الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / جلالة السلطان يشمل برعايته السامية العرض العسكري بمناسبة العيد الوطني الـ45 المجيد
جلالة السلطان يشمل برعايته السامية العرض العسكري بمناسبة العيد الوطني الـ45 المجيد

جلالة السلطان يشمل برعايته السامية العرض العسكري بمناسبة العيد الوطني الـ45 المجيد

منح ـ العمانية: تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ فشمل برعايته السامية الكريمة عصر أمس العرض العسكري الذي أقيم على ميدان الاستعراض بحصن الشموخ وذلك بمناسبة احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، والذي شاركت فيه وحدات رمزية تمثل أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وقوة السلطان الخاصة وشرطة عمان السلطانية.
ولدى وصول حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى ميدان الاستعراض تشرف باستقبال جلالته ـ أبقاه الله ـ معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني ومعالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع، والفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، وعند اعتلاء جلالته المقصورة السلطانية أدت طوابير العرض التحية العسكرية وعزفت الموسيقى العسكرية المشتركة السلام السلطاني وأطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية لجلالته ـ رعاه الله.
عقب ذلك تقدم قائد طابور الاستعراض العسكري من المقصورة السلطانية مستأذناً جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ ببدء فعاليات العرض العسكري، حيث قدمت الفرقة الموسيقية العسكرية المشتركة التي تمثل أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية وشؤون البلاط السلطاني استعراضها بالمسير البطيء والعادي مرورا من أمام المقصورة السلطانية، ثم قدمت طوابير حرس المراسم استعراضها العسكري بمصاحبة المقطوعات الموسيقية للموسيقى العسكرية المشتركة وذلك على هيئة استعراض بالمسير العادي مروراً من أمام المقصورة السلطانية مؤدية التحية العسكرية لجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه.
بعدها رددت طوابير حرس المراسم النشيد العسكري (يا حي يا قيوم)، كما قدمت الفرقة الموسيقية العسكرية المشتركة مقطوعات موسيقية متنوعة عالمية ومن التراث العماني العريق، ثم رددت طوابير حرس المراسم نداء الولاء والتأييد (الإيمان بالله، الولاء للسلطان، الذود عن الوطن) ثم الهتاف ثلاثا بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ ثم عزفت الموسيقى السلام السلطاني، وأدت طوابير حرس المراسم التحية العسكرية لجلالة السلطان المعظم إيذاناً بانتهاء فعاليات العرض العسكري.. بعد ذلك غادر حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ ميدان الاستعراض تحفه عناية الله تعالى.
وقد تقبل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ـ هدية وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة والتي تشرف بتقديمها لجلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بحضور الفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وقادة أسلحة قوات السلطان المسلحة.

(الإيمان بالله .. الولاء للسلطان .. الذود عن الوطن)
جلالة السلطان يشمل برعايته السامية العرض العسكري بمناسبة العيد الوطني الـ45 المجيد

يا حي يا قيوم احفظ لنا عُمان
(أبية تدوم وبالعُلى تُزان .. يَظُلُّها الرَّخاء من خيرك العميم) ما من عماني أو عمانية من نبت هذه الأرض الطيبة، إلا ولسانه يلهج دعاءً وتضرعًا للحي القيوم، بأن يحفظ عُمان، من كل سوء ومكروه، وأن يديم على قائدها موفور الصحة ودوام العافية، فهو نعم الابن البار لهذا الوطن المجيد، الذي وعد فأوفى، حيث أكد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ أن غدًا ستشرق شمسه على عُمان، فما هي إلا أعوام قليلة حتى أشرقت شمس الغد على عُمان بالعلى تزان رخاءً وخيرًا، ليعم ثوب ضيائها ملء الفضاء، والأرض، ببركات الله ونعمته، وببركة عمل أبنائها وتضحياتهم، في ظل رؤية سامية استشرفت المستقبل، واعتمدت في سبيل بناء البلاد عن طريق مشاركة أبناء الشعب في تحمل أعباء المسؤولية ومهمة البناء، فصنعت حاضرًا، سيكتب في صفحات التاريخ بحروف من نور، حيث استلهمت من رؤية جلالة القائد ـ أبقاه الله ـ وحكمته منارة أضاءت دياجير العتمة، فعادت عُمان وقد استعادت حضارتها، وقامت من جديد واحتلت مكانتها العظيمة بين الدول، واستولدت النهضة أجيالًا من العمانيين يعيشون على أرضها سعداء كرماء.

فلتسلمي عُمان يا حرَّة المرام
(حُصونك الأمان راياتك السلام .. عهدًا لك الولاء يا موطني الكريم) نعم سلمت عُمان بفضل قائد عظيم، وجنود بواسل في البر والبحر والهواء، أثبتت الأحداث قوتهم وصلابتهم، حيث سطرت قوات السلطان المسلحة ملاحم من العمل الوطني والجهد الخلاق، متخذة من توجيهات جلالة القائد الأعلى ـ أيده الله ـ نبراسًا، تسعى من خلالها إلى لمِّ الشمل، والذود عن حياض الوطن، ليصنعوا جسرًا من خلال بطولاتهم، وصل بعُمان إلى الأمان، ومهد الطريق لرفع رايات السلام، سلام يرتكن إلى قوة حقيقية مستمدة من بصيرة قائد محنك، اختار تسليح قواته المسلحة بالإيمان والعمل والإخلاص وحب الوطن، جنبًا إلى جنب، مع التطوير المستمر في قدراتهم القتالية والتسليحية، ليصنع من قوات السلطان المسلحة نموذجًا فريدًا من أبناء عُمان الأبرار، يشكل جسرًا لحصون من الأمان ترفع رايات السلام، لتقود البلاد نحو تنمية حقيقية شاملة ومستدامة، مقتدية بسلطانها وبانيها، وقواته المسلحة التي حرصت منذ البداية على البناء والعمل، فكانت دومًا عونًا وسندًا لشعبها، في الأفراح والأتراح، فهم نعم العون ورجال المهام الصعبة، التي تطل في ظروف شديدة التعقيد.

شعارنا المُصان على مدى الزمان
(الله والأوطان والعز للسلطان .. بعزة الرحمن وهديه القويم) إن حرص قوات السلطان المسلحة الدائم على الاقتداء والالتزام بالتوجيهات السامية لجلالة القائد الأعلى ـ حفظه الله ورعاه ـ هو سبيل عمان نحو العزة، فدائمًا ما تكون قوات السلطان المسلحة رأسًا للحربة في عمليات البناء والتنمية، حيث شكلت مخرجاتها المختلفة، قدوة في بناء الإنسان العماني، فما تمتاز به من التزام وصرامة، تجعلها رافدًا مهمًّا للقوى العاملة الوطنية المدربة، كما أنها تمثل مكانًا جاذبًا للباحثين عن عمل، حيث شكلت الصورة الوطنية التي تكونت بفضل سلوكها المنضبط المتفرد في الحفاظ على الأخلاق العمانية، المرتبطة بقواعد الدين الحنيف السمحة، نموذجًا لكيان يجتذب الشباب، ويمنحهم الشعور بالفخر والتميز.

وحدات رمزية تمثل أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وقوة السلطان الخاصة وشرطة عمان السلطانية شاركت في الاستعراض
ـ استعراض عبر عن مشاعر الولاء والانتماء والعرفان ومظاهر الثقة والفخر والاعتزاز ورسالة السلام والتنمية
ـ الفرقة الموسيقية العسكرية المشتركة قدمت استعراضها بالمسير البطيء والعادي مرورا من أمام المقصورة السلطانية ومقطوعات موسيقية متنوعة عالمية ومن التراث العماني العريق
ـ طوابير حرس المراسم تردد نداء الولاء والتأييـــد والهتاف ثلاثا بحياة السلطان المفدى

منح ـ العمانية: تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ فشمل برعايته السامية الكريمة عصر أمس العرض العسكري الذي أقيم على ميدان
الاستعراض بحصن الشموخ وذلك بمناسبة احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، والذي شاركت فيه وحدات رمزية تمثل أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وقوة السلطان الخاصة وشرطة عمان السلطانية.
ولدى وصول حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى ميدان الاستعراض تشرف باستقبال جلالته ـ أبقاه الله ـ معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني ومعالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع، والفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، وعند اعتلاء جلالته المقصورة السلطانية أدت طوابير العرض التحية العسكرية وعزفت الموسيقى العسكرية المشتركة السلام السلطاني وأطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية لجلالته ـ رعاه الله.
عقب ذلك تقدم قائد طابور الاستعراض العسكري من المقصورة السلطانية مستأذنًا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ ببدء فعاليات العرض العسكري، حيث قدمت الفرقة الموسيقية العسكرية المشتركة التي تمثل أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية وشؤون البلاط السلطاني استعراضها بالمسير البطيء والعادي مرورًا من أمام المقصورة السلطانية، ثم قدمت طوابير حرس المراسم استعراضها العسكري بمصاحبة المقطوعات الموسيقية للموسيقى العسكرية المشتركة، وذلك على هيئة استعراض بالمسير العادي مرورًا من أمام المقصورة السلطانية، مؤديةً التحية العسكرية لجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه.
بعدها رددت طوابير حرس المراسم النشيد العسكري (يا حي يا قيوم)، كما قدمت الفرقة الموسيقية العسكرية المشتركة مقطوعات موسيقية متنوعة عالمية ومن التراث العماني العريق، ثم رددت طوابير حرس المراسم نداء الولاء والتأييـــد (الإيمان بالله، الولاء للسلطان، الذود عن الوطن) ثم الهتاف ثلاثًا بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ ثم عزفت الموسيقى السلام السلطاني، وأدت طوابير حرس المراسم التحية العسكرية لجلالة السلطان المعظم إيذانًا بانتهاء فعاليات العرض العسكري.. بعد ذلك غادر حضرة
صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ ميدان الاستعراض تحفه عناية الله تعالى.
وقد تقبل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ـ هدية وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة والتي تشرف بتقديمها لجلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بحضور الفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وقادة أسلحة قوات السلطان المسلحة.
حضر الاحتفال بمعية جلالته أصحاب السمو، ورئيسا مجلسي الدولة والشورى، وأصحاب المعالي الوزراء، والمستشارون، وقادة أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وقوة السلطان الخاصة وشرطة عمان السلطانية والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى، والمكرمون أعضاء مجلس الدولة، وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى، ووكلاء
الوزارات، والمحافظون، وأصحاب الفضيلة القضاة بمحافظة الداخلية، وأصحاب السعادة السفراء العمانيون بوزارة الخارجية، ورؤساء البعثات الدبلوماسية للدول الشقيقة والصديقة المعتمدون لدى السلطنة، وأصحاب السعادة ولاة محافظة الداخلية، والملحقون العسكريون، وكبار القادة والضباط العسكريين, وكبار المسؤولين بالدولة، وجمع من الشيوخ والأعيان،
وعدد من ضباط وضباط صف وأفراد أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وقوة السلطان الخاصة وشرطة عمان السلطانية وشؤون البلاط السلطاني والأجهزة الأمنية الأخرى بالدولة.

إلى الأعلى