الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / غارات روسية فرنسية تحصد العشرات من داعش في الرقة
غارات روسية فرنسية تحصد العشرات من داعش في الرقة

غارات روسية فرنسية تحصد العشرات من داعش في الرقة

فيما قتل 16 مسلحا في اشتباكات قرب سنجار العراقية

بيروت ـ وكالات: قتل 33 عنصرا على الأقل من داعش في غارات فرنسية وروسية استهدفت محافظة الرقة، معقل الجهاديين في سوريا، خلال ثلاثة ايام من القصف الكثيف ردا على اعتداءات باريس وتفجير الطائرة الروسية في مصر. وأبحرت حاملة الطائرات شارل ديغول امس الاربعاء من فرنسا وعلى متنها 26 طائرة مطاردة متوجهة الى البحر المتوسط للمشاركة في العمليات ضد المسلحين، غداة الاعلان عن “تنسيق اكبر” بين فرنسا وروسيا في العمل الاستخباراتي حول سوريا، على الرغم من خلافهما المستمر حول مصير الرئيس السوري بشار الأسد. واعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان عشر طائرات حربية شنت غارات جديدة في الرقة. وتكثف روسيا من جهتها ضرباتها ضد الجهاديين في الرقة، ولجأت الى استخدام صواريخ عابرة للقارات وفق ما اعلنت وزارة الدفاع الاميركية امس، موضحة ان موسكو ابلغت واشنطن مسبقا بالأمر. على صعيد آخر قال وزير الخارجية التركي امس الاربعاء ان انقرة وواشنطن ستكثفان عملياتهما “خلال الايام المقبلة” لطرد داعش المتواجدين على الحدود التركية في شمال سوريا. واعلن فريدون سنيرلي اوغلو لوكالة الاناضول الرسمية “لدينا بعض الخطط لإنهاء السيطرة التي يمارسها داعش في منطقة على حدودنا. عندما تصبح هذه الخطط جاهزة، فإن عملياتنا ستستمر بكثافة متزايدة”. وشدد “لن نسمح لداعش بابقاء وجوده على حدودنا. سترون في الايام المقبلة”. وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اشار الى ان الولايات المتحدة وتركيا ستشنان عملية “لإغلاق” الحدود الشمالية لسوريا تماما، وهي التي يسيطر عليها داعش جزئيا ويسمح عبرها بمرور الجهاديين للانضمام اليه. وأكد كيري لقناة سي ان ان الاميركية ان الحدود السورية “مغلقة بنسبة 75 في المئة. وسنشن عملية مع الأتراك لاغلاق 98 كلم متبقية”. واكد قادة دول مجموعة العشرين خلال قمة عقدت في تركيا الاثنين ضرورة القضاء على التنظيم المتطرف الذي وصفه الرئيس الاميركي باراك اوباما بـ”وجه الشر”، بعد اعتداءات باريس الدموية. وانضمت انقرة الصيف الماضي الى الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لشن ضربات ضد داعش في سوريا والعراق، وهي التي لطالما انهمت بالتواطؤ مع الجماعات المتطرفة في سوريا. على صعيد اخر أعلن مصدر في قوات البيشمركة امس الأربعاء مقتل 16 من عناصر داعش في اشتباكات قرب قضاء سنجار520/كم شمال غربى بغداد./ وقال المصدر إن قوات البيشمركة قتلت اليوم 16 عنصرا من داعش اثر اشتباكات معهم في القرى القريبة من قضاء سنجار120/كم شمال غربى الموصل./ وكشف المصدر عن أن عناصر داعش تقوم بحشد عناصرها على مداخل قضاء سنجار فيما تفرض قوات البيشمركة سيطرتها على كافة محاور القضاء وهي على أهبة الاستعداد لصد اية محاولة يقوم بها التنظيم للهجوم على قضاء سنجار.

إلى الأعلى