الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / فهد بن محمود يرعى الاحتفال بالعيد الوطني الـ (45) المجيد بمحافظة مسقط
فهد بن محمود يرعى الاحتفال بالعيد الوطني الـ (45) المجيد بمحافظة مسقط

فهد بن محمود يرعى الاحتفال بالعيد الوطني الـ (45) المجيد بمحافظة مسقط

5 لوحات استعراضية قدمها 6000 من أبناء المحافظة جسدوا خلالها الولاء للوطن والقائد عبر تشكيلات طلابية ورقصات من التراث الشعبي

لوحة “هتاف الأبرار” جسدت الأمن والأمان كعنوان للاستقرار في عهد جلالته المفدى ودعم جهود السلام في المنطقة وحول العالم

الألعاب النارية النهارية تزين سماء مسقط وتبهر الحضور بتشكيلاتها الجميلة
مسقط ـ من عبدالله الجرداني:
رعى صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشئون مجلس الوزراء مساء أمس احتفال محافظة مسقط بمناسبة العيد الوطني الخامس والأربعين المجيد بمجمع السلطان قابوس الرياضي بولاية بوشر بحضور عدد من أصحاب السمو ورئيسي مجلسي الدولة والشورى وعدد من أصحاب المعالي الوزراء والمستشارين، كما حضر العرض المكرمون أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأصحاب السعادة الوكلاء وولاة المحافظة وأصحاب الفضيلة القضاة وأصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية للدول الشقيقة والصديقة المعتمدون لدى السلطنة وشيوخ وأعيان المحافظة والمواطنون.
وقد شارك في الحفل (6) آلاف طالب وطالبة والمواطنين من أبناء المحافظة اضافة الى الفرقة الموسيقية الكشفية شكلوا خلاله خمس لوحات استعراضية عبروا فيها عن الولاء للوطن وقائده المفدى عبر تشكيلات طلابية ورقصات من فنون التراث الشعبي والموسيقى الشرقية والعالمية قام بتلحينها مجموعة من الملحنين العمانيين ومن اخراج الدكتورة زينب الأسكندراني، كما صاحب التشكيلات عرض مرئي من خلال شاشة عملاقة أوضحت التقدم العمراني والاقتصادي والحضاري للسلطنة خلال خمسة وأربعين عاما من عمر النهضة المباركة التي يقودها سلطان عمان المفدى واختتم العرض بالألعاب النارية النهارية.
* فرحة اللقاء
بدأ العرض بعزف السلام السلطاني من الفرقة الموسيقية الكشفية، ثم بدأ العرض الطلابي للوحة الأولى التي حملت عنوان “فرحة اللقاء” بمشاركة (ألف) طالب وطالبة جسدوا خلالها فرحة المواطن العماني بلقاء قائد النهضة المباركة في جميع المناسبات المختلفة من خلال المظاهر الاحتفالية، خاصة مناسبة الاحتفال بالعيد الوطني المجيد، حيث تظهر تلك الفرحة على وجوههم حباَ وسعادة وبهجة بلقاء قائدهم وفخرهم ومجدد آمالهم، كتب كلمات اللوحة الدكتور صالح الفهدي ولحنها خميس البلوشي.
* واحة الإنجازات
وشملت اللوحة الثانية التي حملت عنوان:”عمان واحة الإنجازات” مشهدين الأول بعنوان :”مسيرة الانجازات” الذي غطى إنجازات عصر النهضة المباركة في مجالاتها المختلفة مثل (التعليم، الصحة، الصناعة، القضاء، تقنية المعلومات، الاتصالات، التجارة والزراعة) باعتبارها تمثل رصيداً نوعياً لهـذه الإنجازات لتشمل كافة مجالات التنمية، ودورها في توفير مناخ من الاستقرار والرخاء، بينما غطى المشهد الثاني الذي كان بعنوان:”مدارات مضيئة في سماء عمان” انجازات البعد التراكمي للتنمية في هذا العهد الزاهر، حيث تتوالى الأعوام وتعلو صروح البناء التي قامت على أسس راسخة متطلعة إلى السماء في علوها وشموخها، مجسدة القيم الإنسانية والثقافية والفنية التي تتجلى في مجموعة من الصروح والمعالم، كتب كلمات اللوحة الدكتور صالح الفهدي ولحن المشهد الأول سالم المقرشي والمشهد الثاني من ألحان فتحي محسن.
* عقول وسواعد البناء
أما اللوحة الثالثة فقد حملت عنوان:”عقول وسواعد البناء” استلهمت موضوعها المحوري من فكرة البناء الذي كان من أهم ملامح النهضة المباركة منذ بداياتها الأولى، حيث انطلق أبناء عُمان في كل مجال من مجالات البناء والعمل، فمنهم من التحق بالتدريس ومنهم من التحق بالقضاء، ومنهم من انتسب للقوات المسلحة، وبعضهم للشرطة ومنهم الأطباء، حيث يرتكز الجهد الوطني لأبناء عُمان في عملهم كل في موقعه، على إرثٍ عظيم من المجد والإنجاز ومن القيم الإنسانية والحضارية الكبرى، التي جعلت من هذه المرحلة من الإنجازات امتداداً لمكانة عُمان وتاريخها العريق، كما جسّدت اللوحة قدرة قائد النهضة على شحذ الهمم وإبراز طاقات الإنسان العماني وأبرزت كيفية توظيف تلك الطاقات الإيجابية في شتى مجالات العمل وصولا بعُمان للرقي والازدهار ومواكبة التقدم العلمي والتقني والتنموي على مستوى العالم، وقد كتب كلمات اللوحة نورة البادية ولحنها ناصر الغماري.
* فخر واعتزاز
اللوحة الرابعة عكست مشاعر وأحاسيس الامتنان والحب الذي يحمله أبناء عُمان لجلالة السلطان واعتزازهم بالاهتمام السامي بالتراث العُماني، وحملت عنوان:”فخر واعتزاز بقائد النهضة” استلهمت فكرتها من الاهتمام السامي لصاحب الجلالة ـ حفظه الله ورعاه – بتأصيل وتوثيق وتطوير التراث العُماني، وقد تضمن المشهد الأول تنويعات ايقاعية للطبول العمانية “الفنون الرجالية”، والمشهد الثاني للفنون النسائية حيث عبرت اللوحة عن الشعور بالفخر والاعتزاز بقائد النهضة الذي يغمر كل مواطن على أرض عُمان والإحساس العام بالانتماء لعُمان بتاريخها العظيم وحاضرها المشرق ومستقبلها الواعد، وكذلك التقدير والامتنان لتوجيهاته السامية والمستمرة للمحافظة على التراث وتأصيله والاعتناء به باعتباره مكوناً أصيلاً من مكونات الهوية الوطنية، وعرفانا بالفضل لاهتمام جلالته بتشييد العديد من المنشآت وإقامة الفعاليات التي من شأنها توثيق التراث العُماني والمحافظة عليه من الاندثار واختتمت اللوحة بفن القصافي ومن ثم فن العازي، كتب كلمات اللوحة جمعة الحديدي والمكرم محمد المسروري ولحنها مبارك الحسني (السديري).
* هتاف الأبرار
أما اللوحة الختامية فقد حملت عنوان “هتاف الأبرار” وبرزت دور وتـأثير القيادة الحكيمة لقائد النهضة المباركة – حفظه الله ورعاه – على المستوى الداخلي والخارجي من خلال جولاته السامية على مستوى السلطنة ولقاءاته المباركة بالمواطنين في سيوح جميع محافظات السلطنة ، التي يطّلع خلالها بصورة مباشرة على احتياجات المواطنين وتطلعاتهم ومطالبهم ويوجه الحكومة بتقديم كافة الدعم وسبل الراحة للمواطنين.
كما جسدت الأمن والأمان باعتباره عنواناً للاستقرار في عهد جلالته المفدى، وذلك من خلال بناء دولة عصرية قوية متماسكة قادرة على الدفاع عن حدودها ومصالحها العليا ودعم جهود السلام في المنطقة وحول العالم باعتباره الركيزة الأولى للاستقرار، اضافة الى ابراز معرض التسامح الديني والدور الرائد للسلطنة متمثلا في دعم جلالة السلطان قابوس لقضايا السلام والعدالة والتعايش السلمي المشترك بين شعوب العالم، اللوحة من كلمات حمود العيسري وألحان العميد رامس العويرة.

إلى الأعلى