السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح الملتقى التراثي الحرفي الثالث لفريق التضامن بالقابل
افتتاح الملتقى التراثي الحرفي الثالث لفريق التضامن بالقابل

افتتاح الملتقى التراثي الحرفي الثالث لفريق التضامن بالقابل

رعى معالي سلطان بن سالم الحبسي أمين عام المجلس الأعلى للتخطيط صباح أمس الملتقى التراثي الحرفي الثالث الذي نظمه فريق التضامن الرياضي بالقابل التابع لنادي الاتفاق الرياضي بحضور معالي الشيخ الفضل بن محمد الحارثي أمين عام مجلس الوزراء، ومعالي الشيخ محمد بن أحمد الحارثي مستشار الدولة، وسعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي والي بركاء، وعدد كبير من مشايخ وأعيان الولاية وأعضاء فريق التضامن الرياضي وعضوات جمعية المرأة العمانية بالقابل.
اشتملت فعاليات الملتقى على العديد من الفقرات المعبرة عن اعتزاز الشباب وتمسكهم بماضيهم العريق وتراثهم الخالد،حيث قدمت فرق الفنون الشعبية فنون الرزحة والعازي والفنون المصاحبة لامتطاء الخيول والإبل،وفن زفة العروس للفرقة النسائية،كما قدم شباب الفريق بالتعاون مع عضوات جمعية المرأة مشاهد وعروض تعبر عن بعض المناسبات الاجتماعية التقليدية مثل حفلات الحول حول، والتيمينة،ومحاكة لعملية المناداة التي تتم في الأسواق العمانية، كما تم تقديم عدد من الألعاب الشعبية التقليدية،بالإضافة إلى عروض لبعض المهارات التي يتميز بها الفرسان العمانيون للتحكم في الخيول وترويضها.
وقد تجول معالي راعي المناسبة في القرية التراثية المتكاملة التي تم إنشاؤها بهذه المناسبة والتي أخذت ملامحها من مفردات البيئة العمانية وطابع التراث العماني العريق واشتملت على سوق حرفي ضم العديد من المنتجات الحرفية العمانية التي أبدعتها الأنامل العمانية كالغزل والنسيج والصناعات السعفية بمختلف أشكالها وأنواعها،وعرض لبعض الأواني الفخارية والمعدنية التي يستخدمها الإنسان العماني قديما،كما اشتملت القرية التراثية على ركن للمأكولات العمانية الشعبية مثل صناعة الحلوى العمانية،وأكلات العرسية، والهريس، والمضبي، والخبز العماني، وطريقة شواء اللحم العماني عن طريق الفرن التقليدي، وركن يعبر عن مدارس القرآن الكريم بشكلها التقليدي المعروف، واشتملت على ركنا يجسد انجازات الفريق الرياضية والثقافية والاجتماعية والفنية من خلال عرض الصور والكؤوس والميداليات وشهادات التقدير التي نالها الفريق من خلال مشاركاته المختلفة.
فخر واعتزاز
وفي الختام عبر معالي راعي المناسبة عن سعادته برعاية هذه الفعالية قائلا: في البداية أشكر اللجنة المشرفة على تنظيم هذا الملتقى من إدارة وأعضاء في فريق التضامن بالقابل وكل من ساندهم في ذلك من مؤسسات وأفراد، فقد امتاز بوجود عروض مختلفة تحكي عن التراث العماني العريق والحرف التقليدية التي مارسها الإنسان العماني ولا يزال يفخر بها ويحافظ عليها كموروث، وهذا يدعو إلى الفخر والاعتزاز بأن نرى الأجيال المعاصرة تحافظ على موروثاتها الحضارية الأصيلة.وأضاف قائلا: لقد جسد هذا الملتقى التراث العماني الأصيل الذي تمتاز به ولاية القابل كغيرها من الولايات في مختلف محافظات السلطنة، ولا شك بأن الاستمرارية في تنظيم هذا الملتقى وللعام الثالث على التوالي إنما يدل على نجاح الملتقى، ونتمنى أن تتكرر مثل هذه الملتقيات لأنها تساهم بلا شك في التعريف عما تزخر به السلطنة من موروثات تقليدية للأجيال القادمة وكذلك للسائحين الذين يزورون السلطنة، وتعبر كذلك عن العادات والتقاليد العمانية الأصيلة وكذلك الصناعات الحرفية الموجودة بالسلطنة.
ترسيخ التراث
من جانبه أكد سعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي والي بركاء الرئيس الفخري لفريق التضامن بالقابل عن سروره البالغ للنجاح الكبير والإقبال الرائع الذي حظي به الملتقى التراثي الحرفي الثالث الذي نظمه الفريق للعام الثالث على التوالي. مضيفا بأن فكرة الملتقى ورسالته تؤكد على أهمية ترسيخ تراث الأجداد والموروثات العمانية الأصيلة في أذهان الأجيال المعاصرة، وضرورة إفراد مساحة له للتعرف على الآثار والحرف التقليدية التي مارسها العمانيون منذ القدم.
نجاح كبير
وتقدم فيصل بن سرور البلوشي رئيس فريق التضامن الرياضي بالشكر الجزيل لكل من ساهم ماديا ومعنويا في خروج الفعالية بالشكل اللائق الذي ظهرت عليه وعلى رأسهم سعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي الرئيس الفخري للفريق، وجمعية المرأة العمانية، وجميع منتسبي الفريق سواء من مجلس الإدارة أو الأعضاء. وقال:إن الملتقى التراثي الحرفي الثالث انطلقت فكرته من النجاح الكبير والصدى الواسع الذي خظيت به الملتقيات السابقة.

إلى الأعلى