أبواب منزل ذويه، والعبث بمحتوياته ومحتويات منزل شقيقه فادي، وسط حالة رعب لدى الأطفال. وقالوا ‘إن جنود الاحتلال سرقوا 3000 شيقل من منزلنا، وتقدمنا بشكوى رسمية بهذا الخصوص إلى الارتباط العسكري الفلسطيني’. كما اعتقلت هذه القوات من الحي الشرقي في جنين، الشاب أنس محمد عتوم (26 عاما)، بعد دهم منزل ذويه، حيث اعتقلت قبل نحو شهر شقيقه فتحي. كما داهمت عمارة سكنية في المنطقة الصناعية بمدينة جنين، وسط حملة تمشيط واسعة.
الى ذلك، أصيب، ثلاثة فلسطينيين بينهم صحفي، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال المواجهات العنيفة، مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في حي البالوع شمال مدينة البيرة. وقالت مراسلتنا إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط باتجاه الشبان عند مدخل مدينة البيرة الشمالي، ما أدى إلى إصابة ثلاثة فلسطينيين، بينهم الصحفي شادي حاتم من إذاعة ‘راية أف ام’. وأضافت مراسلتنا أن قوات الاحتلال، استهدفت سيارة اسعاف بالرصاص المعدني، ما أدى إلى تحطم زجاجها الامامي.
وفي القدس المحتلة، قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق منزل يعود لعائلة أبو جمل في بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، والذي كانت تعيش فيه عائلة الأسير بلال أبو غانم منفذ العملية في مستوطنة “أرمون هنتسيف” التي قتل فيها 3 مستوطنين وأصيب آخرين. وأوضح أكرم أبو جمل صاحب المنزل أن سلطات الاحتلال أصدرت بقرار من قائد “الجبهة الداخلية للجيش” قرارًا يقضي بإغلاق شقة سكنية كانت عائلة الأسير بلال أبو غانم تعيش فيها بعقد أجار واستئجار. ونقل مركز معلومات وادي حلوة عن أبو جمل قوله إن عائلة أبو غانم استأجرت المنزل قبل ثلاث سنوات، وهو الطابق الثاني من بناية سكنية مكونة من ثلاثة طوابق، مؤكدًا أن العائلة غير مالكة للمنزل. وكان الأسير المقدسي بلال أبو غانم نفذ في 13 أكتوبر الماضي عملية مزدوجة مع الشاب بهاء عليان، في حافلة إسرائيلية ببلدة جبل المكبر، أدت إلى مقتل 3 إسرائيليين، واستشهاد عليان، فيما أصيب أبو غانم بجروح خطيرة ومكث في المستشفى عدة أيام قبل نقله إلى السجن. يذكر أن قوات الاحتلال اقتحمت أمس الأول الأحد ، منزل عائلة الأسيرة إسراء جعابيص في جبل المكبر، وقامت بأخذ مقاساته وتصويره وفحص جدرانه، وهو مقدمة لإصدار قرار بهدم ومصادرة البناء. كما اقتحمت منزل الشهيد أحمد أبو شعبان في حي رأس العامود ببلدة سلوان، واعتدت على شقيق الشهيد بالضرب المبرح دون سبب، وأصيبت والدته بحالة إغماء بسبب تصرفات وهمجية الاحتلال.
كما وضعت قوات الاحتلال حاجزا من الباطون على مدخل بلدة جبل المكبر في القدس المحتلة، وفقا لما نشره موقع صحيفة يديعوت احرونوت. وأشار الموقع الى أن حاجز الباطون تم وضعه على المدخل المؤدي الى مستوطنة “ارمونا نتسيف” ومنها الى القدس ، وجرى استبدال الحاجز الذي سبق ووضعه الاحتلال ضمن قرارات حكومة الاحتلال الاسرائيلية في عزل الأحياء الفلسطينية في مدينة القدس ، حيث كان بمقدور سكان جبل المكبر المرور عبر هذا الحاجز بعد تعرضهم للتفتيش ، ومع وضع حاجز الباطون فأن سكان الحي لن يستطيعوا المرور من هذه الطريق .

إلى الأعلى