الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح معرض مسابقة الطفل الخليجي المبدع للفن التشكيلي وإعلان نتائج الفائزين
افتتاح معرض مسابقة الطفل الخليجي المبدع للفن التشكيلي وإعلان نتائج الفائزين

افتتاح معرض مسابقة الطفل الخليجي المبدع للفن التشكيلي وإعلان نتائج الفائزين

أقيم في مقر الجمعية العمانية للفنون التشكيلية في صحار

صحار- مريم بنت علي الفارسية : “من المصدر”
احتفلت الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بتكريم الفائزين وافتتاح معرض مسابقة الطفل الخليجي المبدع للفن التشكيلي وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد فارس بن فاتك بن فهر آل سعيد بمقر مرسم الجمعية بولاية صحار، والذي يأتي ضمن فعاليات وأنشطة مهرجان الفنون التشكيلية لعام 2015 م الذي يحمل عنوان “وطني لوحتي”. وفي بداية الحفل ألقى خليفة بن محمد البلوشي كلمة الجمعية أشار فيها إلى أهمية إقامة هذه المسابقة التي تأتي من منطلق توثيق أواصر الأخوة بين أبناء دول مجلس التعاون الخليجي وتشجيعا لحركة الإبداع في مجال الفنون بشتى مجالاتها الفنية ، وضمن فعاليات مهرجان الفنون التشكيلية “وطني لوحتي” الذي تنظمه الجمعية تزامنا مع أفراح البلاد بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد ، حيث كانت مسابقة الطفل الخليجي المبدع في مجال الفنون البصرية أحد تلك الفعاليات ، والتي هدفت إلى اكتشاف المبدعين وتنمية وصقل المواهب الفنية للأطفال من (6-15) سنة.بعدها تم إعلان الفائزين في المسابقة وتكريمهم حيث فازت بالجائزة الأولى الطفلة روضة سعيد المري من دولة الإمارات العربية المتحدة ، حيث حصل على الجائزة الثانية الطفل محمد كامل علي من مملكة البحرين ، والجائزة الثالثة الطفلة فاطمة علي حسن من دول الكويت ، فيما منحت الجائزة الشرفية لكل من الطفلة علياء علي السيابية والطفلة لطيفة خالد المنصوري.
بعدها تم افتتاح المعرض ، والتجول بين أركانه والاستماع إلى شروحات تفصيلية توضح ماهية اللوحات والرسومات البصرية التي شارك فيها الأطفال من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي بواقع ( 65 ) لوحة بحسب عدد المشاركين من كل دولة ، حيث بلغ عدد المشاركين من الأطفال العمانيين 39 ومن مملكة البحرين 8 مشاركين ودولة الكويت 8 مشاركين ودولة الإمارات العربية المتحدة 10 مشاركين.
وحول فوزها بالجائزة الشرفية قالت الطفلة العمانية علياء السيابية:أنا سعيدة بهذا الفوز في أول مشاركة لي وهو فوز ينسب لبلدي التي أفتخر بها وأتمنى أني أوصلت رسالة تمثل الطفل الفنان التشكيلي العماني ونوصل رسالة أن الفنان العماني حاضر وبقوة في كل الفئات العمرية و”أضافت”:أحب أن أشكر أهلي على وقوفهم بجانبي ومشاركتي فرحتي بهذا الفوز وأشكر الجمعية العمانية للفنون التشكيلية على كل ما تقدمه من عطاء لكل فنان متواجد بهذا البلد الأصيل.

إلى الأعلى