الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام مثير لمهرجان البراعم لكرة القدم للمدارس الخاصة والدولية
ختام مثير لمهرجان البراعم لكرة القدم للمدارس الخاصة والدولية

ختام مثير لمهرجان البراعم لكرة القدم للمدارس الخاصة والدولية

في منافسات فعاليات الأيام الرياضية المدرسية

اختتمت منافسات مهرجان البراعم لكرة القدم على مستوى المدارس الخاصة والدولية وذلك مساء أمس الأول، ضمن اطار منافسات الأيام الرياضية المدرسية بنادي الأمل بمرتفعات المطار، وسط مشاركة كبيرة، تمثل في حضور نحو أكثر من 250 طالبا وطالبة يمثلون 23 مدرسة مختلفة. رعى حفل ختام المهرجان أحمد بن محمد اليحمدي الخبير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية وبحضور سعادة الاسماعيلية مديرة دائرة الرياضة النسائية بالوزارة وسعود بن بدر امبوسعيدي مدير دائرة النشاط الرياضي بالوزارة بالاضافة الى حضور العديد من أولياء أمور الطلاب.
وشهد المهرجان تنافسا كبيرا بين طلبة المدارس المشاركة، أظهروا من خلالها امكانياتهم وقدراتهم الفنية العالية في رياضة كرة القدم والتي تعد اللعبة الشعبية الأولى للجميع، وتم تقسيم المهرجان إلى 8 محطات رئيسية بالاضافة الى محطات تدريبة مثل التدريب على مهارة الجري بالكرة ثم التصويب ومهارة الجري مع السيطرة على الكرة ثم مهارة التمرير والتحرك بدون كرة واخيرا مهارة التوافق والتمرير بالاضافة إلى تقسيم المشاركين على 4 ملاعب لكرة القدم بمشاركة مدرستين في كل محطة وقد شعر الطلاب المشاركون بالسعادة في المهرجان حيث تكونت لديهم فكرة كبيرة عن كيفية ممارسة كرة القدم والمهارات التي يمارسها الطلاب مثل مهارة الجري بالكرة والتمرير والتصويب وغيرها، ويأتي هذا المهرجان استكمالا للمهرجانات السابقة التي أقيمت ضمن فعاليات الأيام الرياضية المدرسية والتي سيكون آخرها اليوم الخامس من الشهر القادم.

تميز رائع
أشار خليفة بن سعيد المزروعي أخصائي نشاط رياضي بوزارة الشؤون الرياضية وعضو اللجنة المنظمة للأيام الرياضية المدرسية بأن منافسات الأيام الرياضية حققت نجاحا كبيرا في مختلف المهرجانات، حيث تميز هذا المهرجان بمشاركة العديد من المدارس المختلفة، ومما تجدر الاشارة اليه بأننا خرجنا بمجموعة من المواهب والكفاءات التي من الممكن بأن تضيف اضافة جيدة للمنتخبات الوطنية والأندية مستقبلا.

محطات تدريبية رئيسية
أوضح تامر مصطفى من مدرسة الهدى المشرف على المهرجان الرياضي لكرة القدم بأن المهرجان شهد مشاركة واسعة من الطلبة والطالبات من مختلف المدارس والمحطات التدريبة كانت بمثابة حصة تدريسية رياضية تم تقديمها في مكان مفتوح مما يعود عليهم بالفوائد المتعددة، كما وجه تامر مصطفى شكره للبراعم المبدعة اولا على تفاعلهم والمشاركة بجدية وحماس وطموح في هذا اليوم كي يقدم كل موهوب نفسه في قالب إبداعي يظهر مهارته الخاصة، واضاف: اشكر كل زملائي الذين ساهموا في نجاح المهرجان في ظل الاقبال الكبير من المدارس على المشاركة من خلال اشرافهم وجهودهم المميزة وحرصهم على دعم هذا اليوم وتحفيز النشء لتقديم مواهبهم في قالب علمي وعملي منظم كي يستفيد الجميع من هذا الحدث الذي يتم تنظيمه للسنة السادسة على التوالي من قبل وزارة الشئون الرياضية وقد تم المهرجان على اسس علمية معتمدة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم لفئة البراعم حيث تم تقسيم مساحات الملعب لثماني محطات تحوي اربعة ملاعب وكذلك اربع محطات تدريبية للتدريب على مهارات التمرير والاستلام والجري والسيطرة على الكرة ثم مهارة التصويب وبين كل محطة تدريبية والاخرى يقوم اللاعبون بلعب مباراة مصغرة.

أهمية خاصة
أكد عبدالهادي مصطفى محمد من مدرسة أحمد بن ماجد الخاصة عن أهمية هذه المهرجانات لانها تشجع الطلاب على ممارسة الرياضة ومن فوائد هذه المهرجانات استكشاف المواهب من الصغر وتنميتها وغرس روح العمل الجماعي لديهم لانه يتواجد العديد من الطلاب المتميزين، مضيفا بأن اقامة هذه المهرجانات تساهم وبشكل كبير على اكتشاف العناصر والاهتمام بها.

ممارسة النشاط الرياضي
أكد أحمد عبدالعظيم من مدرسة درة الخليج على اهمية ممارسة الطلاب للنشاط الرياضي بوجه عام وليس كرة القدم فقط وينبغي على الطلاب تخصيص وقت لممارسة الرياضة لان الرياضة تعود بالفائدة على الشخص بحصول جسم رياضي وسليم وخال من الآمراض، مشيرا الى أن ترسيخ هذا الفكر في ذهن الطلاب سيعمل على حصول المجتمع لجيل سليم في المستقبل يدرك مسؤولية وأهمية الجانب الصحي للفرد عبر ممارسة الرياضة.

جهود مشكورة
اعربت هديل الحراصي من مدرسة حي الشروق العلمية بصورعن خالص شكرها للجنة المنظمة لانها هي المرة الأولي التي استطاعت المدرسة أن تشارك في هكذا مهرجانات؛ نظرا لبعد المسافة ولكن هذا العام استطاعت ان تشارك في هذه الفعالية المتميزة، مثمنة كافة الجهود التي تبذلها الوزارة لاقامة مثل هذه الأنشطة الهامة والهادفة على حد سواء، داعية الى الاستمرار والمواصلة في تنظيم هذه الاحداث الهامة.

بيئة مثالية
من جانبهم، أثنى الطلاب والطالبات المشاركون عن سعادتهم البالغة في المشاركة بمهرجان البراعم لكرة القدم، حيث قال غسان المحرزي من مدرسة حي الشروق بولاية صور:” أنا سعيد للغاية بأن أشارك مع بقية زملائي في هذا المهرجان، حيث تعد مثل هذه الأنشطة الرياضية متنفسا رائعا لنا كطلبة لتعلم مهارات وأساسيات جديدة في رياضة كرة القدم”، واختتم المحرزي حديثه بالاستفادة الكبيرة التي خرج منها من هذا المهرجان، متطلعا بأن يكون ضمن المشاركين في نسخة العام القادم.

وقال أحمد بن محمد المالكي من مرسة الوطية الخاصة بأن مهرجان كرة القدم للبراعم شكل فرصة رائعة بالنسبة له للمنافسة مع باقي زملائه من المدارس الأخرى، مشيرا الى أن التعاون كان هي السمة البارزة في فريقه حيث لعب رفقة بقية زملائه بنظام وخطة واضحة، وخرجوا باستفادة كبيرة من هذا المهرجان.

تنافس شريف
أشارت عائشة الحبسية من مدرسة حي الشروق بولاية صور بأن أبرز ما لفت نظرها من هذا المهرجان هو المنافسة القوية ما بين المدارس المشاركة، مشيرة الى أن ذلك فتح مجالا للتنافس الشريف وتبادل الخبرة ما بين طلبة وطالبات المدارس للاحتكاك ببعضهم البعض والاستفادة من الخبرات، داعية بأن يتم المواصلة في تنظيم مثل هذه الاحداث الرياضية بشكل مستمر.

إلى الأعلى