السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير البلديات الاقليمية: جلالته أولى الإنسان العماني كل الرعاية والاهتمام للقيام بأدواره وواجباته الأساسية في بناء وطنه ورفعته

وزير البلديات الاقليمية: جلالته أولى الإنسان العماني كل الرعاية والاهتمام للقيام بأدواره وواجباته الأساسية في بناء وطنه ورفعته

قال معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه: إن السلطنة وهي تحتفي في هذه الأيام الوطنية الزاهرة بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، لَتستذكر وبكل اعتزازٍ ما تحقق في ربوعها من تنمية شاملة ونهضة متكاملة غطت كافة الجوانب الحياتية ووفرت للمواطن متطلبات وسبل العيش الكريم في مسيرةٍ متواصلة من الإنجازات والعطاءات يقودها بكل حكمة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – فأولى جلالته الإنسان العماني كل الرعاية والاهتمام للقيام بأدواره وواجباته الأساسية في بناء وطنه ورفعته بعزيمةٍ وتفانٍ.
وأضاف معاليه: إن الثامن عشر من نوفمبر من كل عام يومٌ يفتخر به كل عُماني في كافة أرجاء هذا الوطن العزيز، عرفانًا ووفاءً وإخلاصاً لهذا القائد الحكيم جلالة السلطان المعظم – أعزه الله – الذي وعد فأوفى فشكّلت منجزات هذا العهد الزاهر واقعاً يعيشه ويلمسه من يعتز بالعيش على تراب عُمان المجد والمستقبل.
وأشار الشحي إلى أن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وعلى امتداد مسيرة النهضة المباركة قامت بدورها المنشود ومسؤولياتها وفق الخطط والبرامج المرسومة، تحقيقًا للهدف الذي أُنشئت من أجله في توفير الخدمات البلدية والمائية وتقديمها لمستفيديها بالجودة المطلوبة، انسجاماً مع أهداف ومتطلبات التنمية الشاملة للسلطنة وتماشياً مع رؤية الوزارة وما تطمح إليه من أهداف ترتكز أساساً على مواكبة متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية في كافة مجالات العمل البلدي والمائي وفي مختلف الولايات والمحافظات من رصف وإنارة الطرق الداخلية وإنشاء الأسواق والحدائق والمتنزهات والأعمال التجميلية والتطويرية، بالإضافة إلى إنشاء وتأهيل السدود المائية وتأهيل وصيانة الأفلاج والعيون المائية بمختلف الولايات وغير ذلك من الأعمال الخدمية.
وذكر معالي الوزير أن تقديم الخدمة للمستفيدين عبر نافذة إلكترونية تتسم بالسرعة والجودة والكفاءة، هدفٌ سعت الوزارة إلى تحقيقه عبر مراحل زمنية مختلفة وذلك بالاستفادة من التقنيات والأنظمة المتطورة، وقد كان تدشين هوية بوابة الخدمات الإلكترونية “إنجاز” في شهر أكتوبر من العام الجاري بمثابة مرحلة تمهيدية للتحول والانتقال من الأعمال الورقية إلى أعمال إلكترونية ينشدها الجميع، وستشكل هذه البوابة بعد الانتهاء من كافة مراحلها وإتاحتها بالشكل النهائي للمستفيدين نقلةً مهمة وأساسية في تسهيل الحصول على مختلف الخدمات البلدية والمائية إلكترونياً عن طريق الشبكة العالمية الإنترنت أو تطبيقات الهواتف الذكية أو مكاتب رفد (سند) أو المكاتب الاستشارية توفيرًا للوقت والجهد وتيسيراً على طالب الخدمة في الحصول عليها دون تكّلف، كما إن شهادة الاعتماد الدولية الأيزو (9001 : 2008م) التي نالتها الوزارة هذا العام بعد أن استوفت كافة شروط استحقاقها ستشكل هي الأخرى عاملاً أساسيًا نحو مزيدٍ من التطوير والتحسين والتنظيم في سير الأعمال والخدمات على المدى الطويل نظير أن يلتزم الموظف بتطبيق ما حددته هذه الشهادة من إجراءات وضوابط تضمن الجودة في العمل ، والتي يستوجب تحقيقها الاهتمامَ بتنمية العنصر البشري وتطوير مهاراته تعليمًا وتدريبًا وتحفيزًا على المبادرة والابتكار، وهذا ما تحرص عليه الوزارة كأحد أهم الثوابت في خططها وذلك عن طريق برامج تعليمية وتدريبية لموظفيها داخل السلطنة وخارجها تشمل الابتعاث العلمي لمواصلة الدراسات الجامعية ونيل الشهادات التي تمكنهم من القيام بمسؤولياتهم الوظيفية بكل ثقة، إضافةً إلى الاهتمام بالجانب العملي عبر الدورات التدريبية المختلفة على مدار العام وتحفيز الموظفين على المشاركة بالدراسات والبحوث وتقديم الأفكار والمشاريع الابتكارية وكل ما هو جديد تحقيقًا للإبداع والتميز في مسيرة العمل.

إلى الأعلى